أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=662688

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - سالم جبران














المزيد.....

سالم جبران


حسين مهنا

الحوار المتمدن-العدد: 6468 - 2020 / 1 / 18 - 23:50
المحور: الادب والفن
    


حسين مهنّا

سالم جُبران

لم تَكُنْ تَشْغَلُهُ رَبْطَةُ العُنُقِ الَّتي سَيَعْتَنِقُها حينَ يَصْعَدُ مِنَصَّةَ الشِّعْرِ؛ ولَمْ يَهْتَمَّ بِأَيِّ تَسْريحَةِ شَعْرٍ سَيَقِفُ بِها أَمامَ طُلّابِ مَدْرَسَةٍ، أَو أَمامَ حَشْدٍ لِيُلْقي خِطابًا سِياسِيًّا. كانَ هَمُّهُ أَنْ تَكونَ قَصيدَتُهُ حامِلَةً الرُّوحَ الوَطَنِيَّةَ والهَمَّ الإِنْسانِيَّ، وأَنْ تُخاطِبَ عَقْلَ وقَلبَ المُتَلَقِّي بَعيدًا عَنِ العِرْقِ واللَّونِ والدّينِ والعَقيدَةِ. وخِطابُهُ السِّياسِيُّ لَمْ يَبْتَعِدْ عَنْ خِطابِهِ الشِّعْرِيِّ، فَكانَ بِقُدْرَةِ المُثَقَّفِ الواعي لِقَضايا شَعْبِهِ، وما يَدورُ في هذا العالَمِ، أَنْ يَجْعَلَ كَلِماتِهِ شاحِنًا صادِقًا يُعَبِّئُ عَقْلَ السّامِعِ أَوِ القارِئِ بِحُبِّ الحُرِّيَّةِ والسَّلامِ، مُدْرِكًا أَنّ َمَنْ آمَنَ بِالحُرِّيَّةِ شَرِبَ نُسْغَ الكَرامَةِ، وشَهَر سَيفَ العَدْلِ في وَجْهِ كُلِّ غاصِبِ حَقٍّ أَو ناكِثِ عَهْدٍ أَو طاغِيَةٍ. وأَنَّ مَنْ آمَنَ بِالسَّلامِ نَزَعَ الخَوفَ مِنْ قَلْبِهِ، وأَلْقى رَأْسَهُ على وِسادَةٍ مِنْ أَمْنٍ وأَمَلٍ بِغَدٍ واعِدٍ.
نَظَمَ سالِم جُبْران القَصيدَةَ فَأَبْدَعَ، وكَتَبَ المَقالَةَ فَأَشْبَعَ، وإِذا أَلْقى خِطابًا عادَ النّاسُ الى بُيوتِهِمْ غَيرَ حالِمينَ بَلْ مُفَكِّرينَ غاضِبينَ وعازِمينَ على وَأْدِ كُلِّ مَنْ/ ما يُعَكِّرُ صَفْوَ هذِهِ الحَياةِ.
لَقَدْ أَوجَعَني سالِمٌ مَرَّتَينِ: مَرَّةً عِنْدَما تَرَكَنا وغادَرَ الى النّاصِرَةِ مَحْمولًا على جَناحَينِ مِنْ عَزْمٍ وشَوقٍ إِلى العَطاءِ لِرَفْعِ شَأْنِ حِزْبِنا الشُّيوعِيِّ حَيثُ مَيادينُ النِّضالِ هُناكَ لا تَحُدُّها أَرضٌ أَو سَماءٌ؛ ومَرَّةً عِنْدَما عادَ مَحْمولًا على راحاتٍ طالَما صَفَّقَتْ لَهُ في ساحاتِ النِّضالِ الحَمْراءِ؛ عَزاؤُنا أَنَّهُ تَرَكَ لَنا هذا الكَمَّ مِنَ الوفاءِ لِلْبُقَيعَةِ وأَهْلِها وَعَينِ مائِها وشَجَرَةِ التّوتِ الَّتي تَرَكَ طُفولَتَهُ العَجْفاءَ تَحْتَها. وإِذا كانَ سالم جُبران مُقِلًّا في النَّظْمِ، يَكْفيهِ أَنَّهُ قَدْ بَنى مَدْرَسَةً شِعْرِيَّةً في أَدَبِنا المَحَلِّيِّ، أَعْتَرِفُ وأَعْتَزُّ بِأَنَّني أَحَدُ خِرّيجيها .. إِنَّها المَدْرَسَةُ الواقِعِيَّةُ الاشْتِراكِيَّةُ الجَديدَةُ.............. لِتَظَلَّ ذِكْراهُ خالِدة....

18/1/2020



#حسين_مهنا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رُباعيّات
- السّاديّون
- هواية
- سميح القاسم
- صباحُ شيخ في الخامسة والسّبعين
- حيفا
- نعي عنترة
- ذبابة
- القصيدة العاتبة ..
- القصيدة الغاضبة
- كوني أنتِ
- مشاركة في حوار حول التّحرّش الجنسي
- راحةٌ من حرير
- خبّئ قلبك
- رَحِمَ الله زمانًا
- أنا الشّاة
- كم كان يسيراً
- أسْمعني شِعْراً
- قهوتُها أطيَبُ
- فاتنة الحافلة


المزيد.....




- رئيس مجلس المستشارين يجري مباحثات مع وفد عن مجلس الشيوخ بالأ ...
- حديث النفس والذات.. طه حسين مع أبي العلاء المعري في سجنه
- موجة غضب ضد شريف منير بسبب تصريحاته عن أجور الفنانين في مصر ...
- قانون المالية يعود لمجلس النواب بـ60 تعديل من المستشارين
- فيلم وثائقي روسي يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي في إيران ...
- بوزنيقة تحتضن الجلسة الافتتاحية وأشغال المؤتمر الإندماجي لمك ...
- شاهد: مهرجان البحرين يفتتح فعالياته في قرية يعود تاريخها إلى ...
- المبدعون يستلهمون منها هويتهم الإبداعية..الطفولة والمكان الأ ...
- رحيل سالم الدباغ.. أحد اهم رموز الحركة التشكيلية العراقية
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي..فاتح آكين يقدم كشفاً لم ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - سالم جبران