أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - صباحُ شيخ في الخامسة والسّبعين














المزيد.....

صباحُ شيخ في الخامسة والسّبعين


حسين مهنا

الحوار المتمدن-العدد: 6304 - 2019 / 7 / 28 - 17:29
المحور: الادب والفن
    


حسين مهنّا

صباحُ شيخٍ في الخامِسَةِ والسَّبعين..

صَباحي بَهِيٌّ وأَجلِسُ وَحْدي
وبي رَغبَةٌ في الحديثِ
فَعُذرًا إذا ما كَتَبْتُ بِحِبْرِ المَحبَّةِ عن ذاتِيَهْ.
أَنا الآنَ أَخطو على شارِعِ العُمْرِ
خَلفي رُكامُ السِّنينَ..
أَمامي بَقِيَّةُ عُمرٍ- إذا ما وُهِبْتُ الحياةَ ! –
ولَيتَ تكونُ لرِحلَةِ عُمري المُحَمَّلِ هَمًّا هي الخاليَهْ.
صَباحي جَميلٌ .. أَقومُ
أُنَفِّضُ عن مُقلَتَيَّ بَقايا نُعاسٍ
أُغَسِّلُ وَجهي
وآخُذُ قَبلَ الفَطورِ حُبوبًا تُرمِّمُ قَلبًا
يَخونُ المَودَّةَ والصُّحبَةَ الرّاضِيَهْ.
يقولُ الطَّبيبُ: تَأَنَّ بِمَضغِ الطَّعامِ
وخُذْ ثُلثَ قوتِكَ تَسلَمْ مِنَ السِّمْنَةِ العالِيّهْ.
وأَخرُجُ كي أَتَنّشَّقَ عِطرَ الصَّباحِ
بَهِيٌّ صَباحُ الجليلِ
نَدِيٌّ نَسيمُ الجليلِ
وأَجلِسُ في باحَةِ الدّارِ
أُلقي الجَريدَةَ بَعْدَ قِراءَةِ أَخبارِها الخاوِيَهْ!
وأُصغي الى ما تَبُثُ الإذاعةُ...
هذا الغِناءُ الشَّجِيُّ يُعيدُ إليَّ أَريجَ الشَّبابِ
فَأَمْلأُ صَدري بِحُبِّ الحياةِ
وأَرنو الى الأُفْقِ- ذاكَ البَعيدِ البَعيدِ
ونَفسي تَتوقُ الى البُنِّ....هيهاتَ!
ما دُمْتُ أَشكو مِنَ الضَّغطِ فالحُكمُ لِلعافِيَهْ.
وأُغمِضُ عينَيَّ قَصْدَ التَّأَمُّلِ
أُبصِرُ طِفْلًا
- تُرى مَنْ يَكونُ؟
تَبَسَّمَ بَسْمَةَ لومٍ
وراحَ يطولُ ويَكْبَرُ
ثُمَّ يطولُ ويَكبَرُ
قلْتُ: أَأَنْتَ أَنا؟
فَقالَ أَنا أَنتَ يا مَنْ رَكَمْتَ السِّنينَ على كَتِفَيَّ
ورُحتَ تَهيمُ بِدُنيا هيَ الفانِيَهْ.
وأَفْتَحُ عَينَينِ زائِغَتَينِ
كَأَنّي أُعاوِدُ رِحلَةَ عُمري لِأَشربَ أَيّامَها
وصْفَةً شافِيَهْ.
وأَشْرَبَ كُلَّ صَباحٍ جَميلٍ
الى أَنْ يَجيءَ صَباحٌ
يقولُ: وَداعًا..
أَقولُ: وَداعًا..
وأَمْضي رَضِيًّا الى ظُلمَةِ الهاوِيَهْ.

البقيعة/ الجليل 20/7/2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,980,238,361
- حيفا
- نعي عنترة
- ذبابة
- القصيدة العاتبة ..
- القصيدة الغاضبة
- كوني أنتِ
- مشاركة في حوار حول التّحرّش الجنسي
- راحةٌ من حرير
- خبّئ قلبك
- رَحِمَ الله زمانًا
- أنا الشّاة
- كم كان يسيراً
- أسْمعني شِعْراً
- قهوتُها أطيَبُ
- فاتنة الحافلة
- النّادل
- غُصْن الفَيْجن
- شذرات وشظايا
- صلاةُ في مِحْرابٍ فلسطينيّ
- تعاطُف


المزيد.....




- البيهي : إحداث إطار غير قانوني وغير شرعي بالصحراء يندرج ضمن ...
- سوسن بدر تكشف عن أول أجر تقاضته من التمثيل… فيديو
- حمدي ولد الرشيد يهاجم جمعية الانفصاليين ويؤكد أنها بدون تمث ...
- بتعليمات ملكية.. بوريطة في باماكو
- الجذور الثقافية لاهل السلطة.. مقارنة بين عهدين
- حكايتي ... ستار كاووش: الفنان التشكيلي هو من يجد تناغمًا بين ...
- كاريكاتير العدد 4781
- بروفايل أمير الكويت الراحل صباح الأحمد الصباح
- مجلس الوزراء الكويتي يعلن الشيخ نواف الأحمد أميرا للبلاد
- سينمائيون فلسطينيّون لزلائهم الاماراتيين: لا للتطبيع


المزيد.....

- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - صباحُ شيخ في الخامسة والسّبعين