أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - التراكم لا يصنع قفزات نوعية ، لهذا الانتشار يمهد لإعادة الاحتشاد ثانياً من أجل استعادة الدولة ...














المزيد.....

التراكم لا يصنع قفزات نوعية ، لهذا الانتشار يمهد لإعادة الاحتشاد ثانياً من أجل استعادة الدولة ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6429 - 2019 / 12 / 5 - 21:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ من اليوم وصاعداً تحتاج الحكاية إل طرائق أخرى لا تقل في مضامينها عن طرافة تحدث بعد كل عبور يوصف بالسلس مقابل خروج أسلس ، والحال أن الكامن في المسألة العراقية ، بأن قوات الحرس الثوري وتحديداً عناصر فيلق القدس ، القوات الزاحفة كما يحلو للبعض الإطلاق عليها بأنها لم تعد تقيم للحدود اعتباراً وبالتالي قياداته لا تقيم لهذه الجيوش الكومبارسية وزن فعلي ، أي باتت هذه القوات تعتبر تابع ضمن مفهوم تحصيل حاصل ، لهذا لا بد للجيش العراقي الانتقال من حالة التجاهل إلى الترقب المقصود والمتعمد لأي دخول جديد لقاسم سليماني قائد فيلق ما يسمى بالقدس إلى الاراضي العراقية واعتقاله على الفور وتحويله إلى المحكمة العسكرية بتهمة دخول البلاد بصفة عسكرية أولاً واثارة الفتنة والعنصرية التى تحرض الميليشيات على قتل المتظاهرين واعتقلاهم ثانياً ، وهنا نذكر قائد الجيش العراقي بواجباته البسيطة كجيش وطني ، من المفترض أن يشكل حماية للأرض وايضاً المواطنين وبالتالي إذا كان الجيش غير مؤهل لحماية ابناء البلد ، إذن من واجب العشائر العربية تشكيل كتيبة كاملة بالعتاد والمخططات لاعتقاله .

ولأن الوقائع الأرضية تشير بأن عبد المهدي رئيس الفخري للحكومة العراقية لم يقدم على الاستقلالة استجاب لمطلب الشعب بقدر أنها كان تلبية في المقام الأول لنداء المرجع النجفي وبالتالي تأتي في المقام الثاني في سياق ما يسمى تراخي الجيش والأجهزة الأمنية في ردع المتظاهرين السلميين كما يحصل على سبيل المثال في كل من سوريا وإيران ، بل اعتبر الرئيس المستقيل بأن هذه الأجهزة خانته في مكان ما عندما لم يرتقي القتل إلى المستوى المطلوب الذي يؤمن له البقاء في السلطة ، وطالما الأسد الابن شريك في هذه المنظومة ، إذن مفهوم التجانس السكاني وهي المسألة التى تسود بين الأعضاء ، وبالتالي كانت الحكومة المستقيلة تتوقع بإنزال عقاب مروع بحق المحتجين على الوضع المعيشي ، بل حسب المنطق إياها تعتبر الدولة هؤلاء لا حاجة لهم بل التخلص منهم بناء على قانون التجانس كان أمر ضروري وهو اجراء كانت الحكومة تتوقعه ، بل العضو البارز في المنظومة التجانس ( الاسد ) ، اعتبر تعامل المنظومة العسكرية والأمنية العراقية مع المتظاهرين يسيء سمعة المنظومة التاريخية في القتل والإبادات الجماعية والاعتقالات الجحيمية ، بل التساهل سينعكس سلباً على حكام هذه المنظومة في المستقبل .

هناك تشابه بين الاحتجاجات في كل من لبنان والعراق ، ليس فقط بالمطالب المتظاهرين بل في رؤية الحكام للشعبين العربين ، ويبدو السكوت الطويل للشعوب أحدث مفاهيم راسخة بين هذه الطبقة التى تجاهر احياناً بها واطوراً لا تتوقف الثرثرة عنها داخل دوائرها ، بل مستوى الانهيار في البنية التعليمية في البلدين يشير بوضوح عن طريقة التفكير التى تسود بين هذه الطغمة الفاسدة ، وهنا يتسأل المرء ، إذا كان شخص جاهر عن غضبه بالانتحار عندما عجز عن شراء فطيرة لابنته قبل دخولها المدرسة ، إذن هذه الحكومة بشكل مباشر تدعو الناس بعدم إرسال أولادهم للمدارس وبالتالي ثرثرات هذه الطبقة لا تندرج في خانة المبالغة فحسب ، بل بنهجها المعتاد لادراة الدولة احدثت إهمال شامل ومقصود الذي يهدف إلى وقف العملية التعليمية المجانية برمتها والتوقف عن إنشاء مدارس وجامعات ، بل تسعى إلى تحويل المنشآت القائمة إلى ورشات مهنية تصدر بدورها لسوق العمل عمالة تخدم الطبقة الحاكمة واولادهم في المستقبل ، وبالتالي حرق شخص لنفسه أو إطلاق آخر النار على رأسه وهنا المنتحر أخذ موقع الرأس دون موقع آخر من الجسد كي لا يعطي فرصة للحياة من انتشاله ، لا يغير عقلية الحكام أو بالأحرى كل هذه العقابات الذاتية لا يرف لها جفن ، طالما تعتقد الطبقة إياها بأن هؤلاء رعاع لا ينطبق عليهم وصف الشعوب ، أي لا حقوق لهم .

ليس الأمر أن موقف الطبقة الحاكمة العلني يسير على تساوق مع الموقف الضمني الذي تؤيده التمريرات ، وبالتالي مهمة الشعب العربي الذي يجتهد بكل عزم للانتقال من مرحلة الرعاع إلى المواطنة ليست بالسهلة ، بل الشعب العربي يواجه مشروعين متناقضين ومتوازين ، الطبقة السياسية التى لا تأبى بمصير أوطانها وكل هما إشباع غرائزها ، في المقابل تفرض عليه الوقائع ، محيطاً إقليمياً يقود معارك الإلغاء ، فالتدخل الإقليمي بات الهم الأكبر والأثقل على كاهل المواطن العربي وبالتالي تذكيرنا هنا ليس من جديد سوى فضلية التذكير بأن كل هذا وذاك كان ناتج وقوف الأمة إلى الجانب الخاطئ من التاريخ ، وبالتالي لم تعد المسألة قابلة إلى خطوات تراكمية لأن التراكم هنا لا يتحول إلى قفزة نوعية ، لهذا تحتاج الحكاية نقلة في الاتجاهين ، الأولى ، استعادة الشعب العربي لإدارة الدولة من أجل تنفيذ المشروع النهضوي للعرب الذي بدوره يضع حدود لكل طامع يطمع بمزيد من الجغرافيا . والسلام
كاتب عربي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صالح علماني ثروة وطنية كبرى ...
- تعيش الانتفاضة اللبنانية بين السماميات والسلاحفة ..
- الظلم يسلب النعم وهو نذير للسقوط الحتمي ...
- خنازير توبا وحلال فرنسا وأئمة ألمانيا ، تستدعي جميعها للانقل ...
- ماضي انطفأ أمام وعي اللبنانيين ...
- إجراءات محصورة بين الغباء وبلادة العقل ..
- الشعب اللبناني وحده الغضب ...
- القتل والاتهام والحرق دون أن يرف الجفن ...
- العقلانية المفقودة أمام الشرعية المهددة بالانتزاع الكامل ...
- منطقة تعيش حالة حرب مع الحقيقة والمعرفة ...
- تفريخات الأنظمة المستبدة ، التطرف والطوائف والفرقة والتدخل ا ...
- النائب وشلته ، الطاعة المطلقة أو الموت ألحتمي ...
- شتان بين الدلال والإذلال ..
- رسالتي إلى الشيخ محمد بن زايد ...
- لبنان ، التحول الجوهري بقرار شعبي من دويلات الطوائف إلى دولة ...
- مصرون الطبقة إياها على جر البلد للخراب ...
- رسالة مقاتل ...
- اتفاق اليمن يشرح الصدر ويترتب على راعيه مهام أكثر تعقيداً .. ...
- التأتأة في الدبلوماسية والتسفيه في الداخل ...
- هل للطبقة إياها التى فشلت في تحرير قرية تستطيع تحرير اقتصاده ...


المزيد.....




- شاهد.. دمية دب تسير في شوارع كاليفورنيا.. لماذا؟
- من المهم رميه.. ما خطورة استخدام المكياج منتهي الصلاحية؟
- قد يكون سر تحقيق حياة صحية أسهل مما تعتقد.. إليك 5 عادات لطو ...
- موسكو تحظر على مسؤولين أمريكيين دخول روسيا
- ضبط -القط تاجر المخدرات- وهو يهرب الممنوعات إلى السجن!
- - اندلاع أعمال عنف إثر مقتل صبي على يد الشرطة في أوريغون الأ ...
- الملكة إليزابيث تدلي بأول بيان منفرد علني منذ وفاة الأمير في ...
- ما مصير كنز -داعش- المكتشف تحت أنقاض مدينة الموصل
- تقرير: أمريكا تصدر أمرا مفاجئا لإسرائيل بشأن إيران
- إيران تنتقد تصريحات الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - التراكم لا يصنع قفزات نوعية ، لهذا الانتشار يمهد لإعادة الاحتشاد ثانياً من أجل استعادة الدولة ...