أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - هدية لابني














المزيد.....

هدية لابني


محمد طالبي
(Mohamed Talbi)


الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 16 - 10:19
المحور: الادب والفن
    




أنا اليوم في سن الثامنة عشرا ربيعا.مطرود من الدراسة،بعد ان تامر على اغتصاب حقي في التمدرس بعض المنتسبين للجسم التعليمي.بعض محترفي "نكاح " التلميدات القاصرات. الذين حاربناهم وتصدينا لهم . انضافت اليهم احدى الفرنسيات،
الفرنسية اختلفنا انا وهي حول كيفية كتابة احدى المفردات بلغة موليير، انصفني التحكيم للمنجد واخطأت هي.." لم تسرط لها". كيف لبدوي كيف لساكن قرية نائية ان يهزمني في "الدكتي"؟ فانضمت للعصابة وفصلت من الدراسة.. المسكينة ستكتشف بعد مرور الايام انها كانت اكبر ضحية وأننا كنا ندافع عنها أيضا من حيث لا تعلم.
أخدت جواز سفري وبدأت الاستعدادات للرحيل صوب الديار الايطالية.بدأ الحلم بالفردوس الاوروبي يكبر..الخارج و المال الوفير و السيارات الفارهة..و الحور العين ..الشقراوات ،و السمراوات..الغزوات المؤجلة تناديني ،ورد الاعتبار امام القاصي و الداني..سيارة رباعية الدفع ونظارات سوداء وموسيقى غربية منبعثة من سيارتي، و انا اجوب شوارع المدينة..بعد ان اكون واصدقائي شربنا حتى الثمالة..
بين الحلم و الواقع..التقيت صديقي " صبري" الفيلسوف حدثته عن مشاريعي و احلامي،ومتمنياتي. سخر مني كعادته.بيقين الفيلسوف ، اجابني "انتم رفاق اللجنة الادارية بعضكم اصلاحيون ومهادنون والباقي منكم انتهازيون..الحل يا رفيقي وكما اتبثته تجارب الامم و الشعوب يكمن في الكفاح المسلح ." .خطبته العصماء،لم افهم منها ولا كلمة واحدة.فتحت فمي كالابله ثم انصرفت الى حال سبيلي.
صديقي يخلط بيني وبين "السي حسن" اخي الذي يكبرني بعشر سنوات بالتمام و الكمال. سمعته هو الاخر يتكلم هذ اللغة الغريبة ويتحدث مع بعض اصدقائه عن الصراع و التكتيك و الرئيسي والاساسي. ترى عن اية لجنة يحدثني صديقي؟ و عن اية ادارة ؟ وما دخل السلاح في القضية ؟ قلت لنفسي هؤلاء المثقفون حشاشون في غالب الاحيان، او يكمون " الكيف المسوس" قلة الطابا او انعدامها يحدث الهلوسة لدي" المتكيفين" حسب العارفين بأمور الكيف و التقساس.
تركته هو وكتابا عليه صورة رجل اصلع يلبس معطفا روسيا انيقا بربطة عنق .في الطريق الى المقهى التقيت "صالح" طالب مجد ومجتهد يدرس الفلسفة في الرباط ، يحترمه الجميع لغته العربية رائعة جدا، ولا يشعرك بالنقص عندما تسأله. تصافحنا وحياني بحرارة.حكيت له مادار بيني وبين صديقي الفيلسوف،واخبرته اني لم "اقشع " شيئا مما سمعت..
ضحك حتى ظهرت اضراسه ثم اجابني لا عليك. هيا نحتسي الليموناد على حسابي عند "اوطلحا" وبعدها سابسط لك ما عناه صديقنا..في المقهي قال :انت طبعا ضد النظام مند عرفناك" ..قلت :اجل .ناولني كتابا بعنوان "الاعمال الكاملة لتشي جيفارا"
اخدته ،حييت صديقي صالح و تسللت للمنزل دخلت غرفتي.
خلال اسبوع كامل، سافرت رفقة كاسترو وجيفار وباقي المغاوير من الارجنتين على دراجة "تشي" .الى المكسيك حيت العشرة المجنونة. ثم الحرب على نظام باتيستا -امريكا و اخيرا اسقاط النظام ونجاح اول ثورة للمغاوير في العالم.ليبدأ عهد حكم الفقراء.
جلت مع "تشي" باقي البؤر الثورية. الكونغو، الجزائر و المغرب ولقاء عبد الله ابراهيم ثم مصر وجمال عبد الناصر..والاستقالة من وزارة الاقتصاد والالتحاق ببوليفيا ثم الشهادة.
اه، اه. مادا فعلتم أيها الرفاق يا "صبري" و يا "حميد" و يا" صالح" ! لقد أضفتم ماركسيا و شيوعيا اخر لهذا العالم.
......
*حميد صديق حميم سيمدني فيما بعد بعدة اعداد من "دليل المناضل"
محمد طالبي الباجي



#محمد_طالبي (هاشتاغ)       Mohamed_Talbi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حبيبتي
- لماذا
- أمشي
- حب معجون بالدمع
- الرفيقات
- ارض
- مسقط رأسي
- قصة حب مات شهيدا
- عامل اقليم -افران- خارج التاريخ
- الداخلة خريف 1997
- انا الصغير
- أبي
- ما بعد الخمسين
- رسالة الى والي الداخلة -و ادي الذهب
- الطنز العكري
- ساقول كلمتي
- سعاد
- الثوريون
- درس في الاحترام
- قرب المدرسة


المزيد.....




- من رسالة الشافعي إلى الوقائع.. إهمال وسرقات غامضة تهدد أرشيف ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث اللامادي لليونسكو
- فنان يتخيل أول مستوطنة بشرية إماراتية على المريخ في عام 2117 ...
- البرلمان يحتضن النسخة الثانية من حوار البرلمان الإفريقي
- من أكواخ سيدي بلعباس إلى العالمية.. اليونسكو تصنف موسيقى الر ...
- المنسف الأردني والعود السوري والخنجر العماني وحداء الإبل في ...
- الخطاط الأردني عبد الرحمن مرعي: مونديال قطر فرصة ليتعرف العا ...
- إسرائيل تدين قرار نتفليكس عرض فيلم عن النكبة
- منتدى دولي في قازان الروسية يبحث ترميم الآثار السورية
- هجوم واسع على الفنانة أصالة في مصر بعد تصريحاتها في السعودية ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - هدية لابني