أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - جهادُ المصريين ضد الجهل والطائفية والإخوان














المزيد.....

جهادُ المصريين ضد الجهل والطائفية والإخوان


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6345 - 2019 / 9 / 8 - 21:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



بات العالمُ اليوم يعلم علمَ اليقين أن الإخوان وحزب النور المصري، وما يشابهه من أحزاب دينية إقصائية في دول العالم، وتيار الإسلام السياسي والتكفيريين، جميعهم تنويعاتٌ مختلفة على نغمة نشاز واحدة تكره العلم والفنون والحياة وتكره (الآخر) أيًّا كان هذا الآخر من بني البشر، بقدر ما يكرهون فكرة "الوطن” في المطلق.
ولهذا، كاد مرسي والإخوان في شهور قليلة، بعد اقتناصهم عرش مصر، أن ينجحوا في تمزيق النسيج المواطني المصري، وغرس بذور الفرقة بين المصريين، وهو ما لم تنجح فيه إسرائيلُ بقوتها وعدّتها وعتادها طوال عقود وعقود. وكان الإخوان آنذاك يحققون نهج إسرائيل الأثير (فرِّقْ تَسُد)؛ حيث قال "أودينون"، المفكرُ الصهيوني الشهير: "نجاحُ إسرائيل لن يعتمد على القنبلة النووية، لأنها تحمل في طياتها موانع استخدامها، بل سننجح بتمزيق الدول العربية إلى دويلات متناحرة على أساس ديني وطائفي، ونجاحنا في هذا لن يعتمد على ذكائنا، بل على غبائهم." وبالفعل، شهدنا على يد الجماعة الإرهابية ما بشّر به أودينون قبل عقود طوال.
وسرعان ما أدرك المصرييون الحيلة الخبيثة، فنفروا من الجماعة الدموية ورفضوها حاكمًا لمصر، وتوحّد الشعبُ مع الجيش، ومؤسسات الدولة المصرية كافة، على هدف واحد هو استرداد مصر من أيادي الخائنين. ومن أجل الوصول إلى هذا الهدف، كان لابد أن تذوب أمامه الاختلافات الحزبية والفكرية والعقدية. فوقف الجميعُ يدًا واحدة ذات بأس وذات عزّة، صفعت وجه الإخوان الأسود، ودحرته في 30 يونيو 2013، ثم في 3 يوليو، ثم في 26 يوليو من نفس العام. والعُقبى للحظة نصبو إليها حين تتطهر جميعُ مؤسساتنا المصرية من سموم الإخوان التى مازالت ترعى فى خبيئة المفاصل، حتى يصفو لنا وجهُ مصر رائقًا مُصفّى.
تعلّم المصريون الدرس الأهم في تاريخهم. أن تلك الجماعات التكفيرية لا تمثّل إلا نفسها، ولا تُمثل جموع المسلمين في العالم. وأن مواجهتها واجبٌ وطني، حتى لا تنطفئ شعلةُ المحبة بين المصريين مسلمين ومسيحيين، لأن بيننا كشعب واحد ميثاقًا غليظًا لا ينفصم. وحين أفتى الإخوان وأشباههم بعدم جواز تهنئة المسيحيين في أعيادهم، انهالت ملايين المعايدات من مسلمي مصر لمسيحيي مصر في أعيادهم في عام الإخوان، رغم أنف الكارهين. وخرجت حشود المصلين من مسجد عمر مكرم متجهة نحو الكاتدرائية ونحو كنيسة قصر الدوبارة لتهنئة أشقائهم.
علّمنا الإخوان في مقالاتنا وعلى صفحاتنا وفي شوارعنا أنه من المخجل أن يجعلوا من أنفسهم آلهةً كما فعل تجار الدين فى القرون الوسطى في أوروبا، وكما تجار الدين الراهنين من الإخوان والوهابيين ومن سلك مسلكهم في جميع انحاء العالم. فأولئك هم الأقل عقلاً وإيماناً والأكثر غروراً وخمولاً، والأبعد عن الله الذى منحنا، بمنتهى التحضّر، الحريةَ كاملة غير منقوصة فى أن نؤمن به أو نكفر، وله "وحده" حقّ الحساب وحقّ الغفران أو الإدانة.
وكانت كلمة "لا"، هي أشرف كلمة قالها المصريون في وجه الإخوان. لأننا رفضنا أن يحكمنا خائنٌ كذوب. ولم نعبأ بتهديدات عشيرته بإشعال مصر ولم نخف من نذيرهم الأسود إن لم يعد خائنٌ عزلته إرادةُ الشعب. بل تذكّرنا حكمةَ جدّنا المصرى القديم الخالدة التي تقول: (لا تخفْ يا بُنى، فالحاكم الذى قاعدةُ قوته تأييدُ الشعب؛ أقوى من ذاك الذى يعتمد على قوة السلاح). فلم نخف لأن وراءنا جيشًا عظيمًا يحمي ظهورنا مثلم يحمي ناصية جبهتنا، وأمامنا تجربةً مُرّة لم ننسها ولن ننساها.
وكان الإخوان سطرًا غائمًا كتبه قلمُ "كوبيا" رخيصٌ ردىء الصنع على ورقة بالية، ضمن دفتر تاريخ مصرَ الذي حجمه آلاف الأوراق. كلُّ ورقة بعام مما يعدّون؛ فلا يضيره تمزيقُ ورقة بالية كُتبت بخطٍّ ردىء.
ولكي لا تعاود تلك الورقةُ المظلمة الظهورَ بين أوراق دفترنا، علينا ألا ننسى مرحلةَ الظلام الدامس التى عشناها فى ظل الإخوان، والدمارَ الشامل الذى كان ينتظرنا لو أكملنا معهم، لا سمح اللهُ. علينا ألا ننسى نعمة «الأمان» التى نعيشُها اليوم، على عكس ما مضى وما كان سيكون.
وعلينا الآن خوض المعركة الكبرى، بعدما انتصرنا في المعركة الصغرى. أستعير هنا مقولة رسول الله عليه الصلاة والسلام، عن الرجوع من الجهاد الأصغر، وهو المعارك والفتوحات، إلى الجهاد الأكبر، وهو جهاد النفس عن الدنايا والصغائر من أجل الترقّي والتحضّر والسموّ. جهادنا الأصغر أسقط الإخوانَ وحرر مصر. وأمامنا الآن جهاد أكبر وأخطر وأهم، وهو جهاد التنوير في المجتمع المصري. لأن (الجهل) هو العدو الرابض داخلنا، وهو الذي جاء بالإخوان لحكم مصر. علينا الآن تحرير جسد مصر الطيبة من هذا العدو الكامن في شرايينها ويسري فيها مسرى الدم: الجهل. على كل مثقف الآن، فرضُ عين، لا فرض كفاية، أن يعمل على تنوير المجتمع واجتثاث "جذور الجهل" التي لو بقيت جذوتُها تحت الرماد، فسوف تأتي لنا بمرسي جديد، ومرشد جديد، وإخوان جدد، وداعش جديد، لا سمح اللهُ ولا قدّر. لن ننجو من تلك الدائرة الجهنمية أبدًا، إلا بوأد هذا الصنم المخيف: الجهل.
***




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,091,075
- كانوا وسيمين … كنّ جميلات!
- عنصريةُ اليد اليسرى!
- ابحث عن نسختك الأجمل
- الراهبُ … البون بون … الأخلاق
- فولتير على القومي… يحاربُ العنفَ بالبهجة والتفاؤلتي
- فولتير على القومي… يحاربُ العنفَ بالبهجة والتفاؤل
- بناءُ الإنسان في مصر
- المهرجان القومي لأبي العظماء السبعة
- مصرُ يليقُ بكِ الفرح … الوزيراتُ يليقُ بكنّ الأبيض
- الجرذان
- زمن جابر عصفور
- من ذكريات القناة … صمتَ الرئيسُ لتتكلَّمَ السفينة
- مَن هم الأقليّة في مصر؟ (2)
- الفلاتر الثلاثة … والأخلاق
- مَن هم الأقليّة في مصر؟ (1)
- الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى
- فيلم: الوباء الصامت … احذروا
- نزار قباني … نهرٌ دافقٌ وشركٌ صعب
- في مديح الضعف والضعفاء
- صُهَيْبَة


المزيد.....




- المرشح لزعامة الديمقراطي المسيحي الألماني يدعو لتأجيل بناء - ...
- إيران مقابلة تلفزيونية مع قائد قوات حرس الثورة الإسلامية الل ...
- اللواء سلامي: الامام الخميني اهدى للشعب الايراني الثورة الاس ...
- اللواء سلامي: ثورتنا الاسلامية اخرجت بني الانسان من الاسر وا ...
- اللواء سلامي: الحرب المفروضة كانت تريد اركاع الثورة الاسلامي ...
- الإفتاء المصرية تحسم جدل إصدارها فتوى بشأن -الأهلي والزمالك- ...
- وزيرة الدفاع في لبنان: التنسيق بين الـ-يونيفيل- والجيش اللبن ...
- الكنيسة القبطية تنعى رجل أعمال مصري
- أفغانتسان : قتلى في غارة جوية مزدوجة استهدفت قاعدة لحركة طال ...
- مسؤول فلسطيني يعلق على قرار الاحتلال اغلاق المسجد الاقصى


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - جهادُ المصريين ضد الجهل والطائفية والإخوان