أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - هذا ما حصل عند مقترب منصة خطبة لينين قبل صعوده لها ..وبعده














المزيد.....

هذا ما حصل عند مقترب منصة خطبة لينين قبل صعوده لها ..وبعده


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 6284 - 2019 / 7 / 8 - 18:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ - أووووه ! عفوا ًلم أقصد التعثر بقدمك سيدي الأنيق وسط زحام باحة الكرملين!
- سأدفعك وأعاقبك أيها الشجاع ها ها ها .. اثبت قف لا تتراجع ها ها ها
- معذرة سيّدي فقائدنا سيلقي خطابه لنصغي عفوًا عفوًا.. ألاتحب تستمع للينين سيّدي؟
- أنا سألقي كلمتي بدلًا عنه!
- حقوق الملكيّة سيّدي!
- لا عليك لا عليك فأنا لينين
- أووواااااهووووو لينين لينين أو أإو أو معمعمعذررر أووووه سيدي لينين أغ أغ أغمي عليّ سيـ سيـ ـخخخخغغغغغ..
// - أووووهها هها ههااااا هلموا يا رفاق لقد تمشيت بين الحشود ولم أكن أر لينين من قبل.. هكذا.. انظروا رفاق انظروا لي كيف تعثّرت هكذا ..هه ؛هكذا ..انظروا ..ثم دفعني نعم ..من أنت تدفعني ؟ أنا لينين ههااااا وأغمي عليّ وسقطت يارفاق ..
/// - خذ صحني قطعة لحم كبيرة لو سمحت وأكثر من السوب رجاءا.....ألا تعلم أيها الطاهي؟.. قبل كلمة رفيقنا لينين تعثّرت بقدمه ها ها ههااا وشطحت تألمت أعتذرت من لسيّد أنيق.. قال لي ألا تنتبه ..قلت له عفوا سيّدي سامحني كنت اريد سماع لينين ..ألا تعلم من انا . قلت له لا سيدي بالطبع لا .. قال لي أنا لينين ههاااا ههاااا ههااااههههااااا.. بهكذا فأغمي عليّ هاااهههاااااااهههاااا...
/// أين أنام والقاطرة ليس فيها مكان وورائنا سفر طويل افسحوا لي الطريق افسحو مكان يا رفاق وسط هذا الظلام وقاطرات القطار الصاعد برودتهن تقعقع العظام هيا جدوا لي مكانا اريد الراحة فحقلي ينتظرني فيه محراثي ورس الشتلات ..هيا وسأحدثكم عن ما حصل لي مالم يحصل لأجدادي من قبل..- مسك قدميه ما أن حشر قاعدا وفرج بين ساقيه..ردّد: انصتوا لي تفسّحوا ....يا سادة: خطوت ..مشيت ..تعثّرت فوقعت والتوت يدي قليلًا سارعت الاعتذار أيها الأنيق سامحني ..أجابني لا عليك لا عليك ..اجبته معذرة سيدي لهفتي سماع صوت لينين أربكتني تعال معي ..هيّأ! ..ألا تستمع معي ايها الرفيق؛ للينين؟!.. أجابني؛ أنا لينين سأصعد واسمعني.. أوووووووووووووووه.يا رفاق.. أوه.. : كان يوما نعم يوما..تعثرت ههااا هها هها فدفعني ههههههههههههههه هََََههههههههه ....
//// أنا متعب ..وكرشي اللعين يهتز.. والتمدد على فراش يا رفيقي تشيخانوف ينسي اهتزاز عربة القطار .. وكرشي ممتلأ ويهتز ..آآخخخ قدماي تؤلماني.. ألا تعلم؟.. لقد لامست قدم لينين اليمنى قدمي اليسرى! أوووووههههههههااااا..نعم.. وسقطت.. ألا تعلم من أنا أنا لين ليينـ خخخخخ ..وووه ...خخـ خخخـــ خخخخخخخخخخ...
-تصوري عن مقتطف ما جرى حاولت أقترب من مشهد حقيقته عند إحدى خطب لينين, كنت قد قرأت عنه قديما فلم أعد أتذكره جيدا-






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كسرى قتل رسول النبي وإيران ربما وصلها ما نشره -الحوار المتمد ...
- كسرى قتل رسول النبي وإيران ربما وصلها ما نشرته -كتابات- فقتل ...
- حزب الأخوان يتحمّل مسؤوليّة توريط رجل على سجيّته مثل دكتور أ ...
- توسيط اليابان رسالة نوويّة من ترامب لإيران
- بعضيّات وأيضنيّات
- لخاشقجي حلف ,يكشف عن نفسه الآن بفرصة محاولة إسقاط ترامب في ا ...
- التعصب لا يفرق بين تطأيف بمذهب أو بناد كروي..
- خاشقجي-.. قتله المنشار أم جهاز قتل فوري مسنّن يشرّح ويعلّب ب ...
- وللحوم مراحل تذوق في تطور الفكّين والفخذ
- لماذات..
- جنوح -الصديق- نحو الورطة -وبتالي الليل تسمع حسّ العياط-؛ في ...
- شنشنة دستور مُرّق من دون شنشنة
- التبس عليهم -التقليد- فذهبت أموال العراق باتجاه وجهة السيستا ...
- بين كراس صبري,وعمو يورا,وكراس هاشم ,وشدراك
- ابحثوا عن (ديفد ليفني) بين سواد العراق قد يقصّ عليكم ما يجري ...
- الآثار حارسها جنّ يموت متلاشيًا بتلاش ما حرس
- لولا مصر لا تساوي بهجة رمضان -إرش ساغ-
- لاحلّ لمعضلة -فهم تداخل القناعات ومتبادلاتها- إلّا بالإقرار ...
- ترجيحًا لكفّة القول بدعم انتخابي روسي لترامب: أضخم شبكة تسوي ...
- ما الّذي ينفعني في دنياي هذه إمام زاهد؟ شسوّي بي؟ وجمالة 130 ...


المزيد.....




- شاهد: مظاهرة للشرطة الإسبانية في مدريد ضد إصلاح قانون أمني
- مقتل ثلاثة مدنيين بانفجار في مدينة منبج في شمال سوريا
- -أوميكرون- والموجة الرابعة .. دعوات لإجراءات أكثر صرامة في أ ...
- بوندسليغا: بايرن يحافظ على الصدارة وهالاند يقود دورتموند إلى ...
- أنباء عن قتلى سودانيين في معارك مع الجيش الإثيوبي في منطقة ح ...
- إسرائيل تمنع دخول الأجانب من جميع الدول بسبب سلالة -أوميكرون ...
- صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا
- رعب وترقب حول العالم: «أو ميكرون» يجدد مطالب عدالة توزيع الل ...
- المزارعون في تشاد يشتكون من أن حصادهم لهذه السنة أقل من المع ...
- واشنطن تدعو لعقد مفاوضات في إثيوبيا


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - هذا ما حصل عند مقترب منصة خطبة لينين قبل صعوده لها ..وبعده