أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - ما الّذي ينفعني في دنياي هذه إمام زاهد؟ شسوّي بي؟ وجمالة 1300 سنة صارلي احتفل بي!














المزيد.....

ما الّذي ينفعني في دنياي هذه إمام زاهد؟ شسوّي بي؟ وجمالة 1300 سنة صارلي احتفل بي!


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 5845 - 2018 / 4 / 14 - 01:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



سطّرت الدنيا تاريخها منجزات خطّت أو حفرت على الصخر أم على الطين والحجر ها نراها تتسابق الأمم بها بسرعات الضوء غصبًا عن المجهول وعن من أجهل كل معلوم ,لم يسطّرها عابد منعزل عن الدنيا لا يهمّه منها سوى غيبوبة وخشوع وحساب السنين وتعجيلها للذهاب إلى آخرة لم يعد منها أحد ويحدّثنا عنها قد تكون هي الأخرى لا تصلح لعابد زاهد وعليه مغادرتها لأخرى ولأخرى ولأخرى ,وهذا حال المتديّنين الّذين لا يفوتهم وقت عبادة مدّعاة ولا يقلق بغيرها, إنّما سطّرتها أيادي منجزو هذه الاعمال العظام الّتي أوضحت وأفصحت لنا مسيرة الانسان وتطوّره الخلقي والخلقي بما له وبما سجّل مسيرته بكلّ ما هو موجود أباطرة وقياصرة وملوك وقادة وعلماء ومفكّرون ضحّوا لأجل خدمة الانسان ولأجل قتل هواجس الشكوك بكون لا يكتشف بالانعزال والتهجّد وقيام الليل والنواح بل بالتجريب والمحاكاة والاحتكاك والمغامرات والأخطار وتجرّع المرّ والسموم وبالدماء تركوا أثارًا حفروها بأظافرهم ونحتوها خرائط وأفلاك وتقاويم وأبجديّات وتطبّب وسبر أغوار أعماق الكون وقيعان أعمق المحيطات والبحار لو بقيت على ذلك العابد الزاهد ما ظهر للحياة منها شيء ولما ظهر بشر على وجه الأرض أصلًا ولأنكفئ عائدًا تراب قبل أن ترى عيناه الوجود ولما نر ما يحصل ونعيه من حياة لا تملّ ولا يستطاب بغيرها لو احسن العيش فيها ونظّمها وانتظم معها وترك الخوف من مخالطة الناس وحمل همومهم مباشرةً لا بالاعتكاف والخوف من مخالطة الناس تهيمن عليه عقد انكماش لا حصر لها؛ ولتفاعل بأدق تفاصيل الحياة لأكبرها أو لأعمقها ,كون جميل مليء بالأسرار ومبشّر بكلّ ما يخطر ببال من مستجدّات تعطي الأمل وانفتاح وتوسّع خيال لا نهاية له يتمدّد مع تمدّد الكون لكلّ حيّ ناضج عقلًا وتدبيرًا بمستقبل يجعل من الكون وأجزاءه وبتفاصيله مسخّرات له يعيش المتحوّل الذاتي من ذات إلى ذات أخرى أنضج وأشمل وأعمق.. العالم والأمم المتقدّمة غادروا مفاهيم الانعزال والاحتفاء بمنجز اعتزال الناس منذ آماد وانعتقوا عتق العبيد من تلك العادات الجهول وانعتقوا من أسر تعوّد أصفاده تطوّقه أينما التفتت عيناه لا يستطيع الحراك خوفًا من مجهول سيطر على دماغه تخويفًا ووعيد وثبور.. لتذهب مثل هذه المجتمعات التجمعيّة الّتي لا يحلو لها غير العشوائيّات الّتي لا ترى في الحياة سوى عابد زاهد تثار حوله الظنون وبغيرها إلى أسفل سافلين مع الموتى وهم لا زالوا يتنفّسون ولتفقد هذه المجتمعات كلّ أمل بتغيير ولتبق على ضحالتها ومستنقعيّتها الّتي تعوّدت السباحة والغوص فيها كالبراغيث واالبعوض لا تتنفّس بغيرها سوى تلك لا فارق بينها وبينه بحجم ضئيل وهذا عتلًّ منفوخ يرى في عشوائيّات الطعام وجوده ووجود زاهده وعابده.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعيرة جديدة للحج -بعد التشريق-: فرجة -بسينما أبو لهب-
- مناسيب سلطة المنفس -الاستطراقي-
- لماذا بنو هاشم وبنو اميّة دونًا.. محاولة استقراء
- قل أثر نهريني ولا تقل أثر عراقي فالثاني قلب المجريين
- -البقرة المقدّسة- أوحت (لمحمّد) نهوضه بهذه الأمّة لجوئه إلى ...
- الأرض لشعب يستحق إعمارها, ونحن معمّمون
- عقود من الذل وتجرع فرض كرة قدم الامر الواقع ,كيفية اعداد منت ...
- الحياة تحضّر أولى متطلباته أنسنة علاقة الفرد مع الطعام بجعله ...
- إعصار عرعر
- منحة المثقفين, صحفيين فنانين أدباء, تغيير أماكن الحصول عليها ...
- النساء والخمر ,القرآن أعان أحدهما الآخر
- هل هناك من يروّج بقصد كلّ عام -الفرح والسرور- لشهر رمضان قبل ...
- هل كان محمّدًا قاطع طريق؟ وآل البيت ,وعمر وأبا بكر ,شخصيّات ...
- صدقت موسى ابن جعفر؛ (الهورِن) لغة المخابيل
- حصار ,تحت موس الحلّاق يتشكّل
- قمّة عمّان ريح ثمود ومن سيمتصّ فزعه سيغلب
- هجوم برلمان لندن يؤكّد -مجمعيّة- عامّة المسلمين خاضعة لل(pre ...
- مات -أبو حارث- سائق -الواز- حول سياج بغداد
- ذاتيّة المُبصَر الجمالي تمرّع أو تُنطّع
- فليخرج لحكمنا من تحت عباءة كبيركم أنتم, كصدّام, نقبل


المزيد.....




- جرعة رابعة من لقاح كورونا قد تحتاجها هذه الفئة من الأشخاص
- شاهد.. مذيع CNN يتناول الفلافل مع الأمير الأردني علي بن الحس ...
- لأول مرة منذ 4500 عام..أعمال فنية تُعرض تحت سفح أهرامات الجي ...
- إغلاق مسجد في فرنسا بسبب -الدعاية للإرهاب-
- برنامج بيغاسوس | محكمة باريس تبت قريباً في قبول دعاوى رفعها ...
- هوما عابدين: مساعدة هيلاري كلينتون تكشف في كتاب تفاصيل اعتدا ...
- انقلاب السودان: عودة حمدوك إلى منزله وبلينكن يتصل به هاتفيا ...
- برنامج بيغاسوس | محكمة باريس تبت قريباً في قبول دعاوى رفعها ...
- إيران تعلن السيطرة على هجوم إلكتروني استهدف 4300 محطة وقود
- مصادر تكشف تطورات الحالة الصحية لوزيرة الصحة المصرية .. والر ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - ما الّذي ينفعني في دنياي هذه إمام زاهد؟ شسوّي بي؟ وجمالة 1300 سنة صارلي احتفل بي!