أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - لولا مصر لا تساوي بهجة رمضان -إرش ساغ-














المزيد.....

لولا مصر لا تساوي بهجة رمضان -إرش ساغ-


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 5876 - 2018 / 5 / 18 - 16:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رمضان كالأعشاب الطبّيّة أو "طبّ العرب" كما يقال ولذا فهو سيكون أحد الحلول السيّئة إن تمّ تداوله في غير بيئته وفي غير زمانه لمعالجة اقتصاد مجتمع لا يشكو الشحّة أو قلّة الموارد كالّتي أنتجت رمضان لكنّه قد يكون ينفع كأفضل الحلول "لاقتصاديّات الخنادق" أو البيئات القاحلة. فالدول وشعوبها الحيّة في العصر الحديث أو حتّى تلك الّتي عاصرت ظهور هذا الشهر لا تفكّر إطلاقًا في حل معضلاتها على التقشّف الّذي يمثّله رمضان لدى الشعوب الفاغرة فاها, بل يجب أن لا تفكّر في مثل هذا الحلّ التعيس إطلاقًا بل وتعتمد مقرونات العصر التكنولوجيّة كما هو حاصل وبواطنها الفلسفيّة ومستنبطاتها البيئيّة تخطّط لتضع على ضوئها استراتيجيّات اقتصاديّة وصلت حدّ الصواب الدائم لحلول تعتمد التخمينات رغم نهاياتها السائبة وفق المعادلات العلميّة الدقيقة لكنّ غناها التجريبي يؤهّلها هي الأخرى لتؤطّر مساحات جغرافيّة وسياسيّة شاسعة تكون قد استقرأتها مسبقًا ووضعت بنائيّاتها البديلة مخمّنة أو ميقّنة بمستوى المنفلقات المعالجة المستجيبة عند الضرورات ذلك إن لم تكن ثقافة التمثيلات البكتيريّة واستشفاطات الجفاف لاقصى أعماق جدرانه الرطبة بوسائل الاستدراج الميكانيكي المعتمد تيّارات الهواء والطاقة الشمسيّة في استمرار استعصار حبيبات الرطوبة من المستجفّات وتخزينها أوّل بأوّل. إذ لم يعد بوارد لدى ذوي الشأن القلق على مصادر الطاقة طالما علموا أين تكمن مصادرها وأنواعها بل أصبح ينتجها من بين حبيبات الرمل والماء ويستخلصها من زوايا البنية الكونيّة وأماكنها المتداخلة مع مستدخلات مساحات كوكبنا في الوقت الّذي لا زلنا نحن فيه نستخلص عصارة سماء قاحلة هي الأخرى بما تسمّى بصلاة الاستسقاء.
شعوب, كشعوب الحضارات العريقة كمصر والعراق مثلًا وبيئاتها الرطبة ,أو ما يطلق عليها حضارات الأنهر تحايلت على رمضان بوقت مبكّر ما أن قدمت به جيوش "الفتح والتحرير" كأحد أساليب القمع خضع لجبروتها شعبي الحضارتين العريقتين بلاد ما بين النهرين والفراعنة, فعملت شعوبهما على إيجاد توازن للمصاعب البليغة الّتي ينتجها صيام شهر بأكمله وتعطيل الحيويّة البشريّة فيه ؛بتوازن آخر مبتكر يمتاز بترطيب النفس وإيجاد وسائل للتسلية تواسيه عمّقتها باختراقه الثغرات الّتي تكمن ما بين أسطر الطقوس الرمضانيّة الجافّة إذ اعتقد المصري أو العراقي الّذي أوجد ألعاب "كالمحيبس أو الصينيّة" وغيرهما في دواخل أنفسهم أنّ مثل هذا الحلّ الاقتصادي الّذي يمثّله رمضان قد يصلح في البيئة الصحراويّة كمدينة مكّة ومدن جزيرة العرب الّتي تعاني الجفاف باستمرار لكنّه لا يصلح مع بلدان وضعت أولى قوانين الأرض وأولى المبتكرات العلميّة وخطّطت لاقتصاديّاتها بالسدود والقناطر واحتوت مسبّبات الأرزاق بشكل دائمي واختلقت قوانين التعايش والتكافل وفق استقراءات بسيطة حينها لمناسيب ارتفاع مياه الأنهر أو انخفاضها ولم يكن بوارد عندها الصوم للتعويض. ولقد عاصرنا نحن جيل الستينيّات مثلًا فما فوق ما تبقّى من وسائل بديلة كانت ثرّة كبدائل عن تجرّع إرهاق صوم رمضان وطقوسه الصارمة كتلك الأغاني الّتي لا زالت تسبح في فضاءات االذاكرة اكتسبت الشعبيّة وسرعان ما انتشرت, وممارسات تسالي فاقتها في التعويض النفسي تأخذ في ظاهر أغلبها بعدًا دينيًّا لكن تكمن بين أسطر معانيها لغة احتجاج وتعابير عن قسوة تقبّل وهضم مرسوم رمضاني سنوي على شكل شهر من أربعة أسابيع لهضم وابتلاع عنوةً مشاق لا تتّفق وطبيعة تلقائيّة العيش اليسيرة الممتدّة تقاليدها لآلاف السنين لم تكن مدوّناتها سمعت يومًا بعطش أو جوع أو شكت بل العكس فقد عانى التخمة حدّ الغرق كغرق طوفان نوح وغصيص طعام بأقوام مترفة كقوم لوط وقوم النمرود وغيرهما وشعوب كانت تعاني التخمة أوجدت عقاقير علاجيّة لسوء هضم احتساء البيرة مثلًا الّتي كان مبتكرها شعب العراق "شعب العراق الأصلي أقصد" يستمتع بها بشراهة وسط بيئة غنيّة التنظيم والتخطيط كان مصدر غناها استغربت هذا الاجراء الطقوسي القسري, فقد لا زالت مثلًا ترسّبات فانوس رمضان ضمن برامج ما بعد الإفطار الّذي عوّدنا تلفزيون مصر من القاهرة عليه مع فعّاليّات تسلية رائعة لا زال الكثير منها عالقًا في ذاكرته تلك الحلوى الأدبيّة لا يدانيها في الامتاع أعتى محطّات التسلية العالميّة فلقد كانت القاهرة ببرامجها الرمضانية وابداعات أغانيها من مثل "الراجل دا حيجنني" للرائعة صباح والرائع فؤاد المهندي وغيرها الكثير من أغاني رمضانيّة شيّقة كانت تمثّل بحقّ الواحة النفسيّة الغنّاء والحقيقيّة للهاربين من طقوس رمضان خاصّة زمن جمال عبد الناصر وما بعده كفوازير رمضان والسمسميّة والليلة الكبيرة بل أنّ ,بالتبطين الذكي, عوّض شعبا البلدين تلاوة القرآن بالقراءات المتعدّدة أفرغ فيها موروثه الموسيقي العريق وكذلك عبر الطقوس وممارساتها بطرق التطريب غلّفت بالوقار إذ اختلق وأوجد "التواشيح الدينيّة" وأكثر من "الصلاة على الحبيب" بتلك التواشيح ذات المغزى العميق في أصلها الخ الخ لا حصر لها ,قبل أن تصل "الصحوة الدينيّة" منذ اربعينيات القرن بعدما بدا الترنّح ظاهرًا على رمضان وغيره والوافدة هذه الصحوة من بيئة القحالة والتصحّر ثانيةً بقيادة طلائعها الحويني وقرضاوي والكوراني والوائلي والظواهري وحسّان ليمحقوا تراث إنساني غنيّ بالجماليّات الأدبيّة والفنّيّة نابعة من عمق إنساني حقيقي وليعيدو "جدّيّة" ممارسة رمضان "بالطريقة الشرعيّة" وبالغصب والإكراه شبيه بذلك الإكراه يوم قدم رمضان مع جيوش "التحرير" لبلدن كانت متعايشة بسلام وطمأنينة حدّ الوهن والإغراق الحسّي لم تعرف يومًا شيء اسمه عطش أو مجاعة ..أو ظلم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لاحلّ لمعضلة -فهم تداخل القناعات ومتبادلاتها- إلّا بالإقرار ...
- ترجيحًا لكفّة القول بدعم انتخابي روسي لترامب: أضخم شبكة تسوي ...
- ما الّذي ينفعني في دنياي هذه إمام زاهد؟ شسوّي بي؟ وجمالة 130 ...
- شعيرة جديدة للحج -بعد التشريق-: فرجة -بسينما أبو لهب-
- مناسيب سلطة المنفس -الاستطراقي-
- لماذا بنو هاشم وبنو اميّة دونًا.. محاولة استقراء
- قل أثر نهريني ولا تقل أثر عراقي فالثاني قلب المجريين
- -البقرة المقدّسة- أوحت (لمحمّد) نهوضه بهذه الأمّة لجوئه إلى ...
- الأرض لشعب يستحق إعمارها, ونحن معمّمون
- عقود من الذل وتجرع فرض كرة قدم الامر الواقع ,كيفية اعداد منت ...
- الحياة تحضّر أولى متطلباته أنسنة علاقة الفرد مع الطعام بجعله ...
- إعصار عرعر
- منحة المثقفين, صحفيين فنانين أدباء, تغيير أماكن الحصول عليها ...
- النساء والخمر ,القرآن أعان أحدهما الآخر
- هل هناك من يروّج بقصد كلّ عام -الفرح والسرور- لشهر رمضان قبل ...
- هل كان محمّدًا قاطع طريق؟ وآل البيت ,وعمر وأبا بكر ,شخصيّات ...
- صدقت موسى ابن جعفر؛ (الهورِن) لغة المخابيل
- حصار ,تحت موس الحلّاق يتشكّل
- قمّة عمّان ريح ثمود ومن سيمتصّ فزعه سيغلب
- هجوم برلمان لندن يؤكّد -مجمعيّة- عامّة المسلمين خاضعة لل(pre ...


المزيد.....




- ولي العهد السعودي يطلق -مكاتب استراتيجية- في المملكة
- النيابة السعودية: السجن 20 عاما وغرامة بمليون ريال لمن ينشر ...
- السعودية.. بيع 3 صقور بنحو 30 ألف دولار
- السلفادور.. الآلاف يحتجون ضد حكومة نجيب بوكيلة (فيديو)
- السعودية تدين الهجوم الإرهابي في بوركينا فاسو
- وزير الخارجية السعودي يجري اتصالا هاتفيا بنظيره الصيني
- كوستاريكا ومدينة إيطالية تفوزان بفئتين من جائزة -إيرث شوت- ا ...
- فنزويلا.. رجل الأعمال أليكس صعب المقرب من مادورو يؤكد أنه لن ...
- باكستاني يقتل ابنتيه وأطفالهما لزواج إحداهما على غير رغبته
- اختطاف مبشرين أمريكيين في هايتي: عصابة محلية تقف وراء الحادث ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - لولا مصر لا تساوي بهجة رمضان -إرش ساغ-