أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح محمود - سياق ...














المزيد.....

سياق ...


صالح محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 00:45
المحور: الادب والفن
    


إن ضاع المثال وزال ،
ستُدرَك الذات شعور ، كلمة لتحقيق الكوسموس كل ،
لقاء البداية و النهاية ، صفر،
يظهر الكوسموس إباحية و إغتلام ،
يتحقق بصمة و إمضاء ،
أشير إلى الذات لا الموضوع ،
أشير إلى الصفر ،
أشير إلى الكلمة ، إلى الصوت ،
يُدرك في الشعور نبوءة ، كشف ،
أعني التحلل في الصفر ،
فكيف ينطلق الصوت بلا ذات !!!
إذا ، الشعور إلإمكانية الوحيدة للسرمدية ،
أعني الصوت و لا أعني الإيقاع ،
الإفتراضات ، الإمضاء و البصمة
لحظة إدراك الذات في الصفر صفر ،
ليستحيل الكل ، كوسموس في غياب الموضوع ،
أعني في لقاء البداية و النهاية ،
في هذه الحالة لا غير ،
أعني الكلمة ، الصوت ، الإباحية و الإغتلام ،
نحال على الحلول للقاء الذات ،
و كشف السرمدية كلمة لا غير ،
بداية و نهاية لا غير ،
ففي الغربة ، أعني اللاشعور ،
تُدرَك الذات صفر في الشعور ،
حلول ، إباحية و اغتلام ،
سيقال و كيف حل المسيح ،
أعني أين كان بالتحديد ،
و قد كان منتظرا في الإيساجيل ؟
هذا افتراء السجناء و بهتانهم ،
لا لجهلهم الهيروغلفيا ،
لجهلهم الحلم ،
لجهلهم الخلاص ،
بل لجهلهم الذات ، أعني الصفر ،
و السؤال : أين كان السجناء عند الحلول ؟
أثناء الحضور ، أثناء الكشف ، أعني الكل ،
هل كانوا في الموضوع ،
فإن كنا نشير إلى الصفر مكثف ،
سندركهم في الأسطورة و السحر ،
حقا ، الهيروغليفا نفسها لا تخبرنا شيئا عنهم ،
بعد العجز عن تفكيك شيفرتها كذات ،
لا شيء يخبرنا بمكانهم ،
باستثناء اكليل الشوك و الصليب ،
إذا الذات لن تدرك في الموضوع ،
لأن الأصل في الشيء الصفر ، أعني الكل ،
لن تدرك بلا شعور ، الكلمة ،
إذ الكل يعني الحضور ،
حينها سيكون الشعور سابق للاشعور ،
الذات قبل الموضوع ،
العلة قبل الأعراض ،
البداية قبل النهاية ،
الصفر قبل العدد ،
أشير إلى الصفر لا الكوسموس ،
فالكوسموس ذات ، أعني الصفر ، كل ،
هاهنا لن تدرك الذات الصفر ، الصفر ،
سنشير إلى الحلول ، بدل عن ذلك ،



#صالح_محمود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة، اجرت الحوار: بيان بدل
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكوسموس ذات ...
- فرَضا
- سؤال
- غياب
- السرمدية
- الشاعر لا يدرك الصفر
- يخجلون...
- أتريد إدراك الصفر …
- الذَّرْوَة ...
- لقاء الكل ...
- يا بابل ...
- السحرة
- -كا- KA
- اللّحظة صفر
- وميض الضباب / قصة قصيرة
- في الذكرى الأولى لإندلاع ثورة 17 ديسمبر 2010 التونسية العظيم ...
- كائنات الملح
- قتل معمر القذافي : قتل الرّمز أم قتل الحلم ؟
- المُواطنة في أفق الدّستور التونسي المُرتقب
- تشويه شهداء الثورة التونسية


المزيد.....




- الفنانة الأردنية زين عوض: المشاركة الفنية العربية بحفل زفاف ...
- فيلم -قفزة إلى العظمة-.. كيف تُحول قصة حذاء تقليدية إلى أسطو ...
- انتشار أغاني الفلكلور التي تمزج بين ثقافات شمال شرقي سوريا
- إنطلاق فعاليات أسبوع السينما الفلسطينية في مدريد
- آخر المتحدثين بالسريانية في العراق يجهدون للحفاظ على اللغة ا ...
- ماجدة موريس تكتب:هل أُلغي المهرجان القومي للسينما المصرية؟
- وداع مؤثر من دريد لحام لرفيق دربه (فيديو)
- عدة أفلام روسية تشارك في مهرجان شنغهاي السينمائي الدولي الـ2 ...
- هل تشارك ياسمين صبري في فيلم هوليوودي بمشاهد -جريئة-؟ الفنان ...
- هل تشارك ياسمين صبري في فيلم هوليوودي بمشاهد -جريئة-؟ الفنان ...


المزيد.....

- لعبة الصبر / قصص قصيرة / محمد عبد حسن
- مسرحية -لسانها- / رياض ممدوح جمال
- الموت لا يزال أرواحًا في أعمال (لورانس دوريل -رباعيات الاسكن ... / عبدالرؤوف بطيخ
- الخطاب التاريخي المضمر في رواية "حتى يطمئن قلبي" للكاتب ال ... / حبيبة عرسلان – أسماء بن التومي
- رواية للفتيان الفتاة الغزالة طلال ... / طلال حسن عبد الرحمن
- كتاب حكايات وذكريات الكاتب السيد حافظ كيف تصبح كاتبًا مشهور ... / السيد حافظ
- نقد الخطاب المفارق، السرد النسوي بين النظرية والتطبيق / هويدا صالح
- رواية للفتيان قمر من سماء عالية ... / طلال حسن عبد الرحمن
- التاريخ السياسي للحركة السريالية (1919-1969) بقلم:كارول رينو ... / عبدالرؤوف بطيخ
- رواية للفتيان عينان في الماء طلال ... / طلال حسن عبد الرحمن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح محمود - سياق ...