أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - وعكة عارية عن الصحة














المزيد.....

وعكة عارية عن الصحة


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6172 - 2019 / 3 / 14 - 05:20
المحور: الادب والفن
    


مثل وعكة عارضة
لبنت شفه
نبساتنا
والتي تجيش
كجرعة زائدة عن الحد
في شقوق صدورنا
وعلى انفراغ
عاطفي
-
كحادثة اصطدام
غمزة
ومن عين ساحرة
مع مقل سارحة
تثير غشاوة
تعمل على ذر رماد
الهشيم فوق
مرمى أنظارنا
-
وحتى لا نتدارك
أمر تقاعسنا
من هم
هذا الحمل الثقيل الباهظ
لعواطف جياشة
والذي كان يحني
كواهلنا
في مطب
عشق
يؤجج مشاعرنا
دون أهواء عاصفة
تفرد أجنحتنا
على أهبة الطيران
-
ونحن نتمسك
بحبال العرمط الواهية
من أحاسيس غامرة
ووجد خارج
عن السيطرة
حتى لا نفقد
توازن مشاعرنا
ونحن نقع
في كل مطب
شوق
يحطم دماغنا
-
ونبحث عن حث
يدفع بأنفسنا
على عربة الجد
وفوق سكك الاجتهاد
دون طائل
-
ونتفنن في ضرب
موعد يقين
مع غرام هزيل
على أرائك خالية
من نبش سرير
-
ونشرئب كقد ناحل
وفوق مضاجع مرتبة
هجرها
فتى أحلام
ولم يلحظ وجودها
عابر سرير
-
ونحن نعقد
لقاءات
حابسة أنفاسها
مع صب
غير موجود
في جعبة
ضرب مواعيدنا
-
ودائماً نجد
حيز بسيط
لمواعدة فتيات
أحلامنا
الساكنة
في فراغ
نفوسنا
-
ونتقاعس
كي لا نحل معضلة
نأي متسارع
يسير على درب
هجران
وعلى غير هدى
شق سبيلنا
-
ونخوض في خضم
العجلة من أمرنا
كي لا نقنع بما آوتي لنا
من أنفاس
نصرفها حسب مزاج
رد ردفات
لهاثنا
على أبواب
شق صدورنا
-
وأن نترك دقات قلوبنا
تنوب عنا في أوقات
غيابنا
عن الوعي
على وسائد خالية
من إنشاب سهام
أقواس تحمل شدة وطأة
شغورنا
عن الأحداث الجارية حولنا
-
ونطيل النظر
بحثاً عن إصابات واهية
بالكاد تلحق بنا
-
ونسعى كنعاج
في البرية
لخلودنا إلى راحة أنفسنا
في حراسة الراعي
من ذئاب ضارية
تكرمش هشاشة
عظامنا
-
وأن ننضخ الغبن
والذي كان
يملح الجفون
عن تصبب عرق لهاثنا
على مرآى
العين
-
وأن ننزح إراقة
ماء الوجه
الزائد
عن حيائنا العبيط
بمحارم وقتية
-
وأن نصرف النظر
عن خجلنا من أنفسنا
الباهظ
وبعد فوات الآوان
-
وأن نلقى حتفنا
كالرجال الجوف
ونحن نفتقد
السلامة النفسية
الغاربة
عن مجريات حياتنا






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابن سبيل
- أيها المنخرط بالعيش
- رد الطرف
- بحة صوت الرحابة
- حشود إنسانية
- الانخراط بحب الوطن
- ذاكرة مطعونة
- أيها الساسة
- كائن هلامي
- السلام الشامل
- أمة شامية كبرى
- بانتظار الحكم بالإعدام
- كجناحيّ سديم
- نبيذ السواقي
- محطة فضاء
- كالعض على أصابع عتق
- حياة تجرجر بالسلاسل
- حانة منزوية
- طوبة باب
- بهجة الفكر


المزيد.....




- مهرجان القاهرة السينمائي 2021 يكرم كريم عبد العزيز... -نقطة ...
- فوضى تؤجل انتخاب عمدة الرباط
- عمودية الرباط.. الأحرار والاتحاد في مواجهة محتدمة
- التجمعي جواد باحجي رئيسا لجماعة مكناس خلفا لبووانو
- مستشار الاتحاد الاشتراكي يمتنع عن التصويت ويمنح رئاسة القصيب ...
- وفاة عبد الوهاب بلفقيه إثر محاولة انتحار
- وزيرة الثقافة تعلن انطلاق الفعاليات الإبداعية لمبادرة حياة ك ...
- السعودية.. تداول تسجيل نادر للملك المؤسس (فيديو)
- إصابة عبد الوهاب بلفقيه بطلق ناري أسفل البطن
- ساكنة بجماعة الدراركة تطلق الحمام الزاجل احتفاء بظفر مولاي م ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - وعكة عارية عن الصحة