أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - أيها الساسة







المزيد.....

أيها الساسة


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 12:20
المحور: الادب والفن
    


أيها الساسة

أيها الساسة
لا تؤخروا ركبنا أكثر
في غروب شمس
حرية
كانت منتهى أملنا
-
سئمنا من تمثيل
أدوار البطولة
في المسرحيات الهزلية
كمصفقين
لمنجزاتنا المحلقة
فوق السراب
دون علمنا
-
ولا تمنعوا عنا
تنفس صعداء
التماس أهواء
حفيف العتق
الذي يحز رقابنا
-
ولا تحرموننا
من خفق أفئدة
تجانب
إطلاق سراحنا
-
دعونا ننعم
مثل كل البشر
بالخلود
لراحة نفس
الحرية الخافقة
فوق روابي عتق
رقابنا
-
وخففوا الوطء عنا
حتى ينتظم النبض
بين خفقات قلوب
تخضع لتلويح
نسيم عليل
إخلاء السبيل
-
فكوا قيادنا
في مباريات
التحفيز
لانتاج ثمن مناسب
لعلو قدر
صنفنا النفيس
-
واسعوا
في إطلاق سراحنا
في أجواء
أكثر حرية
-
وادفعوا بنا في ركوب
سفن فضاء
الظفر
في أعالي شموخنا
-
وساندونا
في فتح أبواب
الاجتهاد
على مصراعيها
لإثبات وجودنا
-
أوقفوا طحن
سنين قحط
سبع عجاف
على تبديد
أمل حصادنا
-
ترأفوا بنا
ونحن نجر أحمال
ذر سنابل
الهشيم
على دحر
مواسمنا
-
خففوا عنا العبء
كالحمير الطرادة
على نقل رفات
سعينا المتهالك
بين حفر
انفجارات القذائف
-
امنعوا اليباب
المكشر
على عتبات
الحقول
من سلب
ثرانا الطيب
وفي نبش فسائل زرعنا
-
لقد تهنا
وضاقت بنا الأرض
بما رحبت
في بعثرة
خيام شتاتنا
-
حتى لا يتثنى لنا
قطف ثمار
ألفة
كانت مواتية
لمصافحة أهالينا
-
وفي إعادة النظر بحدجة
تحديقة
حلاوة الروح
في مصائرنا
-
ولا تسربلونا
في عماء
يعمي بصيرة
يقظتنا
-
ولا تدحمونا
على وجوهنا
حتى لا نرى بصيص
ضليل
لفجر مستقبلنا
-
ولا تسدوا دوننا
كل الأبواب
التحفيزية
لانطلاقنا كفراشات
في تلطيف
أجواء سعادتنا
-
اسمحوا لنا
حتى نفرد
أضلع ابتهاجنا
كقوس قزح
لنتحلى بمزج
ألوان طيف
شعبنا
-
ساعدوا خطب أفئدة
معيشتنا
كجياد سبق
في أرجاء العتق
-
افتحوا لنا
نوافذ
كي تبزغ منها
شمس الحرية
-
ولا تؤخروا
ركبنا
في سباق
عدو
سنابك خيل
يلهث له
أحصنة غيرنا
على مضمار
نيل قصب السبق
العالمي
-
ولا تحجبوا عنا
أشعة
بزوغ شمسنا
-
وحتى لا يخطر على بال
ألق
يخطب ودنا
في ساعات الشد
على يديّ
مواثيق
العروة الوثقى
في تلاحمنا
-
لشعب لم يتثنى له
في أن يمكث طويلاً
بين جدران السجون
وفي غرف المنفردات
حتى يكتشف
من أنه
ظل إخلاء سبيل
واه
لقيود شتى
تكبله بالسلاسل
-
طيف لعتق
بعيد عن متناول أمل
شعب
لن يحدث قط
في عهود
انكساراتنا الطريحة
على جنبات
دك ديارنا

كمال تاجا






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كائن هلامي
- السلام الشامل
- أمة شامية كبرى
- بانتظار الحكم بالإعدام
- كجناحيّ سديم
- نبيذ السواقي
- محطة فضاء
- كالعض على أصابع عتق
- حياة تجرجر بالسلاسل
- حانة منزوية
- طوبة باب
- بهجة الفكر
- إطلاق رصاص على محيا
- بالطبع لنا عودة
- اله الحرب
- قبان نعال مقلوب
- إن هي إلا وقفة مترنمة
- أيها المنصرف من الوقت
- وقت مستقطع
- إنشوطة تجهم


المزيد.....




- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - أيها الساسة