أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - كالعض على أصابع عتق














المزيد.....

كالعض على أصابع عتق


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 10:12
المحور: الادب والفن
    


كالعض على أصابع
عتق

مع أنني مثل جواد
نسيم سارح أصيل
يا وطن
سلس القياد
على طول البلاد
وعرضها
بالشام
-
وأتنكب مسؤولية
وضع أساس لتراثي الحضاري
كمربط فرس
شعب ينتمي
وبشكل شامل
لمسقط رأسه
-
ليتاح لي
في بناء صرح أوابدي
كفارس
بلغ الزبى
على مضمار سبق
بدنا حرية
-
واعتقدت وفي حسن نية
وعن طريق الخطأ
من أنني كنت أتلقى إصابات
قتل أبرياء
في ساحات
باتت
مضرجة بدماء
شباب
بعمر الورد
-
لتمزيق جذوة حرى
ومن حشاشة قلب
جيل أثير على
أمهات البلاد
-
وحشدت جموع غفيرة
من التمرس
على مجابهة
كل قمع
برفع راية بيضاء
بينة
كضوء أشعة الشمس
وبخفض جماح
الغل
لتمر مواكب السلطة
على غض بصري
-
فأنا مازلت
بسيط للغاية
ومطالبي
معقودة على
شد وثاق
شدة مراسي
في إطلاق يد
صرختي
في المظاهرات الحاشدة
-
واندهش
لماذا تنهرني
بهراوة عصيان
يا بوليس
لتنبش جراح وجعي
ولتقض مضجعي
يا إخلاء سبيلي
-
وأنت يا سبطانة السلطة
لماذا تحاصرني بالساحات العامة
بإطلاق نار
في معركة رجم بالحجارة
خالية من إنشاب
أظافر
في يد الخصم
-
وأنا المواطن الذي
جابه عتق رقبة
سبيله
بعتاد
ومن كل أنواع الأسلحة
النموذجية
لدحر
ثورة شعب
-
وأنا بالكاد
أبعد كفي
كي لا تطول ذراعي
لرمي حجر
يشج رأسك
يا أخي في المهاد
---
اطمئنك أيها الند
الأخ النبيل
ما يزال ينبع
من بين أصابعي
فيض
من رأب الصدع
-
مع تصميم عجيب
لصياغة
جواهر حرية
لي ولك
فائقة المثال
-
وأحلق
كبريق أخاذ
في تماس مباشر
مع ربط وثاق
أمس الحاجة
لحرية
كفى عناد
وبشد مواثيق
وطن
وبإرادة شعب
-
وعندي تباشير
عتق
تتنزه بالأحداق
كما يحلو لها
من لفت انتباه
لحرية
باتت ترقص طرباً
على حدقة
الألحاظ الأممية
-
ولأطمئنك فأنا لا أزال
أضع
تنشق ضوع
إخلاء سبيلي
نصب عيوني
وأنا أسرح
بالفلاة الدولية
-
وعندي بتلات
محظيات
من رقة الأحاسيس
لتسوق
قطيع الضوع
لترعى الورود
الشامية
على مهاد الوطن
-
بعد أن أصابتني
شظية عبق
من وردة جورية
دمشقية
فانشطر الضوع
من بوح
ما ينتابني
من رقة مشاعر
ولكل توق وحنين
للعودة
إلى ديار الشام
-
لا تسألني عن التفاصيل
الدائرة
في مجرى السمع
من حوارات ودية
كيف هوى
الإصغاء
من علّ
منذ فاتها الطنين
والذي كان يحدث
هزة الطرب
الأهلي
في ضمير
كل الشعب
-
يا شأأأأم المجد
لم تغربي
عن مرمى ناظري
في كل الأرجاء
العالمية
مهما رحبت
-
وأنا أحث الخطى
كمطلب سمع
وطاعة وفاء
لسيد البلاد

كمال تاجا






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حياة تجرجر بالسلاسل
- حانة منزوية
- طوبة باب
- بهجة الفكر
- إطلاق رصاص على محيا
- بالطبع لنا عودة
- اله الحرب
- قبان نعال مقلوب
- إن هي إلا وقفة مترنمة
- أيها المنصرف من الوقت
- وقت مستقطع
- إنشوطة تجهم
- نفاذ صبر
- نحيب وردة
- خالي وفاض
- حفيف أوراق
- بيت خلاء
- قض مضجع
- أوطان بديلة
- ديوان عورة العلن - قصيدة - المدى واسع


المزيد.....




- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - كالعض على أصابع عتق