أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - خالي وفاض














المزيد.....

خالي وفاض


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6097 - 2018 / 12 / 28 - 21:24
المحور: الادب والفن
    


خالي وفاض

أتسائل
مثل كل كائن حي
خالي وفاض
ماذا يوجد في حوزتي
من مصداقية
أربت بها
على أناتي
الخارجة عن إرادتي
والتي أعثر عليها
منخرطة
في صد هجمات
عيل صبري
ومتورطة
وفي تلقي إصابات
قاتلة
من فت عضدي
-
ولا- لم أبدد الوقت
بل هو يشلحني
كثوب بال
في كل مكان
معزول
عن أنظار عالم
لم يعد يعبأ في
تتبع أثر - تعثري
بالانخراط في مسيرة
إنسانية
بعيدة عن مطلب عتق يدي
من أغلال الشقاء
---
هذا ولم يكرم وفادنا
عمل جاد
على إنقاذنا
من ورطتنا
كحراس فلاة
وكرواد هبوب رياح
وحتى تحولنا
خلال سبع سنين عجاف
إلى أعواد يابسة
في غصن حياة
يبحث عنه
فأس حطاب
ليحطم صلابته
كمؤونة دفء
لشتاء قارس
يدفأ به أطراف
بلاد
مشلوحة بالشتات
-
لا- ولم أعول على
حمى
أو رشاد
ولا لم أنتظر
من أحدهم
لملاقاتي
وأنا أمر
مرور الكرام
كحدث فائت
طواه
صرف النظر
-
ولقد حافظت على رباطة جأشي
وواظبت وعلى
سجيتي السمحة
بالتفائل
ولذلك كنت أنصب
للسكينة
قوس قزح
في حلل
من ندى
وأزياء من طل
-
وفي الليالي الباردة
أشعل أعواد حطب
لدفء
يفرد قبضة زمهرير
أطفال صغار
ولو ---
على اشتعال
عود ثقاب
---
وكنا نحلم
تحت أغطية سميكة
بجذوة حر
تخفف من ارتجاف
أوصال أسر
هتكها القر
-
وأصفق بجناحي
عصفور
لأنخرط بزقزقة شجية
ولأجعل طيور
أبابيل
تخطئ برمي جمارها
في دحر
تلبد طقس
يبعث على القر
-
وأنتظر رصاصة الرحمة
بفارغ الصبر
كي تخطئ هدف
تصويب
على رأس قريب
بعد اقتلاع وتد
في خيمة شتات
تدير ظهرها لهبوب رياح
فتقلب حياة ساكين الفلاة
في مقلب طين
أو وحل -- مما يعتريه
من نفاذ صبر
من اقتلاع
حياة
لبشر معلقين
في ملاقط قشعريرة
على حبال غسيل الشتات
-
ودون أن أدري
أسمع زغاريد
التغريد
وأرهف السمع
لشقشقات الصدح
ولا أرى طيور
تصفق بجناحيها
مروراً بأحداقي
-
ومن ثم أطل من
وجهة نظري
التي تسكن بها
زغاريد سكناتي
المترنمة في رقصات
إشادة
وتلويح
لأرى الوطن
قريب
-
وأكاد أطرق
أبواب المدى
وأرفع الصوت
وأردد الصدى
في هذا الإصرار العجيب
على مناشدة
الأفق البعيد
-
وأحث السير في
تتبع الغياب البعيد
لأبناء
وأحفاد
تناثروا في أطلس خرائط
كل البلاد
-
وأنعم في حنين قاصف
ينقلب
وراء الأفق
كظلام حالك
انتظر طلوع الفجر
لأصبح أنا
صاحب مسقط الرأس
ووفادي وثير
ممتد الأعطاف
إلى كل الناس
أحباب
-
والوطن طيب الثرى
وعلى أحسن مايرام

كمال تاجا






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حفيف أوراق
- بيت خلاء
- قض مضجع
- أوطان بديلة
- ديوان عورة العلن - قصيدة - المدى واسع
- ديوان عابر سريرة - قصيدة - أتلمس دربي المظلم
- ديوان عابر سريرة - قصيدة عواطف مربكة
- ديوان عابر سريرة- قصيدة -إن هي إلا وقفة مترنمة
- ديوان عاهر سبيل - قصيدة - ونحن أيضاً ماذا فعلنا
- ديوان عاهر سبيل - قصيدة فضاء صامت
- ديوان عاهر سبيل - قصيدة عاهر سبيل
- آدم
- في مهب ريح
- لفت انتعاظ
- من تحت الحزام
- بون شاسع
- غنج خفي الألطاف
- برهة من الزمن الوجيز
- ديوان عورة العلن -مكنون متوار
- ديوان عورة العلن -ثمرةِ الإخلاصِ


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - خالي وفاض