أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - حفيف أوراق














المزيد.....

حفيف أوراق


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6093 - 2018 / 12 / 24 - 16:07
المحور: الادب والفن
    


حفيف أوراق

حفيف أوراق
صفراء ذابلة
تتوسد الأرض
يسارع
على تخفيف وطء
متهاون
على دب الخطى
على الدرب
-
ولا يمانع
بالخوض
في حفر بئر
ذاكرة ملغومة
تتقهقر
ومن كل جانب
-
والقهقرة
وضعت غشاوة
عاجزة
عن تلمس السبل
-
وترك الصراع
غير المتكافئ
لسقط يد
منتهى اليأس
جثامين خيبة
دون نعوش
تدب على الأرض
-
مع ضحايا خذلان
تحفر ضريح
لجندي مجهول
دون ندّية
في معارك
شدة وطء
وهو يطرح
مواقف ضعف
ومن عيل صبر
لفت عضد ---
--- برعم حي
على أغصان ذابلة
أحنت عودها الزوابع
-
والنفس تخضع
ردود فعل سلبية
لتقييم بخس
لإرادة متقاعسة
-
لتنهض الأناة
على عكاز همة محنية
بلا ارتكاز
غلبها انحناء ظهر
كاهل محطم
على وقفة منطوية
دحرها هزة زلزلة
السقوط بالهاوية
-
وترك شتاء قارس
زمهرير منكمش
على ورقة ذابلة
نتيجة
وعثاء سفر
-
وعلى خارطة
تلبد شقاء
طقس نفس
وهمود غبش
هيجاء
في رد طرف
على عدم تملي
المحنة
-
وفوضى الحراك
تركت خطى دربكة
على شق سبيل عجز
يكاد يستعيد شهقة
مداه المترامي
الخفقات
ومن وجهة نظر
جرف مائل
نحو هوة
-
وكخراف الحظيرة
كنا نقضم النضارة
من على مرعى
الاستجابة
للنسمات المشاكسة
-
ونتابع فصل الهبوب
وهو يحطم أرجل
ورود يابسة
في الخميلة
-
ودون أن
نلوي على شيء
نقطف الورد
وقبل أن تنازع
العبق
على انتشار أسنة
الضوع
في ترانيمنا الغافلة
دون خوف
من صعود تلة
وبلا وجل
من تحاشي زلة

كمال تاجا






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيت خلاء
- قض مضجع
- أوطان بديلة
- ديوان عورة العلن - قصيدة - المدى واسع
- ديوان عابر سريرة - قصيدة - أتلمس دربي المظلم
- ديوان عابر سريرة - قصيدة عواطف مربكة
- ديوان عابر سريرة- قصيدة -إن هي إلا وقفة مترنمة
- ديوان عاهر سبيل - قصيدة - ونحن أيضاً ماذا فعلنا
- ديوان عاهر سبيل - قصيدة فضاء صامت
- ديوان عاهر سبيل - قصيدة عاهر سبيل
- آدم
- في مهب ريح
- لفت انتعاظ
- من تحت الحزام
- بون شاسع
- غنج خفي الألطاف
- برهة من الزمن الوجيز
- ديوان عورة العلن -مكنون متوار
- ديوان عورة العلن -ثمرةِ الإخلاصِ
- ديوان عورة العلن - شظايا ربحك الخاسر


المزيد.....




- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...
- بوريطة يتباحث مع نظيره الكونغولي
- أسرة الفنان سمير غانم ترد على دخوله في غيبوبة وتوجه رسالة إل ...
- بعد عُقود من اعتماده.. الداخلية تتخلى عن يوم الجمعة كيوم للا ...
- ما حقيقة دخول الفنان سمير غانم في غيبوبة؟


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - حفيف أوراق