أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - إيران والعرب وإسرائيل..ما بعد وارسو














المزيد.....

إيران والعرب وإسرائيل..ما بعد وارسو


زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 14:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إيران والعرب وإسرائيل.. ما بعد وارسو
زيد شحاثة
تربت أجيال عربية كاملة, على فكرة أن فلسطين هي قضيتهم الأولى, كأمة عربية وإسلامية.. ولم يختلف في هذا الموقف, حكم الشيوخ أو الأمراء أو الجمهوريات حتى, ديكتاتورية كانت أو حرة.. على ندرة الديمقراطيات فيها.
لم تعد فكرة تحرير فلسطين, بتلك الجاذبية التي تربينا كلنا عليها وكبرنا, بل صارت قضية مسكوتا عنها, أو لنقل أن الجميع تسالم على ذلك.. ويرغب في ركنها جانبا.
تلك الرغبة لم تكن " إختيارية" لمعظم من إتخذ هذا الموقف, بقدر ما يتعلق الأمر بضغوطات ومصالح وصلت ذروتها مع حدوث الربيع العربي.. وتهديده لمعظم أنظمة الحكم القائمة, بعد أن أطاح بعدد من أسوء وأشرس وأقوى نماذجها القبيحة, وهذا أوصل الرسالة الأمريكية للعرب كلهم وبكل وضوح!
يذكر كلنا أن الموقف مع إسرائيل, تغير تدريجيا خلال السنوات الثلاثين الأخيرة, من مطالبات ثورية بالمقاطعة الشاملة, حتى لو تطلب الأمر الإنسحاب من منافسة رياضية.. ثم تحول نحو رؤية تدعو "للتعقل" ورضوخ "لأمر واقع" إبتدأ مغاربيا, وجوبه في حينها بمواقف, إستنكارا وشجب علنية فارغة لا تغني ولا تسمن من جوع, ولكن ما سرب في كثير من الأوقات, فقد كانت هناك زيارات سرية تسبق ذلك التاريخ بكثير.
إتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل, رغم ما رافقها من مقاطعة لمصر نفسها, كان لها أثر وقتي حينها, فمصر ليست دولة يسهل للعرب مقاطعتها, وكان تولي مبارك للرئاسة بعد مقتل السادات, حجة كافية للعرب, ليعيدوا علاقتهم بمصر, بل ويرجعوا مقر جامعتهم العربية, قريبا من مقر السفارة الإسرائيلية.. وكأن المشكلة كانت في شخص الرئيس المصري السادات وبموته حلت!
كان لغزو صدام للكويت, وما رافقه من موقف أمريكي "تأريخي" في تحريرها, وحماية دول الخليج من تهديدات نظام صدام, أثر كبير في تحول الموقف العربي, وخصوصا " الخليجي" فيما يتعلق بتقبلها لرؤية أمريكا لمنطقة الشرق الأوسط, وكيفية حل نزاعها المزمن, وطريقة " تكييف" القضية الفلسطينية, بما يضمن "مصالح" الجميع!
تتالت المواقف المتراجعة عن الموقف المقاطع للكيان الإسرائيلي, بل وصار هناك تسابق نحو مد صلات الصداقة سرا وعلانية, بحجة ملتقيات دولية أو منتديات إقتصادية, ثم أنتقلت لتكون للقاءات مباشرة " لمسؤولين سابقين".. لكنها كلها كانت غير معلنة, أو تسرب من طرف الإسرائيليين, ربما لإحراج زوارهم, ودفعهم إضطرار لبيان تطبيعهم بل وتلهفهم لمثل هذ العلاقات!
معظم تلك الدول, كان يجمعها مع إسرائيل, بغضها وخوفها من قوة إيران المتنامية, ونفوذها المتزايد.. خصوصا بعد توقيع أمريكا في عهد الرئيس أوباما إتفاقهما النووي, وهو ما عد في حينه نصرا سياسيا ودبلوماسيا بارزا لإيران, خصوصا من قبل خصومها, على الضفة المقابلة من الخليج العربي.. وبدلا من محاولة التفاهم مع أيران بطريقة " تقاسم النفوذ" كان خيارهم الجري نحو الحضن الأكثر دفأ ومعاداة لإيران.. فكانت إسرائيل!
حادثة مقتل خاشقجي بتلك الطريقة البشعة, عجلت بشكل كبير في دفع حاكم الخليج الأكبر, ومالك زمام المبادرة في المواقف ليحسم خياراته طلبا للرعاية الأمريكية.. وإمارات الخليج كلها لا تتخذ موقفا مخالفا أو بعيدا جدا عن الموقف السعودي.. ويستثنى من ذلك قطر, بعد الأزمة الأخيرة بينهما, لكن قطر سبقت الجميع, في فتح روابط التواصل العلنية مع إسرائيل, فكان لزاما أن لا يسمح لقطر أن تكون هي الأكثر نجاحا في هذا الملف..
مؤتمر وارسو كان خطوة أمريكا الأهم, لتدفع كل حلفائها, ليعلنوا صراحة أن لا مشكلة لديهم مع إسرائيل, وأن العدو الحقيقي هو إيران.. وأن تحالفها مع إسرائيل ولو من باب وحدة العدو هو امر مقبول ويحقق مصالحهم المشتركة.
كان المؤتمر فعالية تحمل رسائل بأكثر من إتجاه.. منها ما يوحي بتهديد مباشر لإيران, خصوصا مع ربطه بالمؤتمر اللاحق الذي عقد في ألمانيا للبحث حول "الأمن في الشرق الأوسط".. ورغم أن لا أحد يتوقع أن تغامر أمريكا بشن حرب أو عمل عسكري ضد أيران ولن تجرؤ إسرائيل كذلك, لكن هو وسيلة ضغط ليس على أيران فحسب, بل وحتى على الحلفاء من الدول الأوربية, التي لم تنسحب من الإتفاق النووي لحد الأن.. لكن الهدف الأهم, هو علانية العلاقة مع إسرائيل, وهو ما تحقق وبكل وضوح.
القضية الفلسطينية لن تحل بصفقة القرن, فهي أعقد من أن تنهى بصفقة سياسية أو مالية ما.. وقبول بعض الحكام العرب بإسرائيل صديقا إبتعادا عن أيران لن يحل المشكلة مع أيران, فهي دولة لا يمكن الإستهانة بقدراتها, ولديها من الأوراق ما يمكنها من ملاعبة خصومها, بشراسة قد تفاجأهم جميعا.. وهذا ما تلمح له أيران من فترة.
ورقة التوت قد سقطت, وصارت المواقف معلنة جهارا نهارا, ولم يعد يخجل منها أحد.. وهذا اكبر نجاح حققته أمريكا وإسرائيل, تجاه الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية.. فالعرب بعد أوسلوا, لم ولن يعودوا كما قبلها.



#زيد_شحاثة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إسرائي.. اللعبة أم اللاعب؟
- عذر أقبح من فعل..
- سوريا..من المنتصر؟!
- محنة السنة في العراق
- إنهم يريدون إحراق البصرة
- خطوة تتبعها..خطوات
- حكايات -زرق ورق-.. ومحاكمة المطر
- مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون
- ساستنا.. بين المحاور والمصالح
- عندما يباع الشرف.. مجانا
- لعبة أسمها الديمقراطية..وفخ مميت أسمه السلطة
- هل حان وقت العودة لبداية السطر؟
- المهندسون مرة اخرى..ودائما
- رحلتنا الطويلة بإتجاه الديمقراطية
- غباء فطري وموهبة.. أم سوء نية مبيت؟!
- حليمة وعاداتها القديمة
- إيران وإحتجاجاتها.. الدروس والعبر
- هل نحن بحاجة لمختار العصر..مرة اخرى؟!
- عندما قتل الجهل الإمام الحسين.. قديما وحديثا
- كيف تصبح مشهورا بسرعة


المزيد.....




- قبل أن يفقس من البيضة.. إليكم تقنية متطورة تسمح برؤية الطائر ...
- كاميرا مخفية بدار مسنين تكشف ما فعلته عاملة مع أم بعمر 93 عا ...
- متأثرا بجروحه.. وفاة أمريكي أضرم النار في جسده خارج قاعة محا ...
- طهران: لن نرد على هجوم أصفهان لكن سنرد فورا عند تضرر مصالحنا ...
- حزب الله يستهدف 3 مواقع إسرائيلية وغارات في عيتا الشعب وكفرك ...
- باشينيان: عناصر حرس الحدود الروسي سيتركون مواقعهم في مقاطعة ...
- أردوغان يبحث مع هنية في اسطنبول الأوضاع في غزة
- الآثار المصرية تكشف حقيقة اختفاء سرير فضي من قاعات قصر الأمي ...
- شاهد.. رشقات صاروخية لسرايا القدس وكتائب الشهيد أبو علي مصطف ...
- عقوبات أميركية على شركات أجنبية تدعم برنامج الصواريخ الباليس ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - إيران والعرب وإسرائيل..ما بعد وارسو