أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - رسالة بدون عنوان














المزيد.....

رسالة بدون عنوان


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6105 - 2019 / 1 / 5 - 20:29
المحور: الادب والفن
    



ليتني عرفتها ..
قبل أن تبكي من غصة النعاس
في حضن أمها
ليتني تعرفت عليها ..
قبل أن تضحك في مرآة وجهها
مستصرخة .. هذه أنا
وليتها عرفتني ..
قبل .. نمو الزغب بين نهديها ..
كأضواء مدينة مهجورة
لم تفرش شوارعها أمام المارة
في أزمات السكن
قبل .. إطلاق الرمانات من صدرها
كسهام .. تنخز عشاق التسكع
في زوايا معفنة
بحثا عن جيفة حب ..
تنسل من حقائب نسوة
تتبضعن ماركات الإحمرار
من حوانيت .. تستهلك الخجل
من شفاه العذارى
قبل .. أن تهاجر بكلاتها المزركشة
إلى مناديل ملونة
تطفئ براءتها على فراش الفحولة
وتغادر بنطال الطفولة
لتستيقظ على تنورة .. كانت زنزانتها
قبل .. أن تنطق أولى حروف الحب
بمبسم..
لم يدرك من الحب سوى ..
حروف هجائه المبعثرة
بين لعبة تغازل براءتها
وزنود تغزل من جدائلها
سيدة لمطبخ ..
مفعم بروائح الذكورة المفتشية في أوردتها
قبل .. أن يحتل جيدها
جندي .. فر من خدمة الواجب
ليعتاش عليه كاحتياطي متقاعد
يمتشق السلاح حين الطلب وعند الحاجة
ليتني .. قلت لها
أحبك
حين .. كانت تداعب .. خلسة
طيفي المتواري عنوة
تحت أجنحة
انكسرت .. ولم تمدني بالطيران
في خلوتي
حين ... كانت تسقي الرياحين في كفيها
وتغرز الاقحوان بين شفتيها ..
وأنا .. أصارع فرسان العشق
بشعارات ..
عشقتها حين كانت تزمجر مع موجات لاهبة
لفحت وجهي كصفعات
متوالية القوة
حتى .. زفت ساعة الهرم
تلاحقتني كلمات .. ليتها وليتني

٥/١/٢٠١٩






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا شيء من كل شيء
- أرحام من حبال الصوت
- رسم على وجه الصباح
- سفن تحمل أشرعة من الحلم
- نبضات الاشتياق
- حوار في نهاية لا نهاية لها
- غمامة صيفية الهوى
- نفحات أحزان في شتاء بارد
- قيود من النار
- حديث تحت وسادة مبللة
- نبضات ملتهبة
- عكازة قصيدة منكسرة
- صفحة من خمسة أحرف
- عواء الليل
- صورة مشوهة الملامح
- مخاض آلام قيد التسجيل
- مرافعة مجانية
- أغنية من أحمر الشفاه
- عداد من الطلقات
- أوتاد من براعم الانتظار


المزيد.....




- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - رسالة بدون عنوان