أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - سفن تحمل أشرعة من الحلم














المزيد.....

سفن تحمل أشرعة من الحلم


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6101 - 2019 / 1 / 1 - 21:22
المحور: الادب والفن
    



هل سمعتم برجل لا يحلم
هل قرأتم عن رجل
يعتاش على أحلام ..
مضت .. ولم تفقس بيوضها
هو جاري .. وربما أنا أو أنت
كلما حلم ..
كانت مصيبته جرحا إضافيا
كلما بنى كوخا لأحلامه
أنهار سقف بيته
فوق ابتسامته
وغالبا .. التهم جعبته المتخمة
بالحب .. بأصيص الأقحوان وبالوطن
وكان القرار .. ألا يحلم
فالحلم عدو الحالمين
في وطن
يستفيق على نعيق البوم
وينام على صراخ نسوة
يغتصبن في أحضان أزواجهن

هل سمعتم بامرأة لا تحلم
بنت كفت عن اقتناء خرزات البخت
ربما كانت في بيتك
ربما كانت شريكة سرير
تهتز قوائمه كلما ..
أطلقت الجدران من ثقوب التأمل
نحيب التاريخ
امرأة .. حبلت أكثر من مرة
فأجهضت .. وكان الجنين مشوها
مزيجا من دمها المهدور
في قيعان طناجر النشوة
وبقايا من شهوة مغتالة
أفرغت في برك آسنة
فتاة .. سقطت في أول امتحان للقبلة
فكانت في فوهة سيل
تصارع الجريان من أفواه مفتوحة
وتسكن موتا سريريا
في مصب .. كان أفواها مفتوحة

في الزنزانة .. رجل يحلم
في المطبخ .. امرأة تحلم
في العراء ..
غرف متراصة في أزقة شوارع منسية
تعوي من ضربات الحلم
والحلم .. مجاديف ثورة
تضرب عباب البحار
لتطلق من بين أمواجها
نوارس .. هاجرت أشرعة سفن
كانت .. تحمل بضائع من الحلم
قبل .. أن تضع المولودة وليدها
على شواطئ
كانت .. منصة خطاب بن الوليد
كانت .. مرساة ملحمة كولومبوس
وكانت .. خلجانا
تلتهم النوارس
كلما أطلق الشرق ..
من بيارق .. طلع البدر علينا
أغنية ..
الحب .. حليب الأطفال في أحضان الموت

١/١/٢٠١٩






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نبضات الاشتياق
- حوار في نهاية لا نهاية لها
- غمامة صيفية الهوى
- نفحات أحزان في شتاء بارد
- قيود من النار
- حديث تحت وسادة مبللة
- نبضات ملتهبة
- عكازة قصيدة منكسرة
- صفحة من خمسة أحرف
- عواء الليل
- صورة مشوهة الملامح
- مخاض آلام قيد التسجيل
- مرافعة مجانية
- أغنية من أحمر الشفاه
- عداد من الطلقات
- أوتاد من براعم الانتظار
- تؤلمني الذكرى .. حين أتذكر
- ميلاد سنة كبيسة
- شوط في آخر المسار
- حفلة في قعر البحار


المزيد.....




- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - سفن تحمل أشرعة من الحلم