أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - ثَائِرٌ














المزيد.....

ثَائِرٌ


رمزى حلمى لوقا

الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 22:20
المحور: الادب والفن
    


تَنسَابُ حَبَّاتُ العَرَق
فَوقَ
الجَبِينْ

و العَقلُ
مِشعَلُ من لَهَب
و العَينُ
سَهمٌ لا
يَلِينْ

زِنزَانَةٌ
مَطمُورَةٌ
تَلهُو بِهَا الفِئرَانُ
فى دَعَةٍ
و لِينْ

تَقتَاتُ
من كَبِدِ الجَسُورِ
طَلَاوَةً
و تَحُوزُ أسرَارَ
السَجِينْ

ضَوءُ المَشَاعِلِ
يَرتَعِش
و الظِلُّ سَجَّانٌ
بَدِينْ

و السَيفُ يَلمَعُ
فى يَدِ السَّيَّافِ
مُنقَبِضٌ
حَزِينْ

طَبَقٌ
مُلُوكِىُّ الزَخَارِفِ و النُقُوشِ
بالكَادِ فى المَشهَد
يَبِينْ

حَولَ الحَصُورِ تَحَلقُوا
و بَعضُ أعيُنِهِم أَسَى
و بَعضُ أعيُنِهِم
يُدِينْ

الصَوتُ يَخرُجُ كَالهَدِيرِ
و بِقَسوَةٍ قَالَ الأَخِيرُ :
" الآنَ "
يا هذا
العَنِينْ

يُعطِى لَهُم ظَهرَ الثَبَاتِ
و كُلُّ أعيُنِهِ
يَقِينْ

يَنظُر إلى فِئرَانِه الحَيرَى
و يَهتِف :
قُل لِسَيِدِكَ
اللَعِينْ

أقتُل مَعِى كُلَّ البَشَر
إنزَع قُلُوبَ
الصَادِقِينْ

إذبَح على مَرمَى البَصَر
بَشِّر بِمَملَكَةِ
الأنِينْ

بِكُلِّ رُكنٍ ثَائِرٌ
و بِكُلِّ أرضِكَ حُلمُهُ
كَسِّر طُمُوحَ
العَاشِقِينْ

لَمَّا استَدَار يُوَاجِهَه
أجفَل و عَضَّ نَوَاجِذَه
من رَهبَةِ القَلبِ
الأمِينْ

يَهرَب لِسَيفِهِ مُكرَهًا
يَسقُط بِذَيَّاكَ
الكَمِينْ

يَنظُر إلَيهِ مُحَدِّقًا
يَصرُخ بِكُلِّ جَوَارِحِه :
قُل لِسَيِّدِكَ
اللَعِينْ

صَونُ الشَرِيعِةِ لا يُمَس
و لَدَيكَ شِرعَةُ
فَاسِدِينْ

تِلكَ التى
بِسَرِيرِ مُلكِكَ زَانِيَة
و أنت زَانِيهَا
القَرِينْ

حُكمُ الزَوَانِى بَاطِلٌ
و بَاطِلٌ حُكمُ
البَنِينْ

رَفَسَ المُدَجَّجُ فَأرَهُ
و ذَاكَ ما فَعَل
البَدِينْ

و أطَاحَ سَيفَهُ فى الهَوَاءِ
فَهَوَى على عُنُقِ
الرَهِينْ

و يظَلُّ صَوتُهُ هَادِرًا
يَسرِى كَمَا يَسرِى
الطَنِينْ

حُكمُ الزَوَانِى بَاطِلٌ
و بَاطِلٌ حُكمُ
البَنِينْ

حُكمُ الزَوَانِى بَاطِلٌ
و بَاطِلٌ حُكمُ
البَنِينْ

***
كلمات
رمزى حلمى لوقا
سبتمبر
2018
شعر التفعيلة
مستفعلن




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,738,319
- رُعَاة
- معتقل
- وَجهُ القَمرِ البَعِيدْ
- يويو
- نهاية
- البَتُول
- يأس
- يهوذا
- عَرُوسُ النِيلِ
- قطرُ النَدَى
- أبِى
- أمّى
- يا مِصرُ
- وطنٌ و حضارةٌ و فكرٌ مريض
- هجرٌ و خصام
- عبيد
- يكش تولع
- أخى
- شعراء
- يا قاهرة


المزيد.....




- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - ثَائِرٌ