أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - تيار البديل الجذري المغربي














المزيد.....

تيار البديل الجذري المغربي


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 5988 - 2018 / 9 / 8 - 03:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خمس سنوات من الصمود والمقاومة

نعم، خمس سنوات مرت على إعلان تأسيس تيار البديل الجذري المغربي. ولنتأمل هذا العمر القصير/الطويل، إنه صمود ومقاومة وإبداع وتضحيات، وإنه معاناة كذلك. والمفارقة الغريبة أن يشمر الكثير من دعاة النضال عن أذرعهم لمحاربة التيار نيابة عن النظام. فبدل دعم هذه الخطوة النضالية وفسح المجال أمام التحالفات النضالية الممكنة أو على الأقل احترام هذه الخطوة، توحدت أطراف عدة لإجهاضها بأي ثمن تحت شعار "لنقتل البديل الجذري"، لدرجة صار معها التيار العدو الرئيسي بدل النظام. والهدف المكشوف هو عرقلة أي تقدم يفضح الوضع الذاتي المترهل الذي يتردى فيه دعاة النضال، وبالأخص دعاة "النضال الثوري". وما يبرهن عن "سوء نيتهم" و"أنانيتهم" هو عجزهم وفشلهم على مدى خمس (05) سنوات في خلق بديل نضالي فعلي في الساحة السياسية. لقد عشنا حرارة نضالات وتضحيات أبناء شعبنا بالريف المناضل وبجرادة المناضلة وبالعديد من المناطق المغربية المكافحة، لكن لا "حياة لمن تنادي"، لا سياسيا ولا نقابيا... إن للنضال الثوري الحقيقي مبادئ وأعراف، وأي خروج عنها يسقط الأقنعة عن أصحابها ويفند شعاراتها المزعومة.
ورغم أن التيار قد صمد وقاوم كل حملات التشويش والتضليل والافتراء الممنهجة والعشوائية/المناسباتية، الفردية والجماعية، وواصل السير على الجرح وراكم رصيدا هائلا من المتابعة والتعبئة النضاليتين، إلا أن أثر ذلك (مؤامرات/خيانات وحقد مجاني وتحامل مرضي...)، وخاصة "ظلم ذوي القربى" لن ينسى، وهو ما تجلى في بعض لحظات التعثر وانحسار الإشعاع اللذين شابا مسيرة التيار وعرقلا العديد من المشاريع النضالية في مجالات وأخرى. وقد نفذ البعض ما عجز عنه النظام، هذا الأخير الذي غذى حملات التشويش والتضليل من خلال تجنيد العناصر المشبوهة وتلغيم المواقع النضالية، وخاصة الجامعة ومجال الاعتقال السياسي، سواء العلاقة مع المعتقلين السياسيين أو عائلاتهم، في محاولة "جهنمية" لعزل التيار وتشويهه وبالتالي قتله بهدوء وفي صمت.
إن الواقع الراهن يثبت هزيمة النظام وكل الأطراف التي أعلنت عدوانيتها في وجه التيار وراهنت بذاتية مفرطة على انهزامه وسقوطه. بدون شك، لن يكف النظام عن مواصلة حربه القذرة بواسطة كل الأشكال القمعية (ترهيب/ترغيب). وكلما تقدم التيار في الانخراط المنظم والمنتظم الى جانب العمال والفلاحين الفقراء وعموم المضطهدين في إطار الصراع الطبقي المحتد، لن يجد أمامه غير شراسة النظام وأنيابه الصدئة في تحالف موضوعي مع كل أعداء الثورة المغربية.
إن تيار البديل الجذري المغربي سيواصل معاركه الى جانب الجماهير الشعبية المضطهدة بكل إخلاص وتفان اقتناعا منه بقضية شعبه، وخاصة الطبقة العاملة. وستبقى يده ممدودة الى كل المناضلين المخلصين غير المورطين في الحروب القذرة والهامشية التي فوتت على شعبنا سنوات من النضال والتضحية...
وموعدنا في ساحات النضال الفعلي وفي قلب المعارك النضالية التي تتوسع يوما بعد آخر، بانتظام وانسجام نضاليين وليس بالمزاجية أو حسب الأهواء...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا لتشويه الأشكال النضالية..!!
- المعتقلون السياسيون بالمغرب: معاناة التمييز
- ذكرى الاستشهاد والشهداء، وماذا بعد؟
- -نضال- المتعة...
- عندما ندين -أنفسنا-!!
- مطرقة العدالة والتنمية وسندان العدل والإحسان
- متى خلاص الاتحاد الوطني لطلبة المغرب؟
- تمرير -قانون- الإضراب بتواطؤ ومباركة القيادات النقابية جريمة
- كيف سنضع معارك شعبنا الراهنة على سكة الانتصار الواقعي؟
- عندما يختبئ السياسي في جبة الحقوقي!!
- الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!
- جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب
- اعتراف من أجل البديل الجذري
- النهج الديمقراطي: -الزعيم- براهمة يسوق الوهم...
- انتفاضة يناير 1984: ما أشبه اليوم بالأمس...
- حوار مع مناضل من جرادة (المغرب)
- كفى من التشويش والتشويه...
- عندما ينبع -الزعماء- من العدم!!
- المؤتمر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة
- من قتل شهداءنا؟!!


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يعتزم التصويت على تقرير ازدراء ضد ستيف ...
- السعودية تفرج عن 12 صيادا يمنيا بعد عامين على احتجازهم
- فيديو يظهر فيضانات عارمة في مدينة هندية
- تلفزيون -النهار-: هزة أرضية بقوة 2.9 درجة تضرب شمال الجزائر ...
- أول مجموعة من السياح الأجانب منذ 10 سنوات في ليبيا
- مجلس الأمن الدولي يجتمع الأربعاء لبحث الاختبارات الصاروخية ل ...
- مفوضية الانتخابات العراقية تتسلم 379 شكوى بشأن نتائج الانتخا ...
- تركيا ترد على بيان مصر واليونان وقبرص
- جدل أمريكي بشأن إلزامية التطعيم ضد كورونا
- تسعينية تمثل أمام المحكمة لمشاركتها في جرائم قتل جماعية في م ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - تيار البديل الجذري المغربي