أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - -نضال- المتعة...














المزيد.....

-نضال- المتعة...


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 5935 - 2018 / 7 / 16 - 03:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"نضال" المتعة...

هناك من يناضل من أجل القضية، قضية شعب، وهناك من يناضل من أجل "المتعة" (المتعة هنا بكل معاني المتعة، الدينية والدنيوية). وقد تأكد ذلك يوم الأحد 15 يوليوز 2018 بمدينة الرباط. وقد سبق أن حصل "الوصال" في مناسبات سابقة سرية وعلنية، بين رموز من "اليسار" ورموز أخرى من "الظلام" الرجعي بالمغرب، المتورط في اغتيال المناضلين (عمر بنجلون ومحمد بنعيسى أيت الجيد والمعطي بوملي...).
وقد وصلت الوقاحة بأحد "صغار اليسار" حد إعلان وأمام الملأ الاستعداد للتحالف مع الشيطان "من أجل إطلاق سراح المعتقلين" (لا عليه، الأمر بسيط، فليتحالف مع النظام القائم. وإنها دعوة صريحة لذلك، وللتاريخ كلمته). كذلك فعلت رموز تاريخية "شبعت موتا" (حقيقة ومجازا) من هذا التيار الانتهازي أو الشعبوي ومن ذلك الخط التحريفي أو الرجعي...، وذلك حد الارتماء في أحضان الامبريالية (ذلك "الصغير" من ذلك "الكبير").
لا أتحدث هنا عن المشاركين في مسيرة 15 يوليوز 2018، من منطلق دعمهم النضالي المبدئي لمعتقلي الريف وعائلاتهم، بل أحييهم على تضحياتهم وعلى المجهودات الخارقة التي بذلوها لمناصرة قضية عادلة ولفضح إجرام نظام لاوطني لاديمقراطي لاشعبي. كل الدعم والتضامن مع معتقلي الريف وعائلاتهم ومع كافة المعتقلين السياسيين وعائلاتهم.
نعم وبكل تأكيد، كل الدعم لكافة المعتقلين السياسيين ولمبادراتهم (إضرابات عن الطعام، مسيرات، وقفات...)، وكل التضامن مع عائلاتهم. وقبل كل شيء، لنبادر في إطار خدمة قضية شعبنا الى إطلاق مبادرات سياسية تنسجم ومرجعيتنا وتصورنا السياسيين والإيديولوجيين. ليبادر كل من موقعه النضالي المنظم، وستلتقي بدون شك المبادرات النضالية المنظمة المبدئية والمنسجمة على الأرض قبل الورق من أجل قضية الاعتقال السياسي كقضية طبقية ومن أجل باقي قضايا شعبنا المكافح...
إن التحدي هو الاستمرار في النضال من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، كفعل وممارسة سياسيين، وليس فقط كتضامن أو دعم موسميين أو مناسبتيين، وكأننا قد أتينا من كواكب أخرى، فقط لندعم أو نتضامن (أضعف الإيمان). إن التحدي النضالي الحقيقي هو استنهاض الأعداد الهائلة من المشاركين الذين انخرطوا في مسيرة الرباط وكذلك الدار البيضاء وفي محطات سابقة لانتزاع المكتسبات الفعلية لفائدة الجماهير الشعبية الكادحة بمناطق متعددة من بلادنا، ومن بينها الحق في الماء (كأبسط الحقوق) والحق في التنظيم والحق في التظاهر والحق في الحياة الكريمة (السكن والشغل والتعليم والصحة...).
فالمهمة لم تنته بعد. إن المهمة لم تنته عند حدود التقاط الصور بين "اليسار" و"اليمين". وإن المهمة لن تنتهي عند نشر صور هذه المسيرة أو تلك. لقد عشنا المسيرات والوقفات، لكن لا زلنا نعيش البؤس والظلم والاضطهاد والاستغلال.
فكيف ندين أنفسنا بأنفسنا؟ نعلن أمام الملأ أننا "أقوياء" ونفرح بذلك (أعداد هائلة، من خلال الصور المنشورة، ومن خلال الشعارات من مثل "للي بغيناه يكون يكون")، وبالتالي نقبل بالفتات وبالأحرى بلا شيء.
فكيف للأعداد الهائلة أن تعود الى "ثكناتها" خاوية الوفاض؟
كيف تختفي كجنود احتياط تحت الطلب؟
كيف لا يعود لها أثر وإجرام النظام القائم مستمر؟
ماذا فعلت لانتفاضة الريف التي استمرت لحوالي السنة؟
ماذا فعلت لانتفاضة جرادة وزاكورة...؟
ماذا قدمت لانتفاضات شعبية سابقة؟
ماذا قدمت للشهداء والمعتقلين السياسيين لسنوات مضت؟
كم من شهيد عانى آلام "الاحتضار" في صمت داخل السجون وخارجها، أين كانت تلك الجنود "الاحتياطية"، نساء ورجالا؟
كيف لتلك الأعداد الهائلة ألا تساهم في إطلاق سراح ولو معتقل سياسي واحد؟
كيف لتلك الأعداد الهائلة ألا تحارب الفساد المستشري ليلا ونهارا؟
كيف لتلك الأعداد الهائلة أن تتعايش مع واقع متعفن مرفوض بكل المعاني الأخلاقية والسياسية؟
هل يكفي التظاهر من أجل التظاهر أو الاحتجاج من أجل الاحتجاج؟
إن ذلك يعني امتصاص الغضب ليس إلا...
والبرهان على ذلك هو الجمع "بين ما لا يجمع"، من خلال التنسيقيات والائتلافات والتحالفات...
وكم يضحك، بل يبكي نشر بلاغات وبيانات التنسيقيات والائتلافات الورقية "المنددة والمتوعدة"، وهي لا تمثل في الواقع شيئا، ولا تستطيع حتى حل مشاكلها "البسيطة"..
إن النظام يقتلنا بضعفنا وبتواطئنا (تواطؤ "ممثلينا" سياسيا ونقابيا وجمعويا...)...
بالفعل، الصراع مستمر... لكن، الى متى؟
إن الصراع الطبقي يحتد كلما احتدت التناقضات بين النظام القائم والجماهير الشعبية وفي مقدمتها الطبقة العاملة. والوضع الراهن يمثل أقصى درجات احتداد التناقضات الطبقية. وبالتالي فدعوات "المسكنة" من خلال الإنصاف والاعتراف والتزلف، صارت متجاوزة ومهينة...
نريد مكتسبات على أرض الواقع، لنتقدم في فعلنا النضالي المنظم...
ليتقدم من يعنيهم حقا التقدم في درب ثورة شعبنا...
لنقل الحقيقة أو لنصمت...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,976,881,365
- عندما ندين -أنفسنا-!!
- مطرقة العدالة والتنمية وسندان العدل والإحسان
- متى خلاص الاتحاد الوطني لطلبة المغرب؟
- تمرير -قانون- الإضراب بتواطؤ ومباركة القيادات النقابية جريمة
- كيف سنضع معارك شعبنا الراهنة على سكة الانتصار الواقعي؟
- عندما يختبئ السياسي في جبة الحقوقي!!
- الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!
- جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب
- اعتراف من أجل البديل الجذري
- النهج الديمقراطي: -الزعيم- براهمة يسوق الوهم...
- انتفاضة يناير 1984: ما أشبه اليوم بالأمس...
- حوار مع مناضل من جرادة (المغرب)
- كفى من التشويش والتشويه...
- عندما ينبع -الزعماء- من العدم!!
- المؤتمر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة
- من قتل شهداءنا؟!!
- في ذكرى الشهيدة سعيدة المنبهي
- حزب ظلامي يعلمنا الديمقراطية!!
- ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917
- نقابات الخمول والإطفاء..


المزيد.....




- قاض أمريكي يوقف أمر ادارة ترامب بمنع عملية تنزيل تطبيق تيك ت ...
- إصابات كورونا في مصر تعود إلى ما قبل 6 أشهر
- بكين تتسلم رفات 117 جنديا قتلوا في الحرب الكورية (فيديو)
- السعودية.. مجهول يهاجم شقيق العريس بالساطور في حفل زفاف شرقي ...
- السعودية تعلن انعقاد قمة الـ20 في موعدها
- فرنسا.. يمين الوسط يحتفظ بالأغلبية في مجلس الشيوخ
- بوتين: روسيا ستعزز طاقاتها النووية تماشيا مع التحديات الجيوس ...
- روسيا.. سلوك عريس في حفل زفافه يثير الجدل على مواقع التواصل ...
- المغرب.. إدخال طفلين العناية المركزة إثر تعرضهما للدغ العقار ...
- -العشرين- تعقد افتراضيا في موعدها برئاسة الملك سلمان


المزيد.....

- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - -نضال- المتعة...