أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب














المزيد.....

جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 5813 - 2018 / 3 / 12 - 05:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تبدع الجماهير الشعبية، ويمكر النظام..

فكلما أبدعت الجماهير الشعبية رفقة مناضليها المبدئيين شكلا أو أشكالا نضالية لمواصلة مسيرتها التحررية، تواجه بأساليب قهرية جديدة للنظام.
كانت الأساليب القمعية للنظام معروفة ومفضوحة. إنها نفس الأساليب التقليدية الدموية (القتل والاختطاف والاعتقال والطرد من العمل والتشريد والتضييق والاستفزاز...) التي واجه بها جل الانتفاضات الشعبية والنضالات الشعبية من احتجاجات وإضرابات ومسيرات ووقفات...، منذ الخمسينات من القرن الماضي، وكذلك المناضلين المرتبطين بقضية شعبهم.
ومع الانتفاضة الشعبية ليوم 20 فبراير 2011، وفي سياق ما عرف "خطأ" باسم "الربيع العربي"، وفي ظل التحولات العالمية، فرض على النظام "مسايرة" دينامية الفعل النضالي ومراقبتها في شتى المواقع بهدف تقزيمها وتشويهها وإفراغها من كفاحيتها، سواء كانت فعلا نضاليا نقابيا أو سياسيا أو ثقافيا...، وبالتالي اللجوء الى القمع الأسود في حالة "خروج" الفعل النضالي عن حدود السيطرة...
لقد عشنا "اجتهادات" النظام منذ 20 فبراير 2011، وعشناها البارحة بالحسيمة والريف عموما، ونعيشها اليوم ببشاعة مع انتفاضة جرادة المتواصلة...
إننا لم نعد نعتبر القتل والاغتيال جرائم جديدة بالنسبة للنظام أو غريبة عنه. فكما حصلت بالنسبة للأشكال النضالية السابقة من انتفاضات وإضرابات ومسيرات، قد تحصل في أي آن وحين، سواء مباشرة أو عن طريق فرق الموت الظلامية والشوفينية...
والخطير الآن هو خلط الأوراق، أي صنع "المناضلين" (على المقاس) والزج بهم ك"فيروسات" قاتلة في صفوف الجماهير الشعبية. وقد يصل الأمر، أي "الاجتهاد" الى حد اعتقالهم. والهدف بدون شك هو تضخيم ذوات تلك الكائنات (المناضلين قسرا) وتوظيفها في مؤامرة زعزعة الثقة في صفوف الجماهير الشعبية ومناضليها الحقيقيين والتشويش على نضالاتها، بل وتكسير معاركها... إن "المناضلين" المزيفين يقومون مقام القيادات النقابية المتواطئة والأحزاب السياسية الغائبة...
لقد اتضحت الصورة أكثر مع انتفاضة الريف...
شهور من الصمود والتصدي مقابل "الترغيب" وانتشار العملاء والجواسيس لشل الحركة، بل إعدامها...
صنع النظام "الأيقونات" المزيفة لقتل الانتفاضة. مارس الترهيب حد القتل والاغتيال، ومارس الترغيب حد العناق والصفح وتوزيع الورود، ليمارس مرة أخرى الترهيب...
إنها حالة جرادة المشتعلة أو أي بؤرة ساخنة... فبعد الترهيب، كان الترغيب، أي "الحوار" (المناورة) و"الاستجابة" المزعومة للمطالب (بعض المطالب)، واليوم القمع واعتقال وترهيب المناضلين...
والهدف هو إسكات صوت جرادة، كما تم "إسكات" صوت الريف (الحسيمة والمنطقة برمتها)...
إن اجتهادات اليوم بالنسبة للنظام القائم تتمثل في: ترهيب-ترغيب-ترهيب...
أما الإنصاف، فليس غير إنصاف (تبرئة) الجلاد وإدانة الضحية...
والحقيقة ليست سوى التزييف والتشويش وخلط الأوراق (ضرب الحابل بالنابل) والضحك على الذقون...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,016,512,796
- اعتراف من أجل البديل الجذري
- النهج الديمقراطي: -الزعيم- براهمة يسوق الوهم...
- انتفاضة يناير 1984: ما أشبه اليوم بالأمس...
- حوار مع مناضل من جرادة (المغرب)
- كفى من التشويش والتشويه...
- عندما ينبع -الزعماء- من العدم!!
- المؤتمر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة
- من قتل شهداءنا؟!!
- في ذكرى الشهيدة سعيدة المنبهي
- حزب ظلامي يعلمنا الديمقراطية!!
- ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917
- نقابات الخمول والإطفاء..
- لنمارس السياسة بقوة..
- دموع التماسيح لا تنقذ حياة المضربين عن الطعام!!
- أيلول الأسود أم الزمن الأسود؟
- قتل النضال باسم -النضال-
- مناورات العدل والإحسان لا تنتهي
- وماذا بعد محطة 20 يوليوز 2017 بالحسيمة الأبية؟
- القوى الظلامية خط أحمر
- أب الشهيد مزياني يعانق أبناء الريف


المزيد.....




- روسيا تطور درونات جديدة مصممة لمهمات البحث والإنقاذ
- خفض تصنيف المغرب الائتماني إلى -مرتفع المخاطر-
- الرئيس البوليفي السابق يغادر الأرجنتين متوجها إلى فنزويلا
- خفضا للتوتر.. تركيا واليونان تلغيان مناورتين عسكريتين في شرق ...
- تعرف على -علاجات الأمراض الشائعة- في شبه القارة الهندية
- -متظاهرو سبتمبر- في مصر بعد عامين: مطالب سياسية وأخرى معيشية ...
- مكتب التحقيقات الفيدرالي: إيران وروسيا لديهما بيانات ناخبين ...
- نتنياهو: إسرائيل لن تمانع بيع واشنطن أسلحة أميركية متطورة لل ...
- وزير الري المصري الأسبق: ضوء أخضر من ترامب لمصر لضرب سد النه ...
- -الإجماع الوطني- بالسودان يهاجم قرار تطبيع العلاقات مع إسرائ ...


المزيد.....

- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب