أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - أحمد بيان - تمرير -قانون- الإضراب بتواطؤ ومباركة القيادات النقابية جريمة














المزيد.....

تمرير -قانون- الإضراب بتواطؤ ومباركة القيادات النقابية جريمة


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 5852 - 2018 / 4 / 21 - 01:25
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


إن معركة التقاعد أو النضال من أجل الإطاحة بالمشروع البئيس والتراجعي للنظام، فيما يخص أنظمة التقاعد، لم تكن مطروحة في الأصل عند المافيا أو العصابات المتربعة باطمئنان على عرش النقابات. لقد باركت هذه العصابات المؤامرة الخسيسة سرا وحتى علنا وبطرقها الملتوية الخاصة. لقد دفعت بتشكيل لجن تقصي الحقائق لتنتهي بتمرير/تثبيت المخطط المجحف في مسرحية هزلية لما يسمى مجلس المستشارين، مجلس الريع وشراء الذمم. ولينطلق بذلك العد العكسي "لصفقة القرن"، الطعنة الغادرة التي طالت شريحة عريضة من أبناء شعبنا المغلوبين على أمرهم.
كما أن جريمة تمرير ما يسمى بقانون الإضراب تعتبر وبالمكشوف ثمنا/مقابلا من أجل استمرار جلوس هذه "الكائنات" الغريبة التي عمرت طويلا، بل أكثر من اللازم، وتحت أعين الأعداء والأصدقاء وحتى "الرفاق" على كراسي القيادة/الزعامة. فما معنى الصمت تجاه هذه الوضعية الشاذة، بل الاشتغال في إطارها والإشادة بها؟! وأخطر من ذلك (البيروقراطية، اغتيال الديمقراطية الداخلية، التواطؤ...)، لماذا السكوت عن الصناديق السوداء للقيادات النقابية، أي مالية النقابات؟! هل القيادات النقابية غير معنية بتوصيات ما يسمى بالمجلس الأعلى للحسابات بشأن افتحاص مالية النقابات؟! أم الزج بتلك التوصيات في "الثلاجة" أو متحف التاريخ، يعد مقابلا/ثمنا من أجل المساهمة النشيطة في تمرير قانون الإضراب، أي المخطط الطبقي الذي يستهدف آخر سلاح في يد الطبقة العاملة وعموم الشغيلة؟!
إن المخطط الطبقي المتعلق بالنقابات؛ والذي ترى فيه المافيا النقابية استهدافا مباشرا لها، وذلك بضرب إمكانية تقلد المتقاعدين للمناصب النقابية؛ يستهدف في العمق الطبقة العاملة وباقي الشغيلة من خلال شراء تواطؤ وصمت من يدعون تمثيلها والدفاع عن مصالحها.
إن المخططين معا، "أنظمة" التقاعد الكارثية و"قانون" الإضراب، جريمة في حق الطبقة العاملة والشغيلة عموما. ويعد "قانون" الإضراب سلاحا في يد النظام القائم لتكريس الحظر القانوني غير المعلن والعملي على العمل النقابي المناضل، الجاد والمسؤول.
إنها جريمة اقتلاع ما تبقى من أنياب وأظافر (حق الاضراب) الطبقة العاملة وعموم الشغيلة، وكافة أبناء شعبنا المضطهدين...
الخزي للنظام القائم
والعار للقيادات النقابية المتواطئة
والنصر للطبقة العاملة وخلفائها الطبقيين وعموم الجماهير الشعبية الكادحة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,179,819
- كيف سنضع معارك شعبنا الراهنة على سكة الانتصار الواقعي؟
- عندما يختبئ السياسي في جبة الحقوقي!!
- الاتحاد المغربي للشغل: غيبوبة قيادة أم غيبوبة قاعدة!!
- جرادة (المغرب): ترهيب-ترغيب-ترهيب
- اعتراف من أجل البديل الجذري
- النهج الديمقراطي: -الزعيم- براهمة يسوق الوهم...
- انتفاضة يناير 1984: ما أشبه اليوم بالأمس...
- حوار مع مناضل من جرادة (المغرب)
- كفى من التشويش والتشويه...
- عندما ينبع -الزعماء- من العدم!!
- المؤتمر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة
- من قتل شهداءنا؟!!
- في ذكرى الشهيدة سعيدة المنبهي
- حزب ظلامي يعلمنا الديمقراطية!!
- ثورة 1905 مقدمة ثورة 1917
- نقابات الخمول والإطفاء..
- لنمارس السياسة بقوة..
- دموع التماسيح لا تنقذ حياة المضربين عن الطعام!!
- أيلول الأسود أم الزمن الأسود؟
- قتل النضال باسم -النضال-


المزيد.....




- الخارجية الليبية المؤقتة تدعو البعثة الأممية للتعامل بإيجابي ...
- الخارجية الليبية تدعو إلى التعامل بإيجابية مع استئناف إنتاج ...
- اللواء سلامي: دفاعنا اثبت ان السلاح لن يكون العامل الرئيس في ...
- رشدي العامل.. سوناتا للوحدة !
- رشدي العامل.. شاعر لا يجيد سوى الحب
- 30 عاماً على رحيل رشدي العامل..في الشعر ورسائله الخاصة
- آلاف التايلانديين يتظاهرون احتجاجا على الحكومة والملكية
- أكثر من نصف الموظفين في لندن يفكرون بمغادرتها
- سوريا.. نقابة المحامين تستعد لإقامة دعوى على ترامب
- وقفة احتجاجية في بيت لحم ..-القدس- تنشر تفاصيل جديدة حول جري ...


المزيد.....

- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - أحمد بيان - تمرير -قانون- الإضراب بتواطؤ ومباركة القيادات النقابية جريمة