أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالامير العبادي - ألطبول














المزيد.....

ألطبول


عبدالامير العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 5974 - 2018 / 8 / 25 - 11:16
المحور: الادب والفن
    


ما بين الرهبان والاوثان
مشتركات كثر
وعلى حافةـ الحدود
تقفٌ الشياطين تقرعُ الطبول
وثمة أفاع عهر ترقصُ
و اطفال ينتظرون
حافلة الموت
واشعار لسكارى
في منتصف المسافات
يتساقطون
..................
الملائكة تؤجل أسفارها
لبلاد ترفض الأساطير
البلاد لا تخشى سوى
غضب ابنائها
البلادُ غابات من الورد
أيعقل أن يكون الورد
حطبا !
...................
السماء لن ترسل أنغامها
حيث العواصف نقطة تفتيش
والجنود ليسوا ابناء الوطن
الممرات لم تعد جاذبة
وحتى انت ايتها البوابات
صدئت من آهات ازمنة النكرات
.....................
الان يجتمع منكر ونكير على حافة قبور اجدادنا يفتحون سجلات الحساب ،تأخذهم الدهشة لانهم فتحوا المحاكم بالخطأ حيث لا جريمة لهم سوى انهم رفضوا الخرافة
عندها تقام المحاكم لمن غيروا عنوان ارض الحب الى خراب ،صنعوا الهة جددا
.....................
ما كانت قارعة الطرق لاحد
او ان اسراب الطيور
تغادرنا عبثا
سوى ان انسان هذه الارض
اطعمها علف التوحش
غادرتنا كي تحسن نسلها من جديد
...................
قالوا مات شاعر
اخر قال لا لم يمت
قلت مات حين سافرت
منه كلمات
اجنحتها وطن
.......................
جلس جهابذة الخيانة على كراسي الخيزران
ولما طال جلوسهم ،اجتمع العبيد ،كسروا الكراسي وجعلوا منها مقابض جلد للعتاة،في وطني السياط تنتظر الخونة ومن ملابس الثكلى نعيد صناعة علم جديد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,936,085
- حوار مع الاغبياء
- أضداد
- وهم الاصلاحات يا آل هند
- خفايا وندم
- همس فقط
- هذه الحكومة وحزن البعض!
- دولة اللادولة وسلطة اللاسلطة
- عند الدرك الاسفل
- لو كان حقا هذا عراقكم
- العراقي فقط
- ماركسية الحزب الشيوعي العراقي
- دولة ساحات التحرير الى اين؟
- التهافت لعشقي اليك لن يتكرر
- الشيوعيون باقة ورد في مجلس النواب
- من يقف وراء الحرب في المنطقة
- اياكم والشيوعيين(اصحاب شارة)
- سيبقى العامل الديني وراء الحروب العبثية
- لاتخافوا من العلمانيين والليبراليين والشيوعيين(محروسين دوما)
- رأي في انتخابات 2018
- اجتثوا الشيوعيين اولا


المزيد.....




- مسرحية -بودي جارد- تتصدر محركات البحث بعد 22 سنة من عرضها عل ...
- نجار عراقي يبدع من الخشب لوحات فنية وقطعا أثرية
- -الوطن والحياة- أغنية لفنانين معارضين تغضب النظام الحاكم في ...
- دعوات للتحقيق مع إعلامية كويتية اتهمت فنانة بنقل عدوى كورونا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالامير العبادي - ألطبول