أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير العبادي - حوار مع الاغبياء














المزيد.....

حوار مع الاغبياء


عبدالامير العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 5971 - 2018 / 8 / 22 - 21:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حوار مع الاغبياء
عبدالامير العبادي

قلت: سياسة اميركا سيئة
قال ؛ وهل روسيا افضل
قلت؛ السعودية دمرت وطني
قال؛ وايران
قلت؛ سياسة المالكي فاشلة
قال؛ اشو ما تتحدث عن العبادي
قلت ؛الرأسمالية عاهرة
قال ؛ والشيوعية
قلت؛هكذا هي حوارات العرب سجالات تافهة نقاشات كلها حماقة ،مزدوجة ،اكاذيب ،تسقيط ،اسانيد واهمة،احاديث منقولة عبر قرون ،حقا انها ثرثرة فوق شط العرب بماءه المالح والقذر،
مشكلتنا الازلية نصنع الالهة من كينونة الافراد والشخوص ونحول كل الاوهام الى مقدس
تعاويذنا لا حد لها ،جعلنا من الخروف ضريحا،من الخواتم فال ارزاقنا وشفاء قلوبنا
ومن الجرارات الزراعية تعويذة ونذر ان رزقنا نصبغ عطاراتها ، نتبارك بخرق بالية او نمسح جباهنا ببصاق المعتوهين،نحفظ الف حديث وسورة كي ننجح ونحن لم ندرس ولا لحظة،هالتنا اصبحت البشر
والحيطان وخطاوات اناس مجهولين ،نتقرب الى معشر البشر قبل الله
نصنع الرمزية ونؤبد لها ،نتهم الاخرين بالالحاد والهرطقة ،نبر أالغش ونبر أالسرقة ونبر أالدعارة وممارسة العهر بالشرع المقدس،نجمع كل المكاييل كي نقنع الاخرين اننا خلقنا مع الصواب ندعي التصوف بالعفة والصدق والايمان
نشيد بيوتا لله هي اكبر البيوت على وجه المعمورة والاف تتضوع جوعا وفاقة وتنام في بيوت الصفيح ،رجال السياسة والمبادئ والدين يتعطرون بارقى العطور والشوارع تغص بالمتسوليين،الموائد التي تقام والجلسات التي تفرش تبقى في حسرة الخدم والحراس والحمايات يأكلون بقاياها وهم حساد لها لانهم في اتم العوز،كبير القوم فينا يقدم الحكم والمواعظ وتراه يكنز الذهب والفضة ،يسافر يتجول في ارقى شوارع اوربا يحلل لبصره وجوارحه كيفما يشاء وعند عودته ترى مواعيده وصفقاته لا تبرم ولا تعقد الا بعد صلاة المغرب،نقاله حينما يرن ايات قرأنية او احاديث للرسول
يمتلك مكتبة كلها تتحدث عن العروة الوثقى وابن الاثير والكافي وهو مع ذاته في خصام مع الحق والعدل، في ايام الاعياد والجمع تراه يتفنن في ارسال التعازي والتبريكات، تراه حينما يجلس مع الطغاة متملقا واضع الطاغية في اعلى الهرم وسرعان ما يذهب يلعنه ويختار بديله ويجدد البيعة ويذبح الذبائح والعجول في كل مناسبة ليقدمها للذوات باحسن اصول التقديم ،يشيد جامعا او حسينية بملايين الدنانيير وحين يفكر بالفقراء لا يعطي الا افلاس.
اذن كيف هو الحوار مع كل هذه الحثالات التي نقف في اعلى الهرم المالي وتدعي الاسلام والتدين والعفة
اما مر ابا ذر في تأريخكم تلميذا للامام علي
اما قرأتم عن زهد الزعيم عبدالكريم قاسم او جيفارا ونلسون مانديلا او خوسيه موخيكا او غاندي وووووووو! العشرات من قادة وعلماء وفنانيين تبرعوا بكل ثرواتهم للانسانية
اين انتم وكيف هي المحاورة معكم؟.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,350,834
- أضداد
- وهم الاصلاحات يا آل هند
- خفايا وندم
- همس فقط
- هذه الحكومة وحزن البعض!
- دولة اللادولة وسلطة اللاسلطة
- عند الدرك الاسفل
- لو كان حقا هذا عراقكم
- العراقي فقط
- ماركسية الحزب الشيوعي العراقي
- دولة ساحات التحرير الى اين؟
- التهافت لعشقي اليك لن يتكرر
- الشيوعيون باقة ورد في مجلس النواب
- من يقف وراء الحرب في المنطقة
- اياكم والشيوعيين(اصحاب شارة)
- سيبقى العامل الديني وراء الحروب العبثية
- لاتخافوا من العلمانيين والليبراليين والشيوعيين(محروسين دوما)
- رأي في انتخابات 2018
- اجتثوا الشيوعيين اولا
- امرأة بلا كوتا احلى


المزيد.....




- قطر تدين -بأشد العبارات- هجوم الحوثيين الصاروخي على الرياض: ...
- هيفاء وهبي تعود للانتقام في -إسود فاتح-.. بعد كورونا وانفجار ...
- تحول حلمها إلى كابوس.. أم يمنية تخسر كل شيء بعد الفوز بالـ-غ ...
- الديوان الأميري: أمير قطر يعلن دعمه السعودية خلال اتصاله مع ...
- قطر تدين -بأشد العبارات- هجوم الحوثيين الصاروخي على الرياض: ...
- تحول حلمها إلى كابوس.. أم يمنية تخسر كل شيء بعد الفوز بالـ-غ ...
- بن مبارك يبحث مع الزياني الأوضاع في اليمن والمنطقة
- تفجير قنبلة من مخلفات الحرب العالمية الثانية في مدينة إنجليز ...
- رسالة من بايدن تشرح أسباب الضربة الجوية في سوريا
- لبنان.. استمرار فشل تشكيل الحكومة


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير العبادي - حوار مع الاغبياء