أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - مظهر محمد صالح - ١٤ تموز :الثورة المغدورة














المزيد.....

١٤ تموز :الثورة المغدورة


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5954 - 2018 / 8 / 5 - 20:48
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


١٤ تموز :الثورة المغدورة
مظهر محمد صالح
شهدت ثورة 1958منذ اشهرها الاولى استقطابات وانقسامات مثلها انسحاب التيار القومي باكملة من التشكيلة الحكومية سواء بجناحه المدني او العسكري ،ما جعل المسار الثوري ذي غلبه على المسار الديمقراطي الذي سُحق تدريجياً تحت مطرقة العنف والعنف المضاد داخل اجنحة الجيش ومن ثم بين صفوف الاجنحة الحزبية المدنية المتناحرة.وهكذا اضطرت الدولة بغياب التمثيل الديمقراطي ان تتحول الى سلطة تدافع تدريجياً عن وجود النظام الجمهوري ولمصلحة فصائل وقوى بيروقراطية ومجموعات قومية وعرقية ودينية مختلفة متنفذة داخل جهاز الدولة الاداري والامني والعسكري .فضلاً عن ظهور بوادر الدولة الموازبة مثلتها القوى العشائرية المسلحة بدفع وتحريض من بقايا الاقطاع والدعم الخارجي او الاجنبي.ان انعدام الديمقراطية والتخندق في معسكر الدفاع عن مكتسبات النظام الجمهوري وقواه الفقيرة من العمال والفلاحين والبرجوازية الصغيرة ادى الى فقدان انساق الاستقرار السياسي مولداً سلسلة من الانقلابات العسكرية بعد ان سبقها عدد من المحاولات الفاشلة خلال السنوات الاربع ونيف من عمر الثورة والتي نفذتها فصائل من الطبقة العسكرية الوسطى ضد حكومة الزعيم الوطني الراحل عبد الكريم قاسم الذي اعدم بالرصاص في 9 شباط1963 .حيث ادت الى سلسلة انقلابات وافرزت مساراَ داكناً مفاده بان الثورة قد بدء اغتيالها بعد التشظي الطبقي في صفوف القوى الوسطى الوطنية كبرجوازية صغيرة وغياب المرجعية الاديولوجية فضلاً عن الانقسامات الحادة التي طالت صفوف الطبقة العاملة وطبقة صغار الفلاحين صاحبة المصلحة في ثورة تموز ( بعد ان اخذ الانتهازيون والرجعيون مصادرة مكتسباتها).فالانقسام صار عمودياً وعلى مستوى الطبقات ، جاء اولهما انقسام الطبقة الوسطى باجنحتها المدنية والعسكرية والتي سبق لها ان قادت الثورة بنفسها وثانيهما على مستوى العمال والفلاحين اصحاب المصلحة الحقيقية في البناء والتغيير الثوري. كما شهدت احزاب الطبقة الوسطى وتنظيماتها كافة حالة انشقاقات واسعة وادانة الاجنحة السياسية بعضها البعض في عدم التمثيل لجماهيرها او شرعيتها والتطرف بين اقصى اليمين واقصى اليسار بما في ذلك الحركات القومية والاشتراكية والدينية وغيرها .وتعمق الانقسام وامتد ليطال التنظيمات العسكرية نفسها التي فقدت هي الاخرى الشكل الهيراركي التي وحدها ووحد الطبقة العاملة والطبقة الوسطى معاً في خمسينيات القرن الماضي والذي قاد الى قيام الجمهورية الاولى للعراق بتماسك ونجاح عاليين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قلم من ذهب    
- عرسٌ في القارة السوداء..!
- الاحتكار الراسمالي يخترع نفسه رقمياً /الجزء ٢
- الاحتكار الراسمالي يخترع نفسه رقمياً /الجزء ١
- تأملات في البداوة السياسية: من قطع اللسان الى واقعة الجمال/ا ...
- تأملات في البداوة السياسية: من قطع اللسان الى واقعة الجمال/ا ...
- تأملات في البداوة السياسية: ثرثرة فوق النيل/الجزء ١
- تأملات في البداوة السياسية: ثرثرة فوق النيل/الجزء ٢
- تأملات في البداوة السياسية: الكعكة المنقوصة
- نساء على سقوف من زجاج.
- الإغتراب الصناعي والتقسيم الدولي الجديد للعمل
- علم الاقتصاد الطبيعي :بين دارون و آدم سمث
- تاريخ الكلام: بين دارون وتشومسكي
- التاريخ والمستقبل الغامض للكتابة الخطية
- أسماك ساحل الذهب
- الثورة التكنولوجية الثالثة
- الثورة التكنولوجية الثانية والعصر الفكتوري
- الثورة التكنولوجية الأولى ... بداية التحول!
- الطرق الناعم على الجدران الرقمية .
- نساء في مشاغل العمل


المزيد.....




- أليك بالدوين يكسر صمته.. ويدلي بتصريحه الأول عن مديرة تصوير ...
- تركي آل الشيخ ينشر فيديو لدبابة تحطم سيارة في موسم الرياض: - ...
- سياسيون أفغان بارزون وأعضاء القيادة السابقة في البلاد يشكلون ...
- البيت الأبيض: نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ستزور باريس ...
- نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا -تصرفت كيفما شاءت- في منطقة النز ...
- أكثر من أربعة آلاف اعتداء جنسي طالت مستخدمي شركة -ليفت- بين ...
- البيت الأبيض: نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ستزور باريس ...
- نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا -تصرفت كيفما شاءت- في منطقة النز ...
- أكثر من أربعة آلاف اعتداء جنسي طالت مستخدمي شركة -ليفت- بين ...
- ماكرون وبايدن على طريق تجاوز أزمة الغواصات الفرنسية


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - مظهر محمد صالح - ١٤ تموز :الثورة المغدورة