أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نايف عبوش - الشاعر أبو يعرب في سبعينه.. وقصيدة.. هذا أخيي














المزيد.....

الشاعر أبو يعرب في سبعينه.. وقصيدة.. هذا أخيي


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 5918 - 2018 / 6 / 29 - 11:48
المحور: الادب والفن
    


امتاز الشاعر إبراهيم علي العبدالله،المعروف في وسطه الاجتماعي ،وفي الساحة الأدبية، والثقافية،بكنيته الشهيرة(أبو يعرب)،في نظمه، بموهبته المتوقدة،وملكته الإبداعية، وبلاغة تعبيره، وسحر بيانه، وسلاسة أسلوبه. ولذلك فقد تمكن بحسه الوجداني المرهف، من استلهام معطيات واقع الحال امامه، إنساناً، ومكانا، وبكل أبعادها الاجتماعية، والتراثية ، والأخلاقية، باقتدار واضح، ليوظفها بنجاح تام في نظمه، شعراً جزيلاً ، كلما طرق نوعاً من أنواع الشعر المعروفة،والمدح منها على نحو خاص.

ولأنه إبن بيئته نشأة، وتكوينا،وثقافة، وحسا، فقد احتل المدح، والثناء، في قصيده مساحة واسعة من نظمه، جريا عادة فطاحل الشعراء، الذين تغنوا بمناقب الأفاضل من القوم، على قاعدة ولا تبخسوا الناس أشياءهم . ويلاحظ المتلقي الحصيف، أن اسلوبه في المدح، قد امتاز بالتركيز على إطراء المناقب الفاضلة، لدواعي الاشادة بالمعاني الرفيعة ، والسجايا الراقية، لمن يختصهم في شعره بالمدح. وبمثل هذه المقاربة، فهو يتخلص كشاعر من رميه بطموح الحصول على مردود مادي، او معنوي من وراء المدح، الذي اعتاد الكثير من الشعراء اعتماده وسيلة للارتزاق، والتكسب، حيث يبقى هدفه الأول من المدح، رفع شأن قيم الفضيلة، والسمو بها إلى أرفع مكانة، بقصد تعميق معاني الشهامة، وترسيخ قيم الانتخاء، والتكافل، في المجتمع، وتشجيع الجمهور على ممارستها.

ومن هنا يأتي اطراء الشاعر الكبير والأديب الفحل ابو يعرب، لمناقب الفاضل علي الحسان، اخو واوية، قريضا راقياً، يفيض بمعاني الاجلال، والتقدير الجليل، للفعل السامي النبيل لذلك الإنسان ، إذ يقول في مدحه له ، بعد أن استعرض اساه، وسهده، الذي رافقه بتقدم عمره، وتوالي سبعينه:

مما يخفف ما ألاقي أنني                يحنو صديق فاضل متفاني
فله الثناء ولست أنكر فضله         أزكى السلام إلى علي الحسان
ولقد حباه الله جل جلاله                كرما وايمانا وحسن بيان

ويختم قصيدته في مدحه بالقول :

عهداً سأمدح من يجود سجية        يهب الكثير وليس بالمنان


وبذلك الثناء الرفيع للسجايا الخيرة، والإصرار على اطرائها، يكون الشاعر الكبير ابو يعرب، قد وفى صديقه الفاضل، علي الحسان، اخو واوية حقه، ليكون بسخائه، مثالاً حيا في الوفاء لمعنى الأخوة، بتجاوزه شح الأنانية، والذاتية، التي غالباً ما تكون مدعاة، لخلخلة قيم الفضيلة في المجتمع..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث
- الفضاء المعلوماتي.. وتسطيح الثقافة الأفقية
- تجليات افول نجم الهيمنة الأمريكية
- ظاهرة الحنين إلى الماضي نوستالجيا حقاً.. أم حس مرهف
- عصرنة لا تتنكر للتراث
- استذكارات من أيام الطفولة
- انثيالات من ذاكرة الماضي
- العرب.. وقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
- العصرنة.. تقليد أعمى لمعطياتها أم تكيف هادف مع إيجابياتها
- قلق الامتحانات المدرسية
- عصرنة صاخبة
- السفرات المدرسية أيام زمان
- عيد العمال العالمي.. ونضال العمال من أجل تكافؤ فرص أفضل
- الأديب الدكتور حسين اليوسف الزويد.. ومناقبية الولع بالتراث
- ترادف الأجيال.. بين تحديات الانفصام وضرورات التواصل
- ربيع جديب
- في ذكرى تأسيسها.. جامعة الموصل صرح عتيد من صروح العلم
- سلبيات الاستخدام المفرط للإنترنت
- الشاعرية الإبداعية.. من الصعاليك إلى الهايكو
- مجبل الوكاع.. شخصية لن تتكرر


المزيد.....




- حرس السواحل الليبي يفنّد الرواية الإيطالية حول اعتراض مراكب ...
- العودة إلى الشعر عبر -قصائد نسيتها الحرب في جيب الشاعر-.. أش ...
- عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد تعبر عن حزنها حول أحداث الشي ...
- عفاف شعيب توجه رسالة إلى الباحثين عن مشاهد -جريئة- لممثلة مص ...
- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نايف عبوش - الشاعر أبو يعرب في سبعينه.. وقصيدة.. هذا أخيي