أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم العبيدي - الى أين تتجه الرواية العراقية الجديدة؟














المزيد.....

الى أين تتجه الرواية العراقية الجديدة؟


عبدالكريم العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5854 - 2018 / 4 / 23 - 21:36
المحور: الادب والفن
    


ان قدّر لنا أن "نتفق"، وهو أمر "نادر" الحصول بين العراقيين، على أن ملامح الرواية العراقية الجديدة ومستقبلها تشير الى زلزال التاسع من أبريل/ نيسان عام 2003، فهذا أمر حسن يتعلق بحصول تحول مفصلي في تاريخ الرواية العراقية، وهو تصور قد يبدو جاداً في تقسيم قصة تحولها بين عهدين، وينظر إليها منذ مطلع العهد الثاني كنوع جديد يتقبل شروط الرواية الجديدة ويخضع لروافد الابداع.
كان على الرواية العراقية اذن أن تحمل وزر عقود من وقت اجهاضي راكد بلا معنى حتى تتخلص من وصفها بالكم المشلول وتتفكك على "صخرة نيسان" في مطلع الألفية الثالثة لتظهر هكذا ثانية.
التغيير يبدأ دائما بانحراف ما عن السائد، والرواية العراقية انطلقت على ما يبدو من "هزيمة" أيضا، شأنها شأن العقل الشعوبي العربي الجمعي عموما! ثم أخذ عقلها الأداتي يبحث عن أساليب جديدة في الخطاب السردي، في الرؤى والأحداث والشخوص، باعتبارها أكبر الأجناس القصصية حجماً وتعدداً في تنوع الوقائع والشخصيات والأكثر حداثة في الشكل والمضمون.
شاكست الرواية العراقية الشعر اذن في بلد الشعر، وحصلت الثورة السردية العراقية أخيرا، وظهر جيل جديد من الروائيين يتعاطى مع خصائص الواقع العراقي بخطاب ذاتي جديد، حتى بات يُنظر الى العراق عربيا كبلد الانتاج الروائي الأول، وأن عام 2017 هو عام الرواية العراقية بامتياز.
قد تبدو الرواية العراقية الآن من أكثر الأجناس الأدبية التي أدركت التغيير وكسرت غالبية التابوهات وغدت الأقدر على تمثيل الواقع والأكثر انفتاحا على العلوم الأخرى وتوظيفها في صناعة السرد، لكنها وجدت نفسها منذ وقت مبكر من "قصة تحولها الثاني" ازاء حقل تاريخي مرير غير محروث ويحتاج الى خلع أثواب تشوهاته التي ارتداها عنوة ليكشف عن حقائقه المؤلمة التي ظلت قابعة في "مجمدات التغييب" على مدى عقود، ما جعل الرواية نهمة في اعادة صلتها بالتاريخ، وتباشر بقراءته وتشريحه وفضح خباياه ودحر قراءاته التعبوية السابقة.
اعادة الصلة بالتاريخ غدا شرطاً جوهريا من شروط الولادة الجديدة وواجباً أخلاقيا لها، مثلما أظهر "روائيا" ولأول مرة جيلاً ضائعا "منسياً" ثانياً تغاضى عنه التأريخ وكممته الدكتاتورية بموانع قسرية، فظهر سارد ما بعد 2003 وهو مجبر على نبش السيرة الذاتية/ الجمعية كفعل سردي يتخذ من التأريخ المتحرر من ارادة السلطة السابقة رافداً أساسيا في صنعة الرواية الجديدة القائمة على عرض تأريخ مهمش وملغى بإرادة انهارت فجأة.
لم تنته الرواية العراقية بعد من اعادة صلتها "الحقيقية" بالتأريخ حتى وجد الروائيون أنفسهم ازاء أحداث ووقائع مهولة تمثلت بقضية الاحتلال الأمريكي وجرائمه، وما أحدثه من انقسامات اجتماعية وسياسية ومذهبية، وولادة فتنة كبرى أدت الى انتشار العنف والتهجير الطائفي والهجرة وولادة مهيمنات اجتماعية جديدة فرضها الوضع السياسي الجديدة بمباركة البيت الأبيض والمحور الاقليمي وأنتجت تبعات نفسية واجتماعية كارثية ستدور الرواية العراقية في فلكها الى أجل غير معلوم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على ضفاف حل
- أتذكرُ لأنسى!
- هل ينبغي اعادة تعريف -المكان العراقي-؟
- كم أكره القرن العشرين – معلقة بلوشي
- -كامل شياع-.. معزوفة وطن
- قصة قصيرة.. صدمات مرحة
- قتلك حلال شرعا
- أسردُ وطنا حتى لا أموت
- في الآذار الشيوعي العراقي
- بيوت شيوعية مشبوهة
- نكتة سياسية
- لهذا.. أنا بصراوي للأبد!
- مسيرة بغداد
- المترجم -چِكَّه-
- الحلم السردي.. سياحة من الغرائبي إلى الواقعي
- عيد كوليرا
- خريج يبحث عن وظيفة
- خمس قصص باكية جدا
- في لحظات رحيله.. في بدء الفراق -عادل قاسم-.. صورة عراقية لمس ...
- البصرة.. أم السرد


المزيد.....




- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم العبيدي - الى أين تتجه الرواية العراقية الجديدة؟