أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=586307

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مولاي جلول فضيل - وجه من أوجه نظام المدارس الدينية قديما من حيث التموين والتمويل في ولاية ادرار الجزائر














المزيد.....

وجه من أوجه نظام المدارس الدينية قديما من حيث التموين والتمويل في ولاية ادرار الجزائر


مولاي جلول فضيل

الحوار المتمدن-العدد: 5761 - 2018 / 1 / 18 - 01:12
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


وجه من أوجه نظام المدارس الدينية قديما من حيث التموين والتمويل في منطقة توات ولاية أدرار الجزائرية :
كان نظام المدارس القرآنية او ما كان يسمى ( الكتاتيب ، المحاضر ، اقربيش ، الجامع ، الزوايا) نظام قائم من حيث التمويل والتموين على التبرعات سواء كانت عينية أو نقدية حيث لم يكن انذاك للمعلم أو ما كان يدعى بالطالب او الإمام أو الشيخ أو الفقيه ، أجر رسمي يقتضيه ولم يكن للمدرسة القراءنية أيضاً أي مداخيل رسمية عدا تلك المداخيل التي كانت تاتي من الهبة والهدايا وما كان ياتي من عند اباء وأولياء التلاميذ .
لذلك ونظراً للحاجة الماسة لأستمراية وبقاء نظام هذه المدارس قائماً ، أبتكرت عدة طرق منذ القدم لتموين وتمويل هذه المدارس وهذا من خلال جمع التبرعات و إقامة مأدبات جماعية لتلاميذ هذه المدارس أثناء إلتحاقهم بهذه المدارس حيث كانت تقام موائد من الحليب واللبن والتمر لجميع الناس وكان يطلق عليها مصطلح " دخول أقربيش أو دخول لمحضرة أو دخول الجامع " كما كانت تقام مأدبة عشاء او غذاء على شرف حفظ القرءان من قبل تلميذ أو مجموعة من التلاميذ تمول هذه المأدبة من قبل اولياء التلاميذ الذين حفظو القراءن وكان يطلق على هذه العادة مصطلح " الحفوظ " اي حفظ القرءان إضافة الى تلك الأطعمة التي كانت تاتي من البيوت بمناسبة أو غير مناسبة كلها ساهمت في بقاء واستمرارية نظام المدارس القرآنية .
ومن عاداتنا في توات (ولاية أدرار وضواحيها) وما جاورها من الولايات الأخرى التي يجمعنا بها التاريخ المشترك ونتشارك في العادات والتقاليد والتراث الثقافي بصفة خاصة والجزائر قاطبة بصفة عامة وبعض دول الجوار. وكنموذج ومثال على ذلك ما كنا نفعله ونقوم به في قصر تيلولين بشقيها (تيلولين الشرفاء وتيلولين لمرابطين) وهي أحد قصور ولاية أدرار.
ونحن صغار لما كنا ندرس في إحد الأقواس أوما يسمى بقوس لقرايا (غرفة كبيرة لتعليم القرءان) وقبل العيدين (عيد الفطر و عيد الأضحى) بعشرة أيام ، يجمعنا معلم القرءان (الطالب ، الشيخ ، الفقيه) ، ويقسمنا جماعات جماعات وفرق فرق ويختار واحد من النجباء أو الشجعان من كل فريق لتولي قيادة الفريق أو المجموعة إنه النظام الذي كان يسود المدارس الدينية ، ويعطينا إشارة الانطلاق لنجول في البلد ونصول كل الاحياء والديار والبيوت لنجمع التبرعات تحديدا القمح والبيض في عيد، والعيد الآخر نجمع الخبز الرقيق (خبز الطاجين ، لفتات) ، كل مجموعة تتجه إلى حي معين أوزقاق معلوم من أزقتنا العريقة المشهورة في قصر تيلولين ، ومن هذه الاحياء والأزقة للدلالة على ذلك (اقبور، الوسط ، بحمو سيدي ، الرحيبة ، زقاق أقار ، الزقاق الجديد ، الزقاق الفوقاني ، زقاق بالحاج ،قصبة الشرفاء ، القصبة التحتانية ، القصبة القديمة القصبة الجديدة ، دار الضمان ووو..... )
نتجه وبأيدينا اكياس من الكتان أو الحلفاء قاصدين الله وكل البيوت من أجل جمع القمح البلدي الأصيل فكل دار تمدنا حسب مقدورها واستطاعتها.
فهناك من يمدنا بمد قمح وهنا من يمدنا بطبق قمح وهناك من يمدنا بصاع قمح قد تتعدد وتتنوع أحجام الاطباق والأواني والهدف واحد ، وقد يحالفنا الحظ ايضا ونحصل على بيضة دجاج من كل بيت فالبيض قديماً كانت له قيمة كبيرة ويعادل اللحم،وللدالة على ذلك كان بيض النعام يعلق للزينة في الاماكن الفاخرة التي لها هبة ووقار وإنني اتذكر قبة سيد الحاج في تيلولين عندما كانت تزينها تلك الانواع من بيض النعام التي كانت معلقة في أعلى سقف الروضة (القبة) وما القباب بالقبور ولكن القباب كانت بها قبور وهي رياض بعض الصالحين، والقبر عندنا عرضه شبر واربعة أصابع وطوله طول المقبور وسقفه مع الأرض استوى .
ونحن نجمع القمح نردد جهراً وجماعة أمام كل بيت الآيات فواتح سورة الفتح " إنا فتحنا لك فتحا مبينا (1) ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما (2) وينصرك الله نصرا عزيزا (3) " ثم نقول اللهم آمين
ونتبعها بالمديح التالي علَّنا نفوز ببيضة دجاج:
بيضة بيضة لله باش انصوَّر لوحي ، لوحي عند الطالب والطالب فالجنة والجنة محلولة حللها مولانا ، مولانا مولانا ياسامع دعانا لاتقطع رجانا بجاهِ محمد .
نجمع مكان في النصيب ، ويحزم كل فوج ما بحوزته بعدما يكون قد أنهى المهمة التي كلف بها ، ثم نحمل ما جمعناه الى المدرسة القرآنية ونسلمه لمعلم القرءان فيأخذ نصيبه الكافي مكافئة له ولو أخذه كله لا يكافيه ، ويقوم بتوزيع الباقي على الطلبة .
في ذاك اليوم الذي يتم فيه توزيع القمح اويوم قبله نكون قد زينا جزأ من الواحنا بأشكال هندسية جميلة تعبيراً عن الفرح بالعيد نسمي تلك الرسوم بالعُرْفَات أشتِقاقاً من وقفة عرفة أو عَرَفَات ، آخذين بالمناسبة عطلة قدرها عشرة أيام.
وقبل العيد بيوم الكل يزور المقبرة وبيديه كسرة أو حلوة نتبادلها كهدايا والكل في غيطة وسرور نقرأ ما تيسر من القرءان على القبور ونتضرع بالدعاء لنا ولاهل القبور ونأخذ العبرة من الاموات ونتذكر الدار الآخرة.
-شرح مفاهيم:
التموين : التموين يقصد بع التموين العيني بالمؤونة من أكل ولباس وافرشة .....
التمويل : يقصد به التموين النقدي أي بالمال سواء كان نقداً او في شكل ودائع وسندات
.
.
بقلم السيد : مولاي جلول فضيل



#مولاي_جلول_فضيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العروة الوثقى بين الأجيال
- التدخين آفات والإقلاع عنها معافات
- ملح الدار مفتاح الدخول للقلوب
- لفزعة والفزاعة
- عادات متوارثة تتخلل موسم الحصاد
- التَّاويزة
- الحضرة وزيارة لمبيتة أو المبيت
- الغرابيل
- الدندون (دندون رمضان)
- قراءة من منظور مختلف لوجود العرب في إفريقيا
- اللقيم أو الكجة
- رحلة البحث عن الملح
- الاحتفال براس السنة او ما يسمى بالناير
- السفوف
- همزة وصل بين الماضي والحاضر والمستقبل
- الطنجية
- العرس أو الزفاف عادات وتقاليد
- مكانة المرأة وعيد المرأة
- وصف لبيوت توات
- قصر تيلولين الشرفاء (الجزائر ولاية أدرار)


المزيد.....




- قد يصل لأعلى مستوى من دون أعراض.. ما عوامل ارتفاع الكوليسترو ...
- إيقاف سيارة بشبهة السرقة يتحول إلى مواجهة وإطلاق نار مميت..ش ...
- إيران.. القبض على شبكة تخريب على صلة بألمانيا وهولندا
- مروحيات هجومية روسية تقصف أهدافا أوكرانية على ارتفاعات منخفض ...
- بركان يطلق الحمم وصفارات الإنذار في جزيرة إيطالية
- -فرنسا دولة عظيمة-.. ماكرون يخرج عن طوره ويرد بحدة على سؤال ...
- أردوغان: إذا كان الإرهاب ينبع من شمالي سوريا فسنقضي على المن ...
- الدفاع الروسية: قواتنا تواصل التقدم على محور دونيتسك
- قائد قوات الناتو السابق في أوروبا يشير إلى منعطف خطير في مسا ...
- إستراتيجية بايدن للأمن القومي الأميركي (7) | العوالم السبعة ...


المزيد.....

- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مولاي جلول فضيل - وجه من أوجه نظام المدارس الدينية قديما من حيث التموين والتمويل في ولاية ادرار الجزائر