أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - الجوكاندا














المزيد.....

الجوكاندا


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 5740 - 2017 / 12 / 28 - 09:08
المحور: الادب والفن
    




عندما وطئت قدماي متحف اللوفر في باريس تكونت لدي حاسة جديدة إضافة للحواس التي أملكها، حتى لو كانت زيارتي الثانية أو الثالثة له، لكن في كل زيارة تتجدد هذه الحاسة التي أسميتها حاسة اللهفة، وما أن التقطت عيناي صورة الموناليزا من بعيد قادتني حاسة اللهفة لزيارة الجناح الذي تعرض فيه هذه اللوحة التي أقلقت الكثيرين، حتى أنها تعرضت مرة للسرقة من داخل المتحف، وقد مثل الرسام لويس بيرو للتحقيق بهذا الشأن، وألقي القبض على الشاعر جيوم أبولينير وسجن عدة أيام في تلك القضية، والذي أعلن سابقًا أنه يجب تحطيم كل متاحف العالم، واتهم بسرقتها أيضا عامل زجاج يعمل في اللوفر من أصول إيطالية، مما أدى ذلك إلى فرح الإيطاليين بعودة التحفة التاريخية إليهم بما أن ليوناردو دي فينشي الذي رسمها من أصول إيطالية، واعتبروا سارقها بطلا قوميا أيضا.
وتعرضت مرة أيضا للحرق، لكن أخمد الحريق قبل أن يصلها، وقد أعلنت الحكومة الفرنسية أنها من أجل الحفاظ على هذه اللوحة الهامة يكلفها هذا وأطلفت عليه "مشروع الأمانات" أضعاف ثمنها، وأنها تبقى قلقة جدا من فقدانها وتشكل عبئا ثقيلا على الحكومة الفرنسية.
خرجت من اللوفر أعد أصابعي وكأني بذلك أصبت بخيبة أمل كبيرة وهي أني لم أعثر لهذا العملاق عن أعمال أخرى غير (الموناليزا) فأصررت السفر إلى إيطاليا للبحث عما تركه هناك، سافرت جوا، مدة الرحلة ساعة واحدة فقط، استقررت في مدينة أثرية جميلة تقع في الشمال، ألا وهي فلورنسا العظيمة، التي يخترقها نهر أورنو الثائر، والذي ثار آخر مرة سنة 1966 مخلفا وراءه الدمار وقد قضى غرقا 35 فردا.
ومن هناك بدأت رحلة البحث، مدينة أثرية بأكملها تدعوك لتكون شاهدا على خلودها، وتجعلك أمينا على تأريخها العظيم، لكن في هذه المقالة اقتربت آكثر من دافنشي تاركة أهم العظماء الآخرين لمقالات مستقبلية.
لم يكن ليوناردو دافنشي رسّاما فقط بل كرّس جل وقته بهندسة مركبات حربية تساعد الرومان الانتصار على أعدائهم الذين كثروا في حينه، وحمل دافنشي أفكارا سابقة لزمانها في عصر النهضة وأظن أنه ولد في زمان غير زمانه، ويعد من أشهر فناني النهضة الإيطاليين على الإطلاق وهو مشهور كرسام، ونحات، ومعماري، وعالـِم وفي مجال علم التشريح، والبصريات وعلم الحركة والماء، فصمم الدبابة والطائرة، ورغم فشله في مشروع الطيران إلا أنه ترك لمن جاء من بعده اتباع ذات الخطوات كأساس للإنطلاق... وأطلق أشهر مطار دولي في روما على اسمه.
ولد صاحب أشهر اللوحات سنة 1452 - 1519 م، الموناليزا معروضة في اللوفر باريس، ولوحة العشاء السري موجودة على جدار في متحف في مدينة ميلانو الإيطالية، وقد بدأ الجدار يرشح ليـذيب الألوان الزيتية التي اعتمدها دافنشي في الرسم في حينه، وأعلن عنها أنها بدأت تدخل في مرحلة خطر الاندثار.
وقد استندت جميع نظريات التعلم بدءا من علم النفس والتربية بمخططه العظيم، لوحة الرجل الفيتروفاني، تجسد الصورة تلاحم ما بين الفن والعلوم وهذا أحد مميزات عصر النهضة، هذه اللوحة اعتمدها كل من درس الطب والجراحة وحتى نظريات علم النفس والعسر التعليمي واستنادا على بناء نظريات التربية الخاصة الحديثة أيضا.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا ونوح وهواك
- لا أحد يطرق الباب
- عود قصب
- الشيطان بيننا
- للصمت جدار من الذكريات
- نص عن قصة حقيقية
- ادمان وجريمة
- فوضى
- كسرتي خبز وقطعتي سبانخ
- لا أحد يقرع الباب
- وصمة على عنق
- ورق سوليفان
- ذكريات - أول قصيدة
- مقعد أنيق
- الخطيئة
- قاطرة الزقاق
- لا يمكن أن تكونَ خائنا
- ضمائر
- رقم البيت ...صفر
- إمرأة... والتنانير فضفاضة


المزيد.....




- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - الجوكاندا