أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طوني سماحة - على خطى يسوع-12- الأعمى














المزيد.....

على خطى يسوع-12- الأعمى


طوني سماحة

الحوار المتمدن-العدد: 5712 - 2017 / 11 / 28 - 19:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"يَا مُعَلِّمُ، مَنْ أَخْطَأَ: هذَا أَمْ أَبَوَاهُ حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟". منذ نعومة أظفاره لم يعرف معنى النور. ولد أعمى. عاش أعمى. عرف الذل والاحتقار والاهانة. لاحقته كلمة أعمى حيثما ذهب. لم يعرف معنى الأمان، فهو لا يستطيع أن يرى ما وراءه أو قدامه. لم يعرف معنى الاستقلال، فهو بحاجة ليد محسن كيما يسدد خطواته. الفقر حليفه وحسنات الناس له خبزه اليومي، مما أدى به لكي يكون شحاذا على باب الهيكل. هو نكرة، لم ينجز شيئا في هذا العالم حتى يحصل على كلمة إطراء وإعجاب. لم يزرع نجاحا حتى يحصد شعورا بقيمة الذات. ثيابه متسخة، لحيته مشعثه، رائحته كريهة، مظهره منفر. عندما أتى الى هذا العالم، حملته أمه بيديها، قبلته، شمت رائحته، عطفت عليه، وها هو اليوم وحيدا، يتمنى لو لم يكن قد ولد. ما من صبية تحلم به، تقبله، تمرر يديها على رأسه، تعانقه. ولد محبوبا من عائلته وهو سوف يرحل منبوذا من مجتمعه.

"يَا مُعَلِّمُ، مَنْ أَخْطَأَ: هذَا أَمْ أَبَوَاهُ حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟". سأل التلاميذ يسوع. أَجَابَ يَسُوعُ: «لاَ هذَا أَخْطَأَ وَلاَ أَبَوَاهُ، لكِنْ لِتَظْهَرَ أَعْمَالُ اللهِ فِيهِ." في هذا العالم، غالبا ما يربط الناس بين الإعاقة والخطيئة. ينظرون الى المعاق بنوع من الشفقة، ويجهلون او يتجاهلون ان كلا منا معاق في مكان ما. ننبذ معاق الجسد ونتناسى إعاقة الروح. نعجب بصاحب العضلات المفتولة والجسد المتناسق وبصاحبة الجسم الرشيق والوجه الخلاب ولا ندرك ان كل ذلك قد يكون قناعا لروح منحنية وقلب باك ودام ومكسور.

«لاَ هذَا أَخْطَأَ وَلاَ أَبَوَاهُ، لكِنْ لِتَظْهَرَ أَعْمَالُ اللهِ فِيهِ." أجاب يسوع ثم أكمل" يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ. يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ. مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ". وقف يسوع أمام هذا الاعمى الذي لم يكن يحظى بامتياز ان يتوقف انسان من اجله ولو للحظات. كان المحسنون يرمون له القليل دون ان يرمقوه بعيونهم او ان يجيبوا بالشكر على طلباته لهم بالتوفيق. هو في أحسن الحالات أعمى ولا يستحق ان يتوقف انسان من أجله. لكن المفارقة كانت أن يسوع توقف عنده، عندما تجاهله الآخرون، أكانوا معلمين، أو كهنة، أو مرموقين، أو عامة. لم يكن أحد يريد أن يكسر هذا الحاجز بين الاعمى الخاطئ والبار المعافى. لم يكن أحد يريد أن يضيع وقته مع اعمى خاطئ. فالمعلم ينجح عندما يقف على المنبر معلما وليس عندما يصرف وقته على أعمى ضعيف. والعابد في المجمع يستدرج عطف الله عليه في صلاته كيما يبقى صحيحا، لكنه لا يستفيد شيئا من مواساة أعمى لا قيمة له. والتاجر قد يرمي له ببعض الفلوس على باب المجمع كيما يظهر أمام الله والناس بصورة المحسن غير آبه بجوع هذا الرجل المزمن روحيا وجسديا.

." يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ. يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ. مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ". قال يسوع هذه الكلمات وتقدم من الاعمى. في هذه اللحظات لم يكن أمام يسوع ما هو أنبل أو أهم من أن يقف أمام رجل ضرير. تجاهل يسوع الداخلين والخارجين، الكهنة والمعلمين، الاصحاء والمرضى، الرجال والنساء، ووقف أمام هذا الرجل. فهو قد أتى من أجل هذا الرجل بالذات. أتى ليتمم مشيئة الله. أتى ليعمل ولا ليجلس على الكراسي والعروش. أتى ليعطي وليس ليأخذ. أتى ليشفي وليس ليتقاضى أجرا. أتى ليشرق بنوره على العالم حيث يرفض الناس النور ويطلبون الظلمة. قالَ يسوع هذَا وَتَفَلَ عَلَى الأَرْضِ وَصَنَعَ مِنَ التُّفْلِ طِينًا وَطَلَى بِالطِّينِ عَيْنَيِ الأَعْمَى. وَقَالَ لَهُ: «اذْهَبِ اغْتَسِلْ فِي بِرْكَةِ سِلْوَامَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: مُرْسَلٌ، فَمَضَى وَاغْتَسَلَ وَأَتَى بَصِيرًا.

للطين رمزية لدي يسوع. عندما خلق الله آدم، جبل طينا ونفخ فيه روحا وصنع منه إنسانا. وعندما صنع يسوع طينا وتفل فيه وطلى به عيني الأعمى، كان وكأنه يقول له "ها أنا أعيد خلق عينيك لكي ترى ما لم يستطع الناس رؤيته. الناس مبصرون لكنهم يبصرون الظلمة فقط، وها أنت اليوم كفيف، لكنك سوف ترى نورا وسط الظلام". انزعج اليهود، لأن النهار سبت، والسبت عندهم أهم من الانسان. خلقوا تقاليد وطقوسا وصاروا عبيدا لها. ساءَهم رؤية كفيف يبصر يوم السبت. لاحقوه. سألوه عن يسوع الخاطئ. كان جوابه "أخاطئ هو أم لا، لست أعلم. لكني أعلم شيئا واحدا، أني كنت أعمى وأنا الآن أبصر." شتموه. أهانوه. قالوا له "بالخطايا ولدت أنت بجملتك، وأنت تعلمنا." أخرجوه خارجا. لكن يسوع وجده. فلقد أتى من أجله ومن أجل كل الذين يخرجهم الناس من وسطهم. أتى من أجل المهانين والمذلولين، والمرضى والعميان والخرس. أتى من أجل الذين يطلبون الحرية في السجن. لا بل، كم من السجناء يئنون تحت وطأة القيود وعندما تفتح لهم الأبواب، يرفضون الخروج من سجن خطاياهم. أتى من أجل الأموات الذي يطلبون الحياة. أخرج اليهود هذا الرجل من وسطهم، فوجده يسوع. قال له "أتؤمن بابن الله؟" أجابه الرجل "من هو يا سيد حتى أومن به؟" قال له يسوع "قد رأيته، والذي يتكلم معك هو هو." فقال له "أومن يا سيد." وسجد له.

مضى ذلك الرجل ذلك اليوم مبصرا. أدرك أنه لم يكن مبصرا لأن عينيه قد فتحتا، بل بالحري لأن قلبه كان مظلما واستنار. كان منذ تلك اللحظة يدرك، أن عينيه سوف تبقيان مفتوحتين لأمد محدد، ولسوف يأتي يوم وتغلقان أيضا، لكن لا أحد يستطيع أن يأخذ منه هذا النور الذي حصل عليه، ولا حتى الموت.



#طوني_سماحة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على خطى يسوع-11- من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر أولا
- شبهة وردود 3- المسيح الارهابي
- على خطى يسوع-10- الرغيف
- على خطى يسوع-9- أسكت أيها البحر، إهدئي أيتها ا لريح
- سارق الحساء
- شحاذ سجائر
- على خطى يسوع-8- إنه سبت آخر
- على خطى يسوع-7- هل يصير الحجر خبزا؟
- على خطى يسوع-6- نؤمن أن لا إله إلا السبت
- عذرا أيها الحب
- على خطى يسوع-5- الابرص
- على خطى يسوع-4- أبانا الذي في السماوات
- في التربية والتعليم-1- مقدمة
- على خطى يسوع-3- من هو يسوع؟
- وكما كان في الميلاد الأول كذلك يكون في الميلاد الثاني
- على خطى يسوع 2- موعظة على الجبل
- على خطى يسوع 1- في البدء كان الكلمة
- إنها الحياة-12- شكر في عيد الشكر
- إنها الحياة-11- لا، لا ترحل يا والدي
- إنها الحياة-10- كل عام وانت بخير يا صغيري


المزيد.....




- القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية : العمليات التاديبية للار ...
- الحراك الشبابي المقدسي: ندعو أبناء شعبنا لشد الرحال للمسجد ا ...
- حرس الثورة الاسلامية:استهداف مقرات المجموعات الارهابية شمال ...
- قاليباف: جميع اعداء الثورة اتحدوا لمناوأة الجمهورية الاسلامي ...
- حرس الثورة الاسلامية يدك مقر زمرة -كوملة- الإرهابية في كردست ...
- تعاون مشترك بين الإذاعات الإسلامية ووزارتي الإعلام بالكويت و ...
- حركة حماس: المسجد الأقصى خط أحمر وسيشعل ثورة جديدة لشعبنا ست ...
- وزير الشئون الإسلامية السعودى: تأهيل المجددين وفق ضوابط شرعي ...
- 170 ألفا ينطبق عليهم -قانون العودة-.. إسرائيل تستغل الحرب في ...
- مسيرات حاشدة دعما للجمهورية الاسلامية وتنديدا بأعمال الشغب


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طوني سماحة - على خطى يسوع-12- الأعمى