أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - يوسف حمك - لوحةٌ سياسيةٌ ، ضبابيتها ستنقشع قريباً .














المزيد.....

لوحةٌ سياسيةٌ ، ضبابيتها ستنقشع قريباً .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 5681 - 2017 / 10 / 27 - 20:38
المحور: القضية الكردية
    


اندماجٌ طائفيٌ ، بين عرب شيعة العراق و شيعة الفرس الإيرانيِّ و ذوبانٌ مذهبيٌّ ،
توحيد خطاباتهم بفتاوى تصدر من مرجعياتهم المعممة ، لتقليص كل دورٍ يتنافى و طموحاتهم الجامحة لمد سطوتهم ، ليس على كل العراق و إقليم كردستان ، بل لجرف المنطقة برمتها ، و تحقيق حلمٍ طائفيٍّ صفويٍّ في آنٍ واحدٍ . لكن على نارٍ هادئةٍ و تحت جنح الظلام .
على عكس ما تجهر به تركيا العثمانية و تزمجر ليل نهار بصخبٍ شديدٍ .

كل ذلك يعاند رغبة الكرد في الاستقلال ، و توقهم الشديد للحرية التي تعتبر حقاً من حقوق أي شعبٍ على وجه البسيطة .
مثلما هناك رغبةٌ لكثيرٍ من الشعوب للانعتاق . بعضها مضمرةٌ كاسحةٌ لم تعلن بعد . و بعضها الآخر أجهرت بها ، و أسمعت العالم بتلك الرغبة الشرعية النابعة من الفطرة الشخصية ، قبل أن تلملم ، و تنضج على مستوى الطموح الجماعيِّ المقموع من قبل المستمتعين بالسيطرة على الآخرين ، و تلذذاً بإذلالهم .

المياه الساخنة بين بعض الأصدقاء تتجمد ، و الجليد القارس بين الكثير من الأعداء تذوب سخونةً .
الأحلاف القديمة تتآكل ، فيتفكك البعض من البعض .
بعض الأصدقاء تشتتوا ، مقابل تآلف بعض الأعداء .
و بعض الخرائط اهترأت ، فأوشكت على التمزق .

هذه سمات اللوحة السياسية الحاضرة المرسومة بألوانٍ قاتمةٍ من المصالح الضيقة ( سياسياً و طائفياً و عرقياً ) على جدارٍ يهتز فوق رمالٍ متحركةٍ لا يمكن توقفها .

لكن مهما بدت اللوحة كالحةً ، و الواقع ملبداً ، و الجو مكفهراً ، فقد استطاع الشعب الكرديُّ اختراق ضبابية الحاضر للمس المستقبل .
و ما جهروا به مسألةٌ في غاية الأهمية ، ألا وهي التأكيد على حقهم في الاستقلال .
أهميةٌ تضاهي ما فقدوه الآن من مكتسباتٍ ، و أكثر فائدةً . من خلال الاستفتاء المتعنت الحاصد لاثنين و تسعين بالمئة من الأصوات ( بنعم ) .

مهما ارتفعت الأصوات ، و تعالت الصرخات ، و تصارع الكرد مع ذواتهم ، فالنتيجة واحدةٌ . ربما تؤجل ، أو يجمد مفعولها ، لكنها باقيةٌ - رغم محاولتهم طمسها – و لن تموت .
و بما أن ميليشيات الحشد الشيعي الطائفي باتت لسان حال العبادي ، فهو ساقطٌ من على رأس الهرم .
و الأيام القادمة ستثبت أفول نجم هذه الميليشيات و قصقصة جناحيها ، فالجهود الحثيثة بدأت بجمع الأدوات لردم منبعها في الخارج ، و لن يدوم طويلاً .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العبادي و مطرقة الحشد الشيعي .
- ليلةٌ تنزف الرعب .
- لا ضمير للسياسة .
- المهم أننا سنصل .
- كفاكم هرطقةً و سذاجةً .
- سحقاً لك يا شرقُ .
- هل الانتحار جبنٌ ، أم شجاعةٌ ؟
- المعلم برسالته يخترق جدران كل الأزمنة .
- النفوس اللئيمة تفتقد الوفاء .
- يضعون الكرد دائماً في قفص الاتهام .
- يومٌ ميمونٌ ليس كغيره من الأيام .
- حينما بأمانيك يعبث الزمن ، بخلط أوراقك .
- نكتةٌ حمقاءٌ سمجةٌ لمجلس الأمن الدوليِّ .
- بعض الأحلام من خلف قضبان التمني تتحرر .
- الذوبان في عالم الكتب ، خيرٌ من مجالس السوء .
- لمن نستغيث ، لإطفاء جمرة المحسوبية البغيضة ؟!
- المجازفة بكل شيءٍ ، من أجل المجهول .,
- سماسرة النهب و السلب .
- يعشق الجسد لا الروح .
- كن نقي النفس ، أو الجم لسانك .


المزيد.....




- حقوقيو الأمم المتحدة في ليبيا يطالبون المرتزقة بالرحيل
- هايتي.. اعتقال ضابط شرطة رابع في قضية اغتيال الرئيس مويز
- الأزمة في تونس: اعتقال نائبين في البرلمان وقيس سعيد يعد بألا ...
- محللون: إغلاق مكتب الجزيرة يقوض ريادة تونس في حرية الصحافة ب ...
- هايتي.. اعتقال ضابط شرطة رابع في قضية اغتيال الرئيس مويز
- ماتيو سالفيني: 30 ألف عملية رسو للمهاجرين ووزيرة الداخلية لا ...
- الأمم المتحدة: لدينا قلق بالغ إزاء تصاعد العنف في قندهار بسب ...
- واشنطن تندد بالهجوم على مجمع الأمم المتحدة في أفغانستان
- الأمم المتحدة: مقتل العديد من المدنيين في قندهار وسط هجمات - ...
- أولمبياد طوكيو 2020: من سوريا وإيران وجنوب السودان.. تعرّف ع ...


المزيد.....

- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - يوسف حمك - لوحةٌ سياسيةٌ ، ضبابيتها ستنقشع قريباً .