أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح المعموري - صفقة (حزب الله وداعش ) لعبة إيرانية قذرة !!














المزيد.....

صفقة (حزب الله وداعش ) لعبة إيرانية قذرة !!


صلاح المعموري

الحوار المتمدن-العدد: 5627 - 2017 / 9 / 1 - 02:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صفقة (حزب الله وداعش ) لعبة إيرانية قذرة !!
صلاح المعموري

تناقلت الاخبار صفقة نقل المئات من مسلحي (داعش) من على الحدود اللبنانية السورية في القلمون السوري وجرود القاع وبعلبك اللبنانية الى منطقة اعالي الفرات للحدود السورية العراقية في منطقة البو كمال, ونحن هنا لسنا في صدد إعادة نشر الخبر بقدر التعليق عليه والبحث عن ابعاد واهداف هذه الصفقة والاطراف التي عقدتها ومقدار الثمن الذي قبضته!! كل الاخبار تقول ان الصفقة بين (حزب الله اللبناني وتنظيم داعش الارهابي)! وهذا يعني ان هناك خطوط اتصال وتنسيق عالي بين الطرفين ! اما من يقف خلف الصفقة بالتاكيد إيران الراعي والداعم لحزب الله وهنا نقول ان ايران اشرفت على الصفقة ونسقت مع نظام بشار الاسد لتامين الممر الآمن لهم لقطع مسافة اكثر من 1000 كم داخل المدن السورية الخاضعة لنظام بشارلانها لايمكن ان تمر في مناطق سيطرة (النصرة او الجيش الحر)!! وهذا الامر تكفلت به إيران لان نفوذ حزب الله اصغر من تكفل هذه المهمة الصعبة!! وكلنا يعرف ان الحرس الثوري الإيراني بقيادة قاسم سليماني هو من يشرف على قاطع عمليات العراق وسوريا ولبنان, فمن غير الممكن تمر الصفقة من دون علمه وموافقته, والان نقول إن انتشار (داعش) في مناطق عده من سوريا والعراق ولبنان وباقي دول العالم ولا يختلف اسلوبه وهدفه في منطقة دون اخرى وهذا ما تحججت به ايران في تجنيد المليشيات العراقية والافغانية في القتال بسوريا! وإدعت انها تقاتل داعش ولن تتفاوض معه كونه تنظيم تكفيري إرهابي فنقول كيف نظام بشار يرضخ لصفقة نقل الداعش من حدوده الغربية للحدود الشرقية؟! ولماذا يسمح لهم بالانتقال لمدينة البو كمال فيما ينتشر الدواعش في حماه وحمص والرقة وحتى حلب؟!! ثم لماذا تنازل عن الحق القانوني للقصاص منهم وقد قتلوا من عناصر النظام السوري الكثير؟!! ونسال ايضا هل ان حزب الله هو من يتحكم بالارض السورية ام من ؟! ثم لماذا يسمح بشار الاسد بافراغ مناطق القاع وبعلبك وعرسال اللبنانية ويقبل بنقلهم للاراضي السورية؟! ثم لماذا يقبل الجيش اللبناني الذي اعلن انطلاق معركة (فجر الجورد) وقد استطاع في بضعة ايام من تحرير اغلب المساحة التي يحتلها تنظيم داعش فكيف يسمح لحزب الله ان يصادر هذا النصر على الرغم من مقتل جميع الرهائن من الجنود اللبنانيين على يد داعش؟!! وبعد هذا الاستعراض السريع ناتي ونحلل خفايا الصفقة التي هزت المشاعر وكشفت المستور واسقطت الاقنعة المزيفة لحزب الله وبشار الاسد وإيران وهذه الاطراف تصرفت من دون اي تنسيق مع باقي الاطراف المعنية بمقاتلة داعش وخاصة الدولة العراقية المتضرر الاكبر من هذه الصفقة ! وهذا دليل قوي على ان الساحة تدار بمصالح إيران التي طالما اشكلت على كل من يتفاوض مع داعش واتهمته بتمويل ورعاية الإرهاب!! والان تاتي ايران وتوفر الباصات المكيفة للدواعش وتوفر لهم كل الاحيتاجات لإيصالهم لدير الزور سالمين غانمين!وهذا يدلل ان المخطط بات مكشوف وواضح ان {{ وجود داعش يبرر وجود المليشيات الإيرانية) فحتى يتحقق هذا لابد من إعادة الانتشار للدواعش برعاية ايرانية قبل ان تضعف جبهة اعالي الفرات التي تمثل الخزان البشري لمناطق غرب الانبار العراقية وهذا يعني ان قاسم سليماني يسعى لتبرير وجود لمليشاته في العراق هذا اولا اما مصلحة حزب الله وبشار الاسد يعلمون ان منطقة اعالي الفرات خرجت عن سيطرتهم وباتت بحكم الاميركان ومليشياتهم من (قسد وجيش العشائر والبادية) فقرروا ان يديموا زخم المعركة لإحراج الاميركان!! وامام هذه اللعبة والتلاعب بمشاعر كل من تضرر من داعش ويريد القصاص منهم نجد ان حزب الله وبشار الاسد فوتوا هذه الفرصة فعندما يصرح حسن نصر الله بان مسلحي داعش تم نقلهم من ارض سوريه الى ارض سوريا فلماذا ينزع العراقيون ؟! ونسي (نصر الله) ان قادة حزب الله هم من يشرف ويدرب المليشات العراقية فهل نصر الله لا دخل له بالشان العراقي؟! ولكن نقول ان الايام والاحداث كشفت لنا عمالة ونذالة نصر الله الذي يتبجح بالانتصارات المزيفة ونسي انه (دميه بيد إيران)!! ومن هذه الصفقة ثبت ان حزب الله تنظيم إرهابي) يشكل عامل زعزعه وفوضى في المنطقة ولابد من إيقافه عند حده وسحب البساط من تحته قبل ان يدخلنا في مهالك جديدة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحدود العراقية السورية مناطق قتل للمليشيات الإيرانية !!
- أتباع مقتدى يهتفون للسعودية وللملك سلمان !!
- مقتدى.... يخرج من عباءة المرشد ويدخل في جلباب خادم الحرمين ! ...
- مخطط ضرب المراقد الشيعية لعبة إيرانية ما بعد (داعش)!!!
- المليشيات الوقحة ...في ضيافة البلحة مقتدى!!
- مقتدى عاجز بالدعوة للتظاهر فراح يدعو للمقاطعه!!
- جهاد المتعة الكفائي يطيح بجهاد النكاح الداعشي!!
- مقتدى.. يدعي الإمامة في اجتماع بجناحه العسكري !!
- بعد دعوات لتظاهرات مليونية في ساحة التحرير مقتدى يحشد لاجهاض ...
- مقصلة الاعدام .. تنتظر(الصدريين) وسط خذلان مقتدى وانتقام أحز ...
- السيستاني على وشك أن يُطرد من العراق .. بعد طرد العبادي من ا ...
- إيران.... تصدر العبوات الناسفة الى العراق
- تمخض التيار فولد فأرة ..
- المنطقة الخضراء.... تنتصر
- مقتدى...خطاب (النصائح) بدل (المطالب) خيانة للمعتصمين
- خطيييير..قتلى المليشيات في سوريا تصدر لهم شهادات وفاة من(ديا ...
- صراع عمار الحكيم والعبادي وملف فساد ..( الحشد الشعبي)
- أبو مهدي المهندس...إشرد
- هادي العامري..إشرد
- مقتدى إشرد


المزيد.....




- البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني مر فوق مصر وسيدور حول ...
- حريق هائل في سوق بالقرب من رمسيس بالقاهرة.. فيديو
- اليمن.. مقتل وإصابة 14 في مواجهات بين القوات المشتركة و-أنصا ...
- مركز الفلك الدولي يتوقع سقوط الصاروخ الصيني الأحد المقبل
- خبير بلجيكي يتحدث عن قرب انتهاء جائحة كورونا في بلاده
- ألمانيا.. فشل تمرير تعديل يسهل فصل المتطرفين من الجيش
- العراق.. مقتل 3 من قيادات -داعش- جنوبي بغداد
- الهند.. فتاة تلغي زفافها بعد فشل العريس في جدول الضرب
- اليابان بصدد تمديد حالة الطوارئ حتى نهاية الشهر الجاري 
- إصابات كورونا في البرازيل تتجاوز الـ15 مليونا


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح المعموري - صفقة (حزب الله وداعش ) لعبة إيرانية قذرة !!