أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - وفاء اخرى














المزيد.....

وفاء اخرى


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5610 - 2017 / 8 / 15 - 14:25
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اعتقدت اننى سأكون مختلفة عن الاخريان عن امى وعن جدتى..مع الوقت اكتشفت اننى لازالت اشبههم بلافارق كبير ..كل ما كنت اكره فى السابق اصنعه
علمت هذا منذ فترة قصيرة فكرت فيه وانا اراقب البائعات لدى ..من جديد شعرت اننى مثلهن للحظات تذكرت وفاء فى السابق..
ولكن عدت سريعا الى حيث اصبحت فى امان دائم فقط لاننى تعلمت كيف تسير الامور هنا دوما تجارتى لن تتوقف ابدا ..لم يعد زوجى السابق يهدد
حكم المال يمنعه..لست مثلكن انا ارسل من عالم اخر ..كلما زاد حسابى كلما زاد امانى وهمى فى ان احافظ على كل هذا ..
اؤمن بعقلى فقط لانه من سيحافظ على هذا كله انظر لصغارى واحسدهم ..نعم افعل لانهم فى نعمة عما عانيت فى مثل سنهم
تعلمت ان لاشىء اقوى من المال..وساعلمهم ذلك..تعلمت ان الطامعون كثر وهم من حولى فى كل مكان يكرهون وفاء لايريدون لها كل ما حققت يريدون
وفاء القديمة الخائفة
وفاء الان تختار ما تريده هى فحسب ..ربما سأموت فى الغد او بعد الغد او اليوم ولكن لست خائفة لاننى اصبحت اسيطر على كل شىء من حولى
فقط ان تكون مالكا لكل شىء لست مدينا لاحد بل دائن للجميع هكذا يسير الامر ..حتى حزن الخيانة قد رحل ..
انظر اليهن وهن خائفات منكسرات بعضهن يترجى فى الهاتف فقط هذا هو الفارق بينى وبينهن.



#مارينا_سوريال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مارجريت تبحث حول الوهم
- صاحبة الاثنين معا
- عيون المراة فى الدراما السورية واللبنانية
- ابنة السيد
- لاتقتلوا الحلم
- احلام من الضفة الاخرى
- النداهة 7
- النداهة5
- النداهة6
- النداهة3
- النداهة4
- النداهة 2
- النداهة 1
- ابيض..اسود
- نصفى السرطان
- من انت ؟
- مطاردة ارواح الماضى
- اساور
- اوليفيا 3
- اوليفيا 2


المزيد.....




- بي بي سي في أول ناد للملاكمة للفتيات في غزة
- إيرانيات فقدن أعينهنّ خلال التظاهرات.. نساء، حياة، حرية وصمو ...
- الأعضاء التناسلية .. اسمه فرج، اسمه قضيب
- خلعت الحجاب ولم تعد لوطنها.. لاعبة شطرنج إيرانية -تلهم- رئيس ...
- خلعت الحجاب ولم تعد لوطنها.. لاعبة شطرنج إيرانية -تلهم- رئيس ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: هل تتراجع الحركة وتسمح للنساء بالع ...
- خبراء يحذرون: الذكاء الاصطناعي يمكن أن يقتل الجنس البشري!
- الأمم المتحدة تسعى لتخفيف قيود طالبان على النساء في أفغانستا ...
- القضاء الأبوي قاتل.. حكم مخفف على قاتل ابنته في الأردن
- أمنستي تدعو للإفراج عن سجينات يمنيات يحتجزن لعدم وجود مَحرم ...


المزيد.....

- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - وفاء اخرى