أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - النداهة3














المزيد.....

النداهة3


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5571 - 2017 / 7 / 4 - 14:56
المحور: الادب والفن
    


ثورة اى ثورة لقد مضى زمنا على هذا ..لم يحب الثورة كان يعرف انها من قتلت ابيه لم يصرح ولا يوم بكلمة عن ابيه امام امه بعد رحيله ..يعرف انه لايصح اظهار حبه له ..انه غير واثق ان كان احبه ام لا انه يحبها فقط يعلم انها بسببه رفضت لزواج من جديد برغم انه يحق لها فهى ارملة وكانت ستتزوج من عم وفيق هو ايضا ارمل بولدين يعرف ابنه الاكبر بحكم زمالته له فى المدرسة الابتدائية لكن لالايمكن ان يكون وفيق ابيه هى ايضا قالت لا لم يعجب هذا اخواتها كان يسمع صوت شجارهن ..من سيربى لك ابنائك وانت بمفردك وارسل لك من يعولك واولادك انه مثلك اترفضين النعمة ماذا سيحيا الميت من جديد !!..شعر بالراحة لرفضها المتكرر حتى رحل وفيق وتزوج باخرى حينها فقط تنفس وعرف طريق النوم من جديد..
كان يغضب منها يصرخ بوجهها ثم يعود لاجل ان تسامحه كان يفعل هذا وهو لايزال غاضبا منها لكنه لم يستطع ان يفعل مثل صديقه ناجى وان يترك لها البيت وان يبتعد بعيدا عنها وعن اخوته ..منذ ان مات ابيه حل هو محله يتشاجر يغضب منها ثم يعود هو لمصالحتها احيانا كثيره يغضب لما لم تاتى مره لاجله ليست مثلا كام ناجى التى حسده منذ كان فى الصف الثالث الاعدادى عليها ..كانت تعتنى به بينما شعر انه من يعتنى بامه دوما ويهدأ من انزعاجها عند نوبات غضبها تصرخ انا انا من لم تتزوج لاجلكم كان يمكن ان يكون هناك رجلا فى هذا البيت الان يعرف كيف يحكمكم تعتقدون انكم بمفردكم كل منكم يفعل ما يحلو له لا لن يقول احد ان ابنائى هم الافشل بين ابناء اخوتى تتسكعون مثل بقيه الصبيه ..كان يستيقظ كل جمعة فى الصباح يتبعها واخوته فى موعد القداس الذى يبدأ فى السادسة صباحا ..
راقبته وهو يرتدى زى الشمامسة بعد ان قامت باحضاره لاجله رددت تاخر سنك حتى تفعل اخرين منذ زمنا ارتدوا تلك الملابس اما انت فمتاخر دائما فى كل شىء والمصيبة انك الاكبر من بين اخوتك الصبى الصغير اخوك اسرع منك فى التقاط الالحان وحفظها والى الان اذنك ثقيلة .
تعلم ان يحفظها عن ظهر قلب كل ليله حتى انفرجت اساريرها واعلنت انه الاخ الاكبر بهذا البيت عوضا عن ابيه وفرضت احترامه على اخيه واخته الصغرى التى لاتزال تتعثر فى نطق الاحرف وتتعلم بصعوبة
5
لما الحروف صعبة ..تشعر بالثقل انها تريد الوانها لتكمل بها رسمتها ليت الالوان طيلة الوقت لكنها لاتاتى سوى مرة او اثنتين خلال اليوم انه طويل طويل جدا..تزفر انها لاتعرف كيف يقرأ الكبار الوقت لكن امها لاتاتى ولكن اذا علمت انها لاتتعلم الاحرف ستعاقبها مثلما تعاقب اخويها لكنها لاتخشاها مثلهم كلما رفعت يدها الى الاعلى علمت ان هناك الما قادما فتركض ناحيتها تمسك بقدمها وتحتضنها حتى تنخفض يدها عنها لم تعد تزجرها او تبعدها عن ملابسها وهى تطهو الطعام الذى تحبه الصغيرة بل اعتادت ان تمكث الصغيرة ممسكة بملابسها طيلة الوقت..
تمر الاحرف ثقيلة على راسها.. الى الان لم تجيد كتابة اسمها مثل بقية الفصل لما هى الوحيدة التى لاتفعل ؟ سمعت امها تصرخ بوجه المعلمة بينما تحاول تهدئتها ابنتى من دون عيب العيب لديكم اين المعلمين ؟ بللت ملابسها من جديد ستعاقب حتما تلك المره ..لقد سامحتها عندما بللت فراشها الثلاث مرات السابقة تنفست امكنها ان تعد من واحد اثنين ثلاثة ربما تكافئها المعلمة على هذا بان تحصل على رسمة اضافيه لتقوم بتلوينها ليت اليوم يمضى مع الالوان فحسب ..هددتها اذا بللت فراشها من جديد ولم تضبط الوقت حتى تذهب الى الحمام لاالوان ابدا من جديد وهاهى تفعلها الان وامام الفصل باكمله بكت بكت كثيرا وهى تراقبها تاخذ الالوان بعيدا عنها ..لم تحصل على الوان من جديد سوى بعد ذهابها الى جدتها تمنت الا تعود ابدا وتبقى معها لكنها عرفت ان الوانها بخير هناك وستتمكن من رؤيتهم كل فترة الى الان تعلمت ان تنطق الاحرف من واحد الى عشر ..لكنها لم تستطع الكتابة بعد..نقلت من مدرستها الى اخرى فى صباح يوما لم تخبرها الام من قبل بانها سترحل عنهم ..هى لم تكن صديقة احدهم لكنها تعرفهم جميعا كما انها تحب معلمتها ميس ميسة لانها لاتصرخ بوجهها ابدا وتعطيها الالوان دائما وتعلمها كيف ترسم الاحرف الان لم تعد تعرف كيف تصنع هذا من جديد.؟
ارسلتها من جديد الى بيت جدتها صرخت البنت مثله انها لاتتعلم المصيبة انه لم يكن يهتم بها لم يحبها قط بقدر ما احب الصبيين ..صمتت لم تفهم ما قصدته الام حينها لكنها احتفظت فى ذاكرتها بتلك الجملة جيدا حتى مر الوقت وفهمت معناها جيدا ..لكنها لم تكره اخواها بل احبتهم ربما الاكبر اكثر من اخيها الذى يقربها فى العمر اكثر لانه كان يراقب الوانها وهمس لها انه يحبهم مثلها بينما اخيها الاخر يعيش وسطهم كمن يعيش فى بيتا اخر حتى الام لم تعد تسأل عنه مثلما كانت فى الماضى استراحت عندما تعلم ان يمضى الوقت اكثر فى بيت عمه بعيدا حيث يتعرف على عائلة ابيهم بينما منعتهم الام من فعل هذا لكنها فى النهاية لم تحب سوى اخيها الاكبر فحسب.
.لم تحب سوى ميس جيهان لانها عرفت كيف ترسك لها الاحرف فترسمها بالوانها وعلمتها كيف تنطقها ..كانت تراقب وجه امها وهى تردد الاحرف الواحد تلو الاخر من امام ميس جيهان والام تراقب حتى لانت ملامحها سمعتها تشكر ميس جيهان وتخبرها انها تصلى من اجلها ..
وحدها من راقبت اخيها الاكبر يبكى وهو يكمش ورقة نتيجته ويخبأها تحت فراشه حتى لاتراها الام وتعاقبه من جديد فى المره السابقة صرخت بوجه قالت انت لست رجلا لاتصلح كيف ستكون رجلا محل ابيك كيف تكون قدوة امام اخيك واختك بتلك الدرجات.



#مارينا_سوريال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النداهة4
- النداهة 2
- النداهة 1
- ابيض..اسود
- نصفى السرطان
- من انت ؟
- مطاردة ارواح الماضى
- اساور
- اوليفيا 3
- اوليفيا 2
- اوليفيا1
- باحثة اخرى
- افهم خوفك
- كلودى جديدة
- ولد حرا
- عندما كرهت
- كونى انت
- الناجية الاخيرة
- تركت بالامس
- لاانسى


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - النداهة3