أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ناجح شاهين - ديكور حقوق الإنسان














المزيد.....

ديكور حقوق الإنسان


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5560 - 2017 / 6 / 23 - 16:15
المحور: حقوق الانسان
    


ديكور حقوق الإنسان
ناجح شاهين
تنتشر منظمات حقوق الإنسان والطفل والمرأة و"الفئات المهمشة" والفئات "الخاصة" كالفطر البري في مناطق السلطة الفلسطينية. لكن وجودها نوع من الديكور لا أكثر. وهو يأتي في باب مجاملة أوروبا والليبرالية الغربية، بالطبع أوروبا على نحو أساس.
كنت أكثر من مرة في مقابلات لدى منظمات حقوق إنسان محلية. في نهاية المقابلة يتم توجيه السؤال الشكلي: "هل ترغب في طرح أية أسئلة على اللجنة؟" كنت أسأل دائماً بشيء غير قليل من "التغابي": " هل هناك مخاطر يمكن أن أتعرض لها من قبيل الاعتقال أو تهديد سلامتي الشخصية بسبب عملي في المؤسسة؟" كان يبدو على وجوه أعضاء "اللجنة" دهشة ممزوجة بالاحتقار بسبب سؤالي الغبي. وكانوا يسارعون إلى بسط القول بإشفاق واضح أن مخاوفي لا أساس لها، وأنهم لم يتعرضوا مطلقاً، أبداً ومطلقا، لأية مضايقات، ولم يحدث أن تعرض أي من موظفيهم للاعتقال.
الحمد لله. لا يشكل عمل منظمات حقوق الإنسان أي إزعاج جدي للسلطة أو الاحتلال. هذه المؤسسات تقوم بواجبها المتصل بتسجيل "المخالفات" و"الانتهاكات" بينما تواصل أجهزة الاحتلال والسلطة القيام بواجباتها المعتادة.
تتحسن حالة حقوق الإنسان (=تتراجع أرقام الشكاوى والانتهاكات) عند ميل المواطنين إلى الاستكانة و"المسالمة" وتزيد أعداد المخالفات عندما يزداد نشاط المواطنين السياسي أو المقاوم. تسجل الانتهاكات بحق الاحتلال أو السلطة وتوضع في "الخرج". ولأن الخرج مثل صناديق البريد المصرية القديمة مثقوب من الأسفل، فإنه لا يمتلئ أبداً، ويتسع طوال الوقت للمزيد من الشكاوى.
كنت طفلاً لم أبلغ الثامنة عشرة نزيلاً في زنازين الخليل لدى الاحتلال عندما زارتني مندوبة الصليب الأحمر. سألتني الصبية الساحرة الجمال الناصعة البياض (كانت سويدية تدعى كلارا) بعربية مكسرة فاتنة: دربوك؟ (=ضربوك)، قلت مسحوراً بجمالها: "أعطيني سيجارة". أعطتني سيجارة فجلست أدخنها بنهم وأنا أمتع عيوني بالنظر إليها. بعد قليل انتبهت الفتاة أن رسغي داميان من أثر القيود. سألت: "ايديك نزفت دم؟" قلت لها:"الله يسعدك اتركينا من ايدي واعطيني كمان سيجارة." كنت أدرك في تلك السن المبكرة أن الشكاوى تذهب إلى الخرج. أدركت ذلك من ثقة ضباط التحقيق في "الشين بيت" المطلقة بما يفعلون.
تستمر إلى ما لانهاية عمليات قتل الصبايا من غزة إلى جنين على خلفية الشرف العربي الفلسطيني الذي لا يريد أن يتجاوز الأعضاء الجنسية للمرأة. يتم تسجيل الحوادث والحديث عنها في مؤتمرات تعقد في غراند بارك، والإنتركونتننتال وفنادق أخرى. لكن ذلك كله ديكور. يتم التقاط الصور من أجل الممول الذي يشرف على ديكور حقوق الإنسان.
دون إطالة: "ما الدور الذي تؤديه منظمات حقوق الإنسان التي لا تستطيع أن تؤثر إيجاباً بأي شيء في حياة الفلسطينية والفلسطيني الحقيقية؟" نرجح أن دورها هو خلق الوهم لدى الجمهور لا أكثر. يعني هي مثل المؤتمرات التي تنعقد من أجل مناقشة التنمية أو التعليم أو البحث العلمي ويتم تمويلها من الخارج بغرض خلق الانطباع بأن الوطن بخير وأنه يتقدم، بينما يتم إعادة إنتاج الواقع هو هو إلى ما لا نهاية. لا فضل لنا في هذا الاكتشاف، فقد سجله باقتدار تام الراحل مهدي عامل في كتابه "أزمة الحضارة أم أزمة البرجوازية العربية" حيث لاحظ أن الطبقة البرجوازية التابعة للاستعمار تواصل البحث في سبل التقدم، فتخلق الانطباع بأنها تسعى نحو النهضة بينما واقع الحال أن وجودها ذاته هو السبب في "التخلف" والضعف وغياب العلم والصناعة لأن حياتها وازدهارها تعتمد على خدمة الاستعمار وليس على بناء الوطن.
ديكور حقوق الإنسان جزء من الحرب السياسية/الايديولوجية لطمس وعي المواطن وخلق الانطباع بأن هذا العمل سوف يأتي بحقوق الفلسطيني سواء في مواجهة السلطة أو الاحتلال. غني عن القول إن من "الهبل" التام الاعتقاد بأن الاحتلال خاصة سوف يغادر فلسطين بسبب بيانات حقوق الإنسان. إنها فقط أنشطة "باراسيتامول" مهدئة تسهل الأمور بانتظار الهجوم النهائي الذي قد يؤدي إلى رحيلنا جميعاً إلى الجهة الأخرى من نهر الأردن. بالطبع معظمنا يعرف أن الطريق الحقيقي للدفاع عن الأرض والإنسان هو الطريق المعمد بالدم والدموع: إنه طريق المقاومة، المقاومة على وجه الحصر والتحديد.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فضائية القدس والجهاد السعودي القطري
- قطر: نهاية أحلام الطفولة؟
- قطر: الأسطورة والواقع
- انتخاب ماكرون وكسر قدم ابنتي الصغيرة
- حدود الديمقراطية الليبرالية
- منتدى العائلات الثكلى
- حماس والتدريب على مبادئ الوضوء
- قضية فلسطين وقضية الأسرى وقضية الافراد
- عودة الفاشية
- ليبيا وسوريا بين ايديولوجيا اللبرلة واوهام الاصولية
- التعليم والكيماوي السوري
- المنظمات الأهلية وغسيل الدماغ الأوروبي
- التفكير الناقد/المنطقي عند الأطفال
- اللغة الانجليزية بين تل ابيب ورام الله
- كوريا الشمالية تمنع ارتداء الصليب
- اللغة العربية تتأرج بين موقع اللغة الأجنية والثانية
- دلع الولد بغنيك ودلع البنت بخزيك
- توظيف التكنولوجيا في التعليم
- الاقتصاد السياسي للأراب ايدول
- عبدالوهاب البياتي واراب ايدول


المزيد.....




- منظمات مصرية تطلق مبادرة -أول سبع خطوات- من أجل أوضاع حقوق ا ...
- منظمات مصرية تطلق مبادرة -أول سبع خطوات- من أجل أوضاع حقوق ا ...
- البحرين: محسن ابراهيم آل ماجد..من التعذيب الى الإهمال الطبي ...
- 180 شخصية إسرائيلية لـ -الجنائية الدولية: لا تصدقوا إسرائيل ...
- الإغاثة الزراعية تقدم منحاً لجمعيتي فروش بيت دجن وقراوة بني ...
- محكمة الاحتلال تخفض الاعتقال الإداري للأسير الصحفي المضرب عن ...
- حقوق الانسان تؤشر اسباب زيادة ظاهرة العنف الاسري في العراق
- رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان: لسنا مستعمرين جددا
- أشهر إعدام في سوريا .. لم يبق في الذاكرة سوى الأسماء ولقب -ا ...
- حذرت من -خسائر مروعة-.. الأمم المتحدة: نقص عالمي خطير للقابل ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ناجح شاهين - ديكور حقوق الإنسان