أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - فضائية القدس والجهاد السعودي القطري














المزيد.....

فضائية القدس والجهاد السعودي القطري


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5552 - 2017 / 6 / 15 - 18:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فضائية القدس والجهاد السعودي/القطري
ناجح شاهين

تقريباً فوجئت وأنا أستمع إلى فضائية القدس الناطقة باسم حركة "حماس" وهي تدعو الله بنصرة المجاهدين في سوريا والعراق واليمن وبورما.
بورما؟ كم من المواطنين العرب المسلمين الذين كانوا ينتظرون آذان المغرب ويستمعون لفضائية "القدس" يعرف موقع بورما على الخريطة، ناهيك عن معرفة ماهية الجهاد الذي يتم فيها؟
لكن لندع بورما جانباً. ماذا عن جهاد اليمن؟ من الذي يقوم بالجهاد في اليمن الآن؟ إنه ببساطة إذا كان شيخ قناة القدس لا يعرف جيش المملكة السعودية التي صنفت حماس منظمة إرهابية. كذلك تقف المملكة حالياً على شفا الحرب ضد دولة قطر التي تدعم الإخوان المسلمين، وتناصب تركيا زعيمة المعسكر الإخواني العداء التام.
ممكن بالطبع أن نتفهم الدعاء للجهاد في سوريا انطلاقاً من مشاركة قطر وتركيا والإخوان فيه، وإن لم يكونوا حالياً القوة الأبرز في ذلك الجهاد العتيد بسبب انضمام أمريكا وإسرائيل والسعودية والأكراد إلى ذلك الجهاد.
نتذكر الآن حرب الخليج الأولى في العام 1990 والثمن الباهظ الذي دفعته القضية الفلسطينية نتيجة للمواقف غير المحسوبة التي تم تبنيها من قبل فصائل فلسطينية مختلفة. وعوضاً عن البحث الثوري المبدع عن السبل الأفضل لضم الروافد إلى نهر النضال الفلسطيني يتم طوال الوقت بعثرة الصفوف عن طريق الخلط السياسي الذي يرتدي أحياناً القناع الديني المقدس.
تم التخلي عن حزب الله الحليف الطبيعي في الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي من أجل دعم مشاريع قطر الثورية في ليبيا وسوريا والعراق ومصر وغيرها. اليوم تتعرض قطر للابتزاز من قبل الخليج فتضطر إلى كشف أوراقها: إنما كنا نقوم بالدور الذي رسمته لنا الولايات المتحدة، وكنا شركاء مع أعداء العروبة وفلسطين في غرف عمليات قادتها المخابرات الأمريكية في الأردن وتركيا. نحن مثل بقية الإخوة الخليجيين في نادي "الثورات" المدعومة أمريكياً. وحتى دعمنا لحماس تم بناء على طلب من الولايات المتحدة، تماماً مثلما دعم الخليج منظمة التحرير يوماً ما بناء على رغبة امريكية، والغرض الواضح في الحالتين هو جر النضال الفلسطيني إلى اتجاه آخر.
قطر ستخرج من أزمتها مع "أشقائها" الذين حاولت مناكفتهم ومنافستهم طويلاً عن طريق سياسة اللعب على الحبال، والاستفادة من بحار الغاز التي تعوم الإمارة الصغيرة فوقها. وقد بدأت قطر تخطو بالاتجاه الصحيح فعلاً: 12 مليار دولار تقدمة للولايات المتحدة، نتوقع أن تتلوها مليارات أخرى. حمد بن جاسم وغيره يقرون بوقوع أخطاء في الماضي مع الاستعداد لتصحيحها. يا لسخرية القدر يأخذ أوباما القرار، وينفذه تميم، ويأتي ترامب فيأخذ تميم بجريرة سلفه باراك حسين. لكن لا بأس، كل شيء سيعود إلى مجراه الطبيعي.
سوف تتخلى قطر عن الإرهاب، أو الأنشطة التي ترى الإدارة الأمريكية الحالية أنها إرهاب، وسوف تتخلى قطر عن دعمها لحزب الله وإيران مع أن أحداً لا يعرف متى كان ذلك الدعم المزعوم. بالطبع سوف تتخلى قطر عن حماس وفلسطين كلها وتعلن ولاءها التام والصريح للديمقراطية الإسرائيلية. هكذا تعود قطر بلداً عادياً طبيعياً يأخذ موقعه المتواضع وسط البيت الخليجي الذي تتزعمه السعودية.
حبذا لو يفكر من يكتبون أدعية الجهاد على مائدة الإفطار في فضائية القدس وغيرها بما يجري الآن، وما يولد تواً وما تتمخض عنه صروف الزمن الأمريكي الراهن. حبذا لو يفكرون قبل فوات الأوان بما يحل الآن بفرص الجهاد في فلسطين، ويتركوا الجهاد في بورما والهند الصينية لأهل شرق آسيا. على الأقل يمكنهم أن يفعلوا الان، هنا شيئاً مفيداً عوضاً عن الترويج لحروب دون كيشوت الدينية التي تقع خارج التاريخ الإنساني السياسي والاقتصادي المعاش في منطقتنا وغيرها من بقاع الدنيا.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قطر: نهاية أحلام الطفولة؟
- قطر: الأسطورة والواقع
- انتخاب ماكرون وكسر قدم ابنتي الصغيرة
- حدود الديمقراطية الليبرالية
- منتدى العائلات الثكلى
- حماس والتدريب على مبادئ الوضوء
- قضية فلسطين وقضية الأسرى وقضية الافراد
- عودة الفاشية
- ليبيا وسوريا بين ايديولوجيا اللبرلة واوهام الاصولية
- التعليم والكيماوي السوري
- المنظمات الأهلية وغسيل الدماغ الأوروبي
- التفكير الناقد/المنطقي عند الأطفال
- اللغة الانجليزية بين تل ابيب ورام الله
- كوريا الشمالية تمنع ارتداء الصليب
- اللغة العربية تتأرج بين موقع اللغة الأجنية والثانية
- دلع الولد بغنيك ودلع البنت بخزيك
- توظيف التكنولوجيا في التعليم
- الاقتصاد السياسي للأراب ايدول
- عبدالوهاب البياتي واراب ايدول
- أراب آيدول، والسيدة التي تلقي النفايات من سيارتها


المزيد.....




- البرازيل.. وفيات كورونا تتخطى النصف مليون
- إعلام: -الكابينيت- يجتمع للمصادقة على استئناف الحرب في غزة
- الانتخابات الإيرانية: ابراهيم رئيسي -رئيس أم دمية؟-- الاندبن ...
- إبراهيم رئيسي: إسرائيل تحذر من -أشدّ رؤساء إيران تطرفًا حتى ...
- ظريف: -الأجانب- يغادرون المنطقة عاجلا أو آجلا
- كيف يحكم آبي أحمد بلادا تضم أكثر من 80 مجموعة عرقية؟
- مصر.. مصرع شاب سقط من شقة عشيقته بالطابق الرابع
- الكرملين يحدد موعد حوار الخط المباشر بين بوتين والمواطنين
- بالفيديو.. أول ظهور لسيارة سباق طائرة
- الجيش اليمني يعلن عن تدمير 75% من القدرات القتالية للحوثيين ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - فضائية القدس والجهاد السعودي القطري