أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - اللغة الانجليزية بين تل ابيب ورام الله














المزيد.....

اللغة الانجليزية بين تل ابيب ورام الله


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5467 - 2017 / 3 / 21 - 11:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اللغة الانجليزية بين تل ابيب ورام الله
ناجح شاهين
يبدو أن "الطرف الاخر" لم يسمح بدخول مجسات قياس السكر في الدم التي يستخدمها الصغير سومر. أعادها إلى السويد المصدر الذي جاءت منه: شقيقتي مريم أرسلتها إلى Palestina لكن مثلما تعلمون كل شيء يمر عبر Israela ومن لا بر له لا بحر ولا جو له مهما تظاهر بامتلاك شارات السيادة المختلفة.
المهم، اتصلت بمقر شركة abott في تل أبيب لأشتري منهم المجسات بصفتهم الوكيل الحصري. فوجئت تماماً عندما فهمت بالاستعانة بعبريتي الضعيفة جداً أنهم لا يتكلمون الإنجليزية. أبداً؟ جاءني صوت امراة شابة فيما احسب: "أبدا".
اضطررت بالطبع أن أستعين بأهل العلم ممن يتحدثون العبرية بعد أن اتضح أن معرفتي بالانجليزية لا تساوي شيئاً في "إسرائيل" مثلما هو حالها في ألمانيا أو روسيا أو الصين.
لا داعي للمقارنة: أحسب أننا جميعاً نعرف أن الناس جميعاً في بلادنا وخصوصاً قطاع الخدمات الطبية لا يسعدهم شيء مثل التحدث بالانجليزية بذرائع مختلفة من بينها أن العربية لا تسعفك في مجال العلوم والتكنولوجيا خلافاً للعبرية على ما يظهر التي تنفع في التخنيون والجامعة العبرية ومقر تجهيزات السكري التابع لشركة ابوت العالمية ذائعة الصيت.
اللغة العبرية لهجة كنعانية قديمة شبه منقرضة. وقد قامت دولة "إسرائيل" الحداثية بامتياز والتي يثبت ترامب بالدليل الحاسم انها الولاية الواحدة والخمسون من أمريكا، قامت ولاية إسرائيل بإعادة العبرية الى الحياة، وجعلت منها خلافاً لتوقعات بعضنا لغة للتواصل اليومي والابداع الادبي والبحث العلمي والتدريس والتجارة...الخ كل شيء، كل شيء.
كان هناك مدرس أمريكي في رام الله اسمه بيتر عمل في مدرسة الفرندز ما يربو على عشرين عاماً. كنت أجلس بجانبه وأتحدث اليه بالعربية. فجأة استوقفني وقال بالانجليزية: ناجح، هل تتكلم معي؟ قلت بالطبع معك، وضحكت.
أوضح الرجل أنه لا يعرف العربية، وأنني يجب أن لا أندهش لذلك لأن الناس الذين يحتك بهم يعرفون الانجليزية على نحو جيد، وأنه لم يصادف أحدا يرغب في استخدام العربية حتى في الشارع، ولذلك فهو لن يتعلم العربية على ما يبدو أبداً.
طبعاً نعلم جميعاً مقدار السعادة التي نحسها عندما نتحدث إلى الأجانب وليس في ذلك ما يدهش: إنها عقدة المغلوب والغالب التي تفطن لها جدنا ابن خلدون قبل ازيد من ستة قرون. ولا بد ان اقتران ذلك بحضور الانجليزية التي تشي بالتفوق والثقافة والعلم مما يزيد السعادة ويضاعف الفرحة
من نافل القول إن رام الله وعمان ودبي التي تتفوق في الانجليزية لا تتفوق بالطبع على "إسرائيل" التي تصر على العبرية لا في البحث العلمي ولا الزراعة ولا الصناعة ولا الجيش...الخ
بالطبع نستطيع أن نذكر أن كوريا الشمالية المعزولة والجائعة قد نجحت في تحقيق اختراق علمي عسكري مدهش هو القنبلة الهيدروجينية التي تعد القنبلة الذرية عود الثقاب اللازم لإشعالها. وقد حصل ذلك على الرغم من الحصار والتجويع وعدم معرفة الكوريين باللغة الإنجليزية أو الفرنسية أو أي من اللغات الأوروبية صاحبة المقام السامي.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوريا الشمالية تمنع ارتداء الصليب
- اللغة العربية تتأرج بين موقع اللغة الأجنية والثانية
- دلع الولد بغنيك ودلع البنت بخزيك
- توظيف التكنولوجيا في التعليم
- الاقتصاد السياسي للأراب ايدول
- عبدالوهاب البياتي واراب ايدول
- أراب آيدول، والسيدة التي تلقي النفايات من سيارتها
- التعليم: المسافة بين الوعظ والممارسة
- أوقفوا العنف والتلقين في المدارس
- معنى كلمة يتبولون
- جنون الكون في حمالة الصدر
- استشهاد جندي اماراتي في اليمن
- الأيديولوجيا والهوية
- أفكار حول الفرق بين العلم والتعليم
- لو صرت وزيراً
- التقارب الأرثوذكسي السني
- انقاذ اللغة العربية وأمة العرب
- محو التفكير في المدارس
- افيغدور ليبرمان وجرائم النظام السوري في حلب
- أردوغان وأوباما وداعش: نهاية شهر العسل؟


المزيد.....




- في الصراع الأشد منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.. أين يقف ...
- غارات إسرائيلية على غزة وصواريخ فلسطينية تضيء ليل تل أبيب
- في الصراع الأشد منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.. أين يقف ...
- غارات إسرائيلية على غزة وصواريخ فلسطينية تضيء ليل تل أبيب
- ارتفاع حصيلة ضحايا الضربات الإسرائيلية على غزة إلى 181 قتيلا ...
- الشرطة الإسرائيلية: شخصان مسلحان بالسكاكين يتسللان عبر الحدو ...
- تشاووش أوغلو: تركيا تؤيد تشكيل قوات دولية لحماية المدنيين ال ...
- تقارير: زيدان أخبر لاعبي الريال باتخاذه قرار الرحيل
- ماس يقترح -خطة ثلاثية- لاحتواء التصعيد في الشرق الأوسط
- وزير الداخلية الألماني يتوعد معاداة السامية في بلاده بـ -إجر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - اللغة الانجليزية بين تل ابيب ورام الله