أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - ضحايا -أبو عمر-!














المزيد.....

ضحايا -أبو عمر-!


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 5425 - 2017 / 2 / 7 - 10:49
المحور: الادب والفن
    


مزح منظوم

ضحايا "أبو عمر"!

سليمان جبران

كنّا في زيارة لمدينة براغ، مغترب الشاعر الجواهري. التقينا هناك بالأستاذ "أبو عمر"، ورافقناه في نزهة في المدينة مشيا على الأقدام. أهلكنا أبو عمر في هذه "النزهة" من المشي في شوارع براغ، فكانت هذه المزحة المنظومة :
أنقذونا فإنّنا من ضحايا "أبو عُمَرْ"
ظلَّ يمشي ونحنُ منْ خلفِهِ نقْتفي الأثرْ
شارعًا بعدَ شارعٍ وزقاقًا إلى ممرّ
ليسَ في براغَ موقعٌ لم نصلْهُ ولمْ نزرْ
وانتهيْنا معَ الغروبِ إلى حالةِ النوَرْ
أرجلٌ قدْ تورّمتْ وعيونٌ بلا نظرْ
وهْو ماضٍ يسوقِنا مثلما سيقتِ البقَرْ
مُنكرًا ما أصابَنا جاهلا أنّنا بشرْ
يحسبُ المشيَ متعةَ المرءِ في الحرِّ والمطرْ
فاْرحمونا فإنّنا من ضحايا أبو عُمرْ !!



"أبو القاسم" المعاصر !
يبدو أنّ "أبو القاسم"، معاصر المعرّي، يظهر في كلّ زمان ومكان.

إذا قالَ لا بدَّ أن تُذعنا وتومي برأسِكَ كيْ يوقنا
"أبو قاسمِ" كانَ أعجوبةً وهذا خليفتُهُ عندَنا
شطارتُهُ عمّتِ المشرقينِ وشلّتْ فصاحتِهُ الألسنا
مُلمٌّ بكلِّ المعارفِ فهْوَ الخبيرُ بكلِّ علومِ الدُّنى
حكاياتُهُ ليسَ منْ آخِرٍ لها، ومدارُ الحكايا أنا
نهزُّ لهُ رأسَنا صاغرينَ وقدْ باعَ بلّوطَهُ كَسْتنا !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف أتدبّر بعدها ؟!
- نوافذ الستر
- القناعة كنز لا يفنى ؟!
- رومانسيّة مشايخ؟!
- ريتا الواقع والقناع
- لم أتغيّر.. وقفت على الرصيف !
- رفضتنا حيفا.. فاستقبلتنا تل أبيب في الأحضان !
- المنايا خبط عشواء !
- هذيك الأيّام؛ مارون عبّود أبو محمّد !
- الرحيل الافتراضي !
- وحدي ؟!
- هذيك الأيّام: ماذا سيقولون في القرية؟!
- غسلا للعار ؟!!
- هوامش للغتنا المعاصرة 2
- هل استقى شوقي حكايته من الفولكلور اللبناني ؟!
- هل المبالغة، أيضا، من عاداتنا وتقاليدنا؟!
- هكذا بالحرف !
- عبق الذكريات
- رجال حملوا السلّم بالعرض !
- “هذيك الأيّام”


المزيد.....




- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...
- ممثل يهزم بطلا للفنون القتالية المختلطة بالضربة القاضية (فيد ...
- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...
- برلماني مصري يقدم قائمة -ألفاظ بذيئة-... عقوبات تطول الممثلي ...
- قناة يمنية توقف عرض برنامج مقالب رمضاني -يقلد رامز جلال- بعد ...
- سولشار: بوغبا لن يتأثر بالفيلم الوثائقي عن حياته


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - ضحايا -أبو عمر-!