أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - كيف أتدبّر بعدها ؟!














المزيد.....

كيف أتدبّر بعدها ؟!


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 5422 - 2017 / 2 / 4 - 11:31
المحور: الادب والفن
    


سليمان جبران: كيف أتدبّر بعدها ؟!

قبل أكثر من ثلاث سنوات، مرضتْ منيرة، فكتبتُ لها:
"كم أنا عاجز !
لا أعرف من الحياة غير قلم وكتاب
لكنّ الحياة، كما تبيّن، أكبر
أكبر بكثير من قلم وكتاب"
مرضتْ ثمّ عادت إلى البيت
ظننتُ واهما خروجَنا دونما خسائر
لكنّ المرض اللئيم عاد إلينا
فكانت عودته إنذارا برحيل لا لقاء بعده !

نعرف كلّنا أنّ كلّ ما له بداية له نهاية
فلماذا نفاجَأ، مع ذلك، إذْ تأتينا النهاية ؟
لماذا ننساها ؟
لماذا تُغرّر بنا الحياة فننسى ؟

أكثر من أربعين سنة قضيناها معا
ركْضا وعرقا
أنا في عملي خارج البيت
وهي في البيت صاحبة البيت
الملكة المطلقة في البيت
فتحنا بيتنا معا
ربّينا أولادنا معا
وإذ حسبنا أنّا وصلنا محطّة الِاستراحة،
هاجمتْنا الأوْصاب من كلّ جانب
لماذا
لماذا ؟!

أفتح الخزانة في غرفة النوم عرَضًا
أرى ملابسها هناك كلّها
أقف مشدوها
تضربني الدهشة
تشرد بي الأفكار
ماذا أفعل بملابسها هذه كلّها ؟
بعضها لبستْه
وبعضها لم يُمهلْها حظّها
تأخذني رجفة فرهبة
أغلق الخزانة خوفا وهربا !!

كانتْ في البيت كلّ شيء
وأنا لا أعرف من البيت سوى غرفتي
دلّوني كيف أتدبّر في هذا البيت الواسع بعدها ؟!

وقعتُ قبلَها
نمتُ في المستشفى أيّاما
لماذا أسرعتْ فسبقتني في الخروج من هذا العالم
لماذا تركتْني وحيدا ؟

في الصباح الباكر أنهض كعادتي
أعدّ القهوة
أقلّ من نصف ملعقة صغيرة من السكّر
هكذا صارتْ تشربها في الفترة الأخيرة
وكانت حلوة تحبّها
أضع على الصينيّة فنجانيْن
ثمّ أفطن متأخّرا
الفنجان الثاني ليس معي من يشربه !

لماذا تركتْني، وهي تعرف أني لا أعرف من الحياة حولنا شيئا؟
حتّى غرفتي كنتُ أحتاجها إذا ضاع فيها أحدُ محتوياتها
ألستُ أكبرَ منها سنّا ؟
لماذا سبقتْني إذن في هذا الطريق
لماذا ؟

أنزل إلى السوق
إلى الدكاكين
أمرّ بها كما كانتْ ..
لا أحدَ يعرفني إلّا بالإضافة إليها
" زوج منيرة، أمّ جبران، أنا
منيرة ألله يرحمها ! "
يهزّون رؤوسهم معزّين
يعترفون بي مرغمين
راحتْ منيرة
لن تأتيهم بعد اليوم
أنا من يأتيهم بعدها
مضطرّين يعترفون بالعهد الجديد !!


سنوات عشناها لم يدخلِ الدواء بيتنا
كيف انقلبت الحال فجأة
كيف غدا بيتنا صيدليّة
حافلة بالزجاجات و والمغلّفات والعقاقير؟!

أكثر من أربعين سنة ونحن على الطريق معا
كيف لي السير وحدي الآن
لا دليل ولا رفيق ؟!
كلّ إنسان مصيرُه الموت
مغادرة هذا العالم. أعرف
لماذا إذن ضربتْني المفاجأة
فلا أعرف كيف أتدبّر بعدها ؟!

(كلمة الكاتب في أربعين زوجته منيرة يوم 3/2/2016)






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نوافذ الستر
- القناعة كنز لا يفنى ؟!
- رومانسيّة مشايخ؟!
- ريتا الواقع والقناع
- لم أتغيّر.. وقفت على الرصيف !
- رفضتنا حيفا.. فاستقبلتنا تل أبيب في الأحضان !
- المنايا خبط عشواء !
- هذيك الأيّام؛ مارون عبّود أبو محمّد !
- الرحيل الافتراضي !
- وحدي ؟!
- هذيك الأيّام: ماذا سيقولون في القرية؟!
- غسلا للعار ؟!!
- هوامش للغتنا المعاصرة 2
- هل استقى شوقي حكايته من الفولكلور اللبناني ؟!
- هل المبالغة، أيضا، من عاداتنا وتقاليدنا؟!
- هكذا بالحرف !
- عبق الذكريات
- رجال حملوا السلّم بالعرض !
- “هذيك الأيّام”
- في سنة واحدة؛الثلج في موسم والعنب في موسمين!


المزيد.....




- زعيم الانفصاليين ينتحل هوية مزورة للاستشفاء باسبانيا
- التصوير الفوتوغرافي: صورة جوية لحديقة زهور خاصة تفوز بمسابقة ...
- الفنانة حلا شيحة تعتبر تعدد زيجات زوجها معز مسعود -قسمة ونصي ...
- منحوتات تحاكي الآثار وتعاقب الحضارات.. متحف -الكهف- في ريف إ ...
- الفنان السوري أركان فؤاد يعتزم مقاضاة رامز جلال
- 4 من أجمل الأفلام العائلية الجديدة المرشحة لتسلية الصغار في ...
- لجين عمران تعلق على تقليد مواطنتها الفنانة ريم عبد الله لها ...
- مصر.. الفنانة حلا شيحة ترد على تعليق مسيء لها ولزوجها
- مدحت العدل عن رفض يوسف الشريف لمس الفنانات: تحرك متطرف.. لما ...
- تنظيم الدولة يختطف فنانين ومشاهير في العراق.. برنامج كاميرا ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - كيف أتدبّر بعدها ؟!