أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - عبق الذكريات














المزيد.....

عبق الذكريات


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 4885 - 2015 / 8 / 2 - 11:11
المحور: الادب والفن
    


هذيك الأيّام
عبق الذكريات

أحبّتي أبناء صفّي،
وأخيرا التقينا ! بعد خمسين سنة دفعناها من عمرنا، عدّا ونقدا، ونحن لاهون. التقينا لنحاول العودة في أمسية واحدة، في جلسة واحدة، إلى عبق تلك الأيّام: نخلع عنّا نظّاراتنا، ورءوسنا البيضاء أو العارية، وكروشنا الناشزة، ونعود في رحلة افتراضيّة إلى تلك الأيّام دفعة واحدة. ما دامت هي تأبى العودة إلينا فلا أقلّ من عودتنا نحن إليها، على جناح الذكريات، في لقائنا هذا. ما أكثر ما نحاول، في هذا العمر، تذكّر اسم أو قول فتخوننا الذاكرة. أمّا تلك الأيّام البعيدة فهي واضحة راسخة في خريطة الرأس، كأنّما عشناها أمس !
أمرّ اليوم بكفرياسيف، فلا أرى من معالم كفرياسيف التي حضنتني فعشقتها، أثرا. هل أتّهم بالرجعيّة إذا كنت اليوم أتوق إلى كفرياسيف الماضي ؟ كفرياسيف الشوارع المبلّطة، كفرياسيف المراح ودار الستّات، والعين، وفلافل عوض، وشارع الصبر يأخذ بأيدينا إلى مدرسة البابور. كفرياسيف الأصدقاء والزملاء والأحباب. كفرياسيف الناس الطيّبين الذين كانوا لنا أهلا في غياب أهلنا. أبحث عن كفرياسيف تلك، في يقظتي وأحلامي، وعن ذلك الفتى الناحل، بمرحه وطموحه وعنفوانه، فلا أجد من كفرياسيف تلك ولا من ذلك الفتى، أثرا. هل أتّهم فعلا بالرجعيّة لهذا التوق الذي يُمْتعني ويوجعني في آن ؟ سجّلوني إذن رجعيّا وأمري إلى الله !
أتخطّى أربعا وخمسين سنة إلى الوراء، فأراني داخلا عمارة أمّ الياس، في رغبة ورهبة، كأني مقْدم على أوكسفورد أو السوربون. فتى ناحل، هذا ما كنته يومذاك وأنتم تشهدون، يأتي من قرية نائية في الشمال إلى بلدة لا يعرفها ومدرسة لا تعرفه، معبّأ طموحا وإصرارا على طلب العلم ولو في الصين ! ما زلت أذكر كلمة أبي المنذرة عندما ودّعني في طريقي أوّل مرّة إلى المدرسة: "إلى مدرسة كفرياسيف يأتي الطلاب من كلّ القرى. جميعهم متفوّقون. لا تظنّ أنّك تستطيع التفوّق دونما جدّ وعرق، كما في الماضي". كلمة قصيرة هدّت حيلي، وهزّت ثقتي بنفسي، وحكمت سلوكي ومزاجي فترة غير قصيرة قضيتها مهموما، كمن ينوء بحمل لا قبَل له به، ولا يستطيع من تحته فكاكا !
هل كانت تلك الفترة حلوة فعلا؛ فردوسا رائعا أضعناه على طريق الحياة الشائك؟ هل كانت فترة ورديّة ساحرة كما نراها اليوم، أم هي النوستالجيا إلى الشباب والولدنة تضفي على الماضي كلّه ألوانا زاهية ومذاقا مسْكرا ؟ كانت الحياة في تلك الأيّام قاسية وناشفة: ضائقة مادّيّة تجعلنا نعيش حياة متقشّفة، وما نحن بزهّاد ولا متقشّفين. وحكم عسكري يقيّد السفر والألسنة والأفكار. وغرفة صغيرة يغالب عتمتها قنديل واهن، يشاركنا قراءاتنا وسهراتنا. ومدارس لا مختبرات فيها ولا مكتبة ولا كتب. من كلّ التجهيزات الضروريّة كان في المدرسة معلّمون وطلاب ومقاعد فقط. في هذه الظروف تعلّمنا، واجتهدنا ونجحنا. أو رغم هذه الظروف كلّها، على الأصحّ. قارنوا ظروفنا تلك بظروف أولادنا وأحفادنا اليوم، لتوقنوا أنّ العزيمة الصادقة تفلق الصخر، والظروف القاسية تفولذ الصغار، فيكبرون قبل الأوان!
كانت الحياة قاسية، لكنّا لم نستسلم ولم نكتئب، وهو الأهمّ: درسنا ولعبنا، عملنا وضحكنا،على المعلّمين حينا، وعلى بعضنا في أغلب الأحيان، ثمّ تفرّقنا، كلّ في طريق، لنلتقي اليوم بعد خمسين سنة. ياه، خمسين سنة؟!
طوال المدرسة الثانويّة، كان طموحي الأسمى أن أغدو شاعرا. شاعرا كبيرا يملأ الدنيا ويشغل الناس، مثل المتنبّي، أو علي محمود طه على الأقلّ ! بل إنّي كتبت قصائد كثيرة، كما يذكر بعضكم، في الحبّ وفي الوطنيّة، موقنا في داخلي أنّ تلك هي بداية طريقي إلى المجد والخلود ! ولأنّ الشعر لا يُطعم خبزا، فقد كانت غاية طموحاتي المعيشيّة أن أغدو معلّما للغة العربيّة في مدرسة ثانويّة. لا مقاولا كبيرا، ولا تاجرا ثريّا، ولا صاحب شركة. معلّم اللغة العربيّة في مدرسة ثانويّة، وما بالقليل ذا اللقب! هكذا كانت مفاهيمي، أو مفاهيم تلك الأيّام ربّما؟
إلا أنّ المرء يخطّط، ومن فوقه أو قبله تخطّط له الأيّام وصروفها. هكذا مارست التعليم في المرحلة الابتدائيّة، بكلّ صفوفها ومواضيعها، وفي أكثر من بلدة، ولسنوات طويلة تبخّر في غضونها حلم الشاعريّة. وعلّمت اللغة العربيّة في المدارس الثانويّة، مبتغاي الأوّل، وفي دور المعلّمين العربيّة واليهوديّة. وبمحض الصدفة تماما في الجامعة أيضا! قضيت حياتي كلّها في التعليم، وهذه السنة هي آخر الشوط. وما زلت، صدّقوني، محبّا لعملي، مكْبرا رسالته، أقدم عليه بحماس ذلك الشابّ الذي كنته قبل خمسين سنة !
عملت محاضرا في الجامعة أكثر من ثلاثين سنة، درّست خلالها مئات الطلاب، اليهود والعرب، وأصدرت كتبا ومقالات كثيرة، معظمها في النقد الأدبي وبعضها في اللغة. بل إنّي كتبت أيضا ذات نوبة، كما وصفتها آنذاك، مجموعة قصائد للصغار. ألم يكن الشعر كما تذكرون، حبّي ومبتغاي الأوّل ؟
بعد هذه السنة أعتزل العمل الرسمي، ولا أقول أتقاعد، فالقعود للكسالى. وأراني مواصلا نشاطاتي ودراساتي، طالما أسعفني فكري وجسدي، فالصحّة في عمرتا هذا، كما تعرفون، هي ذخرنا الأوّل والأخير!
[الكلمة في لقاء أبناء الصفّ سنة 2007]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجال حملوا السلّم بالعرض !
- “هذيك الأيّام”
- في سنة واحدة؛الثلج في موسم والعنب في موسمين!
- ألسنا خير أمّة في النحو أيضا ؟!
- ندماء الباذنجان !!
- صلاح جاهين، شاعر الثورة الناصرية(1930 – 1986)
- رائد الزجل المصري، بيرم التونسي (1893 – 1963)
- بين نارين، بين وحشين !!
- نصراني طبعا !
- -هذيك الأيّام-: المدرسة الأولى... البيت!
- نحو أُسلوب عصري، وسليم
- أثر الفراشة
- ألفاظ -خلافيّة- في اللغة المعاصرة
- تصحيح الصحيح!
- من باب الترفّع عن المحكيّة
- الأرقام العربيّة والهندية
- كيف صرت معلّما!
- هوامش للغتنا المعاصرةِ
- الاختلاف سيّد الأحكام!
- الأستاذ الياس


المزيد.....




- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...
- برلماني مصري يقدم قائمة -ألفاظ بذيئة-... عقوبات تطول الممثلي ...
- قناة يمنية توقف عرض برنامج مقالب رمضاني -يقلد رامز جلال- بعد ...
- سولشار: بوغبا لن يتأثر بالفيلم الوثائقي عن حياته
- استغرق صنعها عامين.. فنان يستخدم جيشاً من 60 ألف نحلة لصنع م ...
- المتحف القومي للحضارة المصرية: مومياوات 22 من ملوك مصر القدي ...
- احتفال الأوسكار في زمن كورونا سيكون -بمثابة بناء طائرة في ال ...
- مهرجان كبير لشاشات صغيرة.. -رؤى من الواقع- ينتظم افتراضيا مر ...
- -أعمل فقط مع النجوم-... بدور البراهيم تضع شروطها لخوض تجربة ...
- نشاطات الإتحاد الفلسطيني للثقافة الرياضية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - عبق الذكريات