أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - احببت محمداً قبل ان يكون نبياً














المزيد.....

احببت محمداً قبل ان يكون نبياً


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 5355 - 2016 / 11 / 28 - 22:45
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


احببت محمداً قبل ان يكون نبياً
كنت لازالت طفلاً في المرحلة الابتدائية, اتلهف لسماع كل معلومة جديدة نافعة تطرب مسامعي ويتسع معها عقلي الصغير ليستوعب الكون الذي انطوى في خلق بني ادم.
قبل ان اعشق قصص المادة الاسلامية كنت قد عشقت اسلوب الاستاذ عمران معلم الاسلامية في مدرسة الشرقية الابتدائية, كانت شخوص القصص تتجسد في طريقة القائه حتى كنا ننظر له بشبه كبير من شخصية القصة التي يرويها لما يملك من دماثة خلق وسهولة السرد ونبرة محببة لقلوبنا.
في احد دروس الاسلامية كان استاذ عمران يردد: "مرحباً .. مرحباً بالصادق الامين", فعلمنا ان هنالك قصة مشوقة جديدة, قال: أتعلمون اصدقائي باني احببت محمداً قبل ان يكون نبياً, واتمنى ان تكونوا كذلك لتدركوا الحكمة ومحاسن ومكارم الاخلاق قبل ان تتفقهوا في الدين, وسأسرد لكم قصة حدثت لنبي الرحمة ورسول المحبة محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم قبل ان يكون نبياً.
لما بلغ نبينا (ص) خمس وثلاثون سنة (قبل بعثته بخمس سنوات), اجتمع اسياد قريش لتجديد بناء الكعبة لِما أصابها من تصدع جدرانها، وتم تقسيم العمل في بناء الكعبة بين القبائل، وتولت كل قبيلة منها ناحية من نواحي الكعبة، ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود دبَ الشقاق بين قبائل قريش.
كل قبيلة يريد اشرافها أن ينال شرف وكرامة رفع الحجر الأسود إلى موضعه، وكادوا أن يقتتلوا فيما بينهم، حتى جاء أبو أمية بن المغيرة المخزومي فاقترح عليهم "أن يحكّموا فيما اختلفوا فيه أول من يدخل عليهم من باب المسجد الحرام"، فوافقوا على الاقتراح وانتظروا أول قادم.
فإذا بالقادم محمد بن عبد الله (صل الله عليه واله وسلم), وما إن رأوه حتى هتفوا: مرحباً .. مرحباً بالصادق الأمين، هذا محمد وقد رضينا بالحكم، وما إن انتهى إليهم حتى أخبروه قصة الخلاف، فقال (ص) : ( هلمّ إليَّ ثوبا )، فأتوه به فحمل الحجر بيده الكريمة حتى وضع الحجر في وسط الثوب ثم قال (ص) : "لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب ثم ارفعوه جميعا" ففعلوا، فلما بلغوا به موضعه أخذه بيده الشريفة ووضعه في المكان".
رأى قريش بانها حكمة بليغة لا يدركها الا ذو عقل راجح, وغبط كثير منهم محمداً على ذاك الرأي السديد الذي قطع نزاع القوم وابطل عدائيتهم في الاقتتال والتصارع, لكن سرعان ما كشف عن مدى الحقد والكبر والعناد الذي امتلأت به أفئدة هؤلاء أنفسهم بعد أن جاءهم محمد (ص) برسالة الاسلام والقرآن الكريم.
عباس ساجت الغزي



#عباس_ساجت_الغزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب والمسؤولية الوطنية
- ماذا بعد البكاء؟
- ازدواجية الشخصية الاعتبارية او المعنوية
- المفاهيم الاخلاقية في زمن الانزلاقية
- اهوارنا .. آثارنا التاريخ ومستقبل الاجيال
- مستقبل الموظف العراقي
- أعظم الجهاد ..
- الذهب الاثيري
- داعش .. صنعَ في الغرب
- مسار البطولة والتضحية
- التبعية والفئوية
- واقع حال عراقي ..
- جبن شوي
- الاجتماع الاول للجان المكلفة لاستحداث شارع ثقافي على غرار ال ...
- اعطونا الطفولة .. وتمتعوا بحمالات الصدر
- العنف.. ظاهرة تستهوي الطالبات
- شقندحيات ح15 -ذكريات التغيير-
- اصوات المرجعية والهمة الصدرية
- حكومة عديلة الصحية
- الحبوبي .. بزاوية عين الطائر ( الحلقة الثانية)


المزيد.....




- خارجية الأردن تستدعي السفير الإيراني في عمّان.. والصفدي يوضح ...
- رئيس وزراء إسرائيل السابق: لا يمكن لإيران إطلاق 330 صاروخًا ...
- مجموعة السبع تدين الهجوم الإيراني على إسرائيل وتدعو لضبط الن ...
- وزير الخارجية المصري يجري اتصالات مع نظيريه الإيراني والإسرا ...
- لواء مصري متقاعد يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل
- وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيره الأمريكي التوتر في المنطق ...
- الأمن القومي الإيراني: أي إجراء إسرائيلي قادم سيقابل بـعشرة ...
- شاهد عيان عملية الطعن في مركز سيدني التجاري يروي الحادثة مثل ...
- الأنظار مركزة على إسرائيل وخياراتها المحتملة للرد على الهجوم ...
- مظاهرات في النيجر ترفض وجود قوات أجنبية في البلاد


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - احببت محمداً قبل ان يكون نبياً