أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - ماذا بعد البكاء؟














المزيد.....

ماذا بعد البكاء؟


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 5334 - 2016 / 11 / 5 - 10:22
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ماذا بعد البكاء؟
البكاء يأتي نتيجة عبَّرة في قلب انسان يتعرض لمواقف حزينة مؤلمة لفقد خليل او حبيب او قريب, واما مظلومية وغبن يقع على الشخص فيترجم على شكل مشاعر جياشة ترتعد لها الفرائس الانسانية بتأثير تلك العبًرة فتهمل العين الدمع من المقل لشدة الحزن.
الامام الحسين (ع) مدرسة التضحية والبطولة, انتصر في واقعة الطف وحقق للإسلام فتحاً مبيناً في كربلاء, وحفظ الاسلام من الانحراف في زمن الحاكم الفاسد الظالم, بتسطير ملحمة الخلود في ترجمة المظلومية الى انتصار الدم الطاهر على السيف الظالم, الثبات على المبادئ وعدم التراجع عن الهدف الاسمى في طلب الاصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر وعدم مبايعة الفاسدين, جعل ثورة الامام الحسين نبراساً ومنهاجاً للمظلومين.
سيد شباب اهل الجنة عاشق للجنان ولقاء اهلها مع اليقين بـان للانتقال الى العالم الاخر اسباب (وجعلنا لك شيء سببا), وان يتواتر في روايات عن بكاء الامام تارة على معسكر الاعداء لدخولهم النار بسبب الواقعة واخرى عند رأس اخيه ابا الفضل العباس لحظة استشهاده في ارض المعركة, فان ذاك البكاء ان صح لم يكن نهاية المطاف في قبول واقع, بل كان عزيمة لإكمال طريق الحق الموحش لعتمة سواد اهل الباطل.
ماذا بعد البكاء؟ وذرف الدموع لشدة المصيبة وعظم الابتلاء, سؤال على كل مؤمن بقضية الامام الحسين (ع) ان يجد له اجابة, وان يبحث عن تحقيق خطوات اصلاح حقيقية في الامة, وان يجهر بالصوت انا معكم وبريء من اعدائكم امام الحاكم الجائر, وان يعمل على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قولاً وفعلاً وترك عبارة (يا ليتنا كنا معكم) الدالة عن العجز باللحاق بالركب السائر الى الخلود.
الخطباء الحسينيون معلمون في مدرسة النهضة الحسينية مسؤوليتهم من المنابر توعية الناس واعداد جيل حسيني يمتلك الشجاعة والبطولة ويدرك مفهوم التضحية, الخطباء بتصدرهم المنابر اصبحوا مشغلات الحركة (الداينمو) في المجتمع, فان عبنا على الامة التقاعس والخنوع عن اداء الواجب في اكمال ثورة ابا الاحرار, لابد ان هنالك خلل في التوعية والاعداد وشحذ الهمم للحاق بركب الاحرار ونيل احدى الحسنين اما النصر او الشهادة في سبيل الله.
لابد من تقديم العَّبرة على العِبرة ان كانت العَّبرة حاضرة, وان لا نجعلها نهاية مطاف للتسليم بالبكاء ونهاية معتادة للمشهد, نعم .. نبكي على الحسين (ع) بكل جوارحنا فان الحرقة تستشيط وتهيج المشاعر الانسانية في داخلنا, لكن في العِبرة دروس كبيرة لابد من استلهامها وجعلها انطلاقة لتحقيق رسالة الامام في الوقوف بوجه الظالم وانهاء الظلم.
انتظار الفرج بالبكاء ويا ليتنا وبهذه الطريقة ليس بالنافع, ان تفرغ شحناتك العاطفية في محاضرة دينية وتفاعل مع صوت نعي شجي من ثم تذهب الى وليمة تشبع بها جوعك لتميل نفسك الى الراحة, ثم السمر مع الاصدقاء لتنهي الوقت بتحصيل حاصل دون عمل, فذاك البطر والاشر.
عباس ساجت الغزي



#عباس_ساجت_الغزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ازدواجية الشخصية الاعتبارية او المعنوية
- المفاهيم الاخلاقية في زمن الانزلاقية
- اهوارنا .. آثارنا التاريخ ومستقبل الاجيال
- مستقبل الموظف العراقي
- أعظم الجهاد ..
- الذهب الاثيري
- داعش .. صنعَ في الغرب
- مسار البطولة والتضحية
- التبعية والفئوية
- واقع حال عراقي ..
- جبن شوي
- الاجتماع الاول للجان المكلفة لاستحداث شارع ثقافي على غرار ال ...
- اعطونا الطفولة .. وتمتعوا بحمالات الصدر
- العنف.. ظاهرة تستهوي الطالبات
- شقندحيات ح15 -ذكريات التغيير-
- اصوات المرجعية والهمة الصدرية
- حكومة عديلة الصحية
- الحبوبي .. بزاوية عين الطائر ( الحلقة الثانية)
- الحبوبي .. بزاوية عين الطائر
- دوامة الاحزاب منزلق خطير


المزيد.....




- اختيار أعضاء هيئة المحلفين في محاكمة ترامب بنيويورك
- وزير الدفاع الأميركي يجري مباحثات مع نظيره الإسرائيلي
- مدير الـ -سي آي إيه-: -داعش- الجهة الوحيدة المسؤولة عن هجوم ...
- البابا تواضروس الثاني يحذر من مخاطر زواج الأقارب ويتحدث عن إ ...
- كوليبا: لا توجد لدينا خطة بديلة في حال غياب المساعدات الأمري ...
- بعد الفيتو الأمريكي.. الجزائر تعلن أنها ستعود بقوة لطرح العض ...
- السلاح النووي الإيراني.. غموض ومخاوف تعود للواجهة بعد الهجوم ...
- وزير الدفاع الأميركي يحري مباحثات مع نظيره الإسرائيلي
- مدير الاستخبارات الأمريكية يحذر: أوكرانيا قد تضطر إلى الاستس ...
- -حماس-: الولايات المتحدة تؤكد باستخدام -الفيتو- وقوفها ضد شع ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - ماذا بعد البكاء؟