أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - التبعية والفئوية














المزيد.....

التبعية والفئوية


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 5152 - 2016 / 5 / 4 - 22:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التبعية والفئوية
ان مفهوم التبعية واسع وشامل فالتبعية نظرية اجتماعية معقدة التكوين, اشد انواعها تأثيرا وايلاماً التبعية العمياء, والفئوية اسم منسوب الى الفئة بمعنى الطائفة.
قبل الخوض في غمار التبعية والفئوية التي تتفشى في مجتمعنا, لابد من توضيح بان من التبعية ما ينتهجه الكفار, فأشار القرآن الكريم " وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ" البقرة (170), ولسان حال المؤمنون ناصحين أهل الضلالة ان اتبعوا ما أنزل الله من القرآن والهدى, لكن الكفار أصروا على تقليد أسلافهم المشركين, الاصرار على ان لا نتبع دينكم, بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا الاولين.
توالت العصور في التبعية ليولد التعصب للمذاهب الاسلامية, وفق اتباع المدارس وتقليد إمام أو عالم من هذه الفرقة الاسلامية او تلك, واصبحت التبعية مرهونة بالتعصب والعدد والعدة وشدة التمسك بالمعتقدات التي لا تعتبر كذلك عند الطرف الاخر, كان الاختلاف بارز نتيجة التعصب والانقياد الاعمى للذود دون ذاك المعتقد وقائده ومن يمثله.
تطورت مراحل التبعية لتصل الى العنصرية القومية والنظرة الحزبية الضيقة والمحاكاة لتفكير الاخرين والتشبه وتقليد الغرب, فترى كثير من الناس يقلد ويتابع وهو لاغٍ لذاته تاركاً عقله حبيس قفص التبعية العمياء, التناسب طردي مع الاثار السلبية, فكلما كثر الاتباع ضاق الخناق على جمهور المجتمع المحايد.
اظهرت تعقيدات المواقف السياسية والاجتماعية في المشهد العراقي نتيجة تراكم الازمات والاخفاقات في ادارة امور الدولة, العديد من العلامات الفارقة في تفشي نظرية التبعية, تلك النظرية الخطيرة التي يؤدي اتساعها الى احداث هوة كبيرة في وحدة وتماسك المجتمع, وقد تتلاشى تلك الوحدة نهائياً نتيجة دخول النظرية فروض النسبية في سرعة الاتساع.
التبعية العمياء تتجلى واضحة من ردود افعال المنتمين الى الاحزاب المتصارعة في العراق, من القواعد الجماهرية الغاضبة والمتعصبة حد الفناء من اجل ديمومة وجود قائدهم الضرورة واحزابهم التي يرون فيها تحقيق طموحاتهم دون سواهم من افراد الشعب (كل حزبٍ بما لديهم فرحون).
المستقبل المجهول والصورة الضبابية المخيفة يرسمها الانقياد الاعمى بفئوية بعيداً عن التفكير بالمصلحة العامة والوطنية, ويراهن قادة النظرية التبعية العمياء على غياب ثقافة افراد المجتمع وضعف روح المواطنة وتفشي الفساد الذي يوفر بيئة سليمة لتكاثر الاتباع, والاحداث الاخيرة في المنطقة الخضراء وانقسام المواقف في الشارع العراقي دليل واضح على الاستعداد للاقتتال بإشارة من القادة وان كان المصير حروب اهلية دامية.
يراهن البعض على دور النخب الثقافية في التوعية بعدم الانجرار والانقياد الاعمى للغير, وارى ان ذاك الدور لا يتعدى نهاية صراع بين مثقف علماني ورجل دين طائفي متعصب, والغلبة واضحة في مجتمع يموج بدوامة الطائفية ولم يبقي من الاسلام سوى أسمه.
عباس ساجت الغزي



#عباس_ساجت_الغزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واقع حال عراقي ..
- جبن شوي
- الاجتماع الاول للجان المكلفة لاستحداث شارع ثقافي على غرار ال ...
- اعطونا الطفولة .. وتمتعوا بحمالات الصدر
- العنف.. ظاهرة تستهوي الطالبات
- شقندحيات ح15 -ذكريات التغيير-
- اصوات المرجعية والهمة الصدرية
- حكومة عديلة الصحية
- الحبوبي .. بزاوية عين الطائر ( الحلقة الثانية)
- الحبوبي .. بزاوية عين الطائر
- دوامة الاحزاب منزلق خطير
- بلدية الناصرية تستغل غياب التشريعات البيئية لتلوث الهواء وال ...
- متن واسناد التاريخ ادوات تفنن في استعمالها المؤرخ حسن علي خل ...
- زينب والقمر
- سدة الموصل والحرب الاعلامية
- القيم الاخلاقية بين العِّفة والخيانة
- قراءة مسؤول في حادثة صيادي الصقور
- الوطنية والحس الامني
- الاعلام والفضائل
- كيف للموظف ان يحتفظ بالمنصب؟


المزيد.....




- منها جزيرة -فيلة- بمصر.. إليك 8 جزر أفريقية مخفية لم يكتشفها ...
- دمر كل شيء بطريقه.. كاميرا تظهر ما حدث عندما اجتاح إعصار مدي ...
- -الاستعداد لخطر جديد-...كيف قرأ الإعلام الإسرائيلي الهجوم ال ...
- بعد شنها هجوما واسعا.. إيران تهدد إسرائيل بضربة أخرى إذا ردت ...
- إليكم آخر تطورات الهجوم الإيراني على إسرائيل.. طهران تواصل إ ...
- مدفيديف يعلل حرص واشنطن على عدم اندلاع حرب كبيرة في الشرق ال ...
- مطار بن غوريون الإسرائيلي يستأنف نشاطه إثر إغلاق المجال الجو ...
- وزارة الخارجية الإيرانية تستدعي سفراء 3 دول أوروبية في طهران ...
- صحة غزة: ارتفاع حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي إلى 33729
- رئيسي: أي مغامرات إسرائيلية جديدة ستقابل برد أقوى وأكثر حزما ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - التبعية والفئوية