أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - دوامة الاحزاب منزلق خطير














المزيد.....

دوامة الاحزاب منزلق خطير


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 09:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دوامة الاحزاب منزلق خطير
التظاهر يعني التعبير عن الرأي بطريقة حضارية سلمية كفلها الميثاق العالمي لحقوق الانسان والدساتير العالمية, والتظاهر يعتبر ظاهرة صحية تؤشر وعي الجماهير والقدرة على تشكيل الرأي العام.
لابد من معرفة وادراك أن حق التظاهر مكفول ولا يعتبر حقاً مطلقاً، بل ينظم وفق قوانين خاصة بظروف كل بلد، ويتعلق هذا التنظيم بالمكان والتوقيت والمدة، وغالباً ما يتم ذلك من خلال لجنة متخصصة, وحرية التعبير تسبقها مقدمات من اهمها تكوين الرأي ضمن الاطار العام, ويتجسد ذلك التعبير في المقولة الشهيرة للشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس) "ان الشعوب اقوى من الطغاة".
ثقافة المجتمع والوعي السياسي من العناصر المهمة في تشكيل الراي العام الصحيح الذي يتميز بالارتباط بالوعي, وتشكيل وجهات النظر للقضايا الهامة بمختلف الطرق والوسائل, ومن هنا يجب التمييز بين حرية التعبير بالرأي العام والاتجاهات والميول لدى الافراد المشاركين في الرأي, ولا يختلف اثنان على ان الرأي عبارة عن (الرأي العام القائد, الرأي العام المتعلم, الرأي العام المنقاد).
الرأي القائد يكون مسؤول والمتعلم ملتزم بالضوابط وتبقى المشكلة في الرأي المنقاد الذي من صفاته حدية التعبير في التأثير على اتخاذ القرار مما يؤدي إلى سلب حرية الرأي والتعبير بالطرق المكفولة والتي تشترط تحديد الزمان والمكان والالتزام بالتوقيتات, كما ان الرأي المنقاد يتأثر بالأوضاع السياسية والمناخ الذي يؤثر من خلاله المنقادين لجهات معينة والتي هدفها استغلال الرأي العام واقتياده لتحقيق غايات بعيدة عن طلب الحرية والتحرر والخلاص.
تلك النتيجة غاية بعض الاحزاب السياسية الخاسرة او المتضررة في استغلال الرأي العام لتقوية دوامة صراعاتها الحزبية مع الاخر, بالخصوص حين يكون تيار الفساد الجارف العنوان الابرز للبحث عن نقطة الانطلاق في تسقيط الاخر وتحقيق سبق في استغلال صوت الجماهير التي تنادي بالإصلاح وتشكيل رأي عام ساند.
ذي قار المدينة المبتلات بالفتن على الدوام, وللبعض فيها القابلية على جرف الرأي العام بعيداً عن جادة الصواب, في محاولة سلب الشرعية عن ابنائها في حرية التعبير, فتراهم يبتعدون عن الهدف الاسمى من التظاهر بأبعاد المتظاهرين عن مكان وهدف التظاهرة, ويسوقونهم تارة الى بيت مرجع ديني بسبب تصدر الابن للمسؤولية, وفي اخرى لاقتحام مقر حزب اسلامي عريق ورمي المتواجدين فيه بالحجارة والشتائم والسباب.
المغرضون والمنقادون يخلون بشروط التظاهر السلمي وحرية التعبير ويسنون سنة سيئة يكون عليهم اتباع وزرها ووزر من عمل بها من منقادي الرأي, بل ويعرضون المتظاهرين الى المخاطر نتيجة الصدامات مع الأخر او الاعتقال لمخالفة ضوابط وشروط التعبير عن الرأي, وبالخصوص حين الانقسام والتشظي لمجاميع الرأي وخروج فئات بوجهات غير شرعية وغير مشروطة بالحصول على مكاسب تحقق الغاية من التظاهر.
يبقى القانون الفيصل في حالة حدوث خروقات وما لا يحمد عقباه, وعلى جميع المتضررين اللجوء للقانون في الحصول على الحقوق, لينال المتسبب في الحوادث الجزاء العادل.

عباس ساجت الغزي



#عباس_ساجت_الغزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلدية الناصرية تستغل غياب التشريعات البيئية لتلوث الهواء وال ...
- متن واسناد التاريخ ادوات تفنن في استعمالها المؤرخ حسن علي خل ...
- زينب والقمر
- سدة الموصل والحرب الاعلامية
- القيم الاخلاقية بين العِّفة والخيانة
- قراءة مسؤول في حادثة صيادي الصقور
- الوطنية والحس الامني
- الاعلام والفضائل
- كيف للموظف ان يحتفظ بالمنصب؟
- الكلمة مسؤولية.. وتاريخ نقابة الصحفيين العراقيين امانة الحلق ...
- الكلمة مسؤولية.. وتاريخ نقابة الصحفيين العراقيين امانة
- تظاهرات هوازن في سوق عكاظ
- من كان يعبد محمداً.. فان محمداً قد مات
- وين رايح؟؟!! تدري انه بحاجتك
- حكومة الطناطلة
- افاق المعرفة في تطوير المهارات الصحفية
- العبادي والمسؤولية التاريخية
- نقل الركاب.. صفحة ذي قار المظلمة
- النظام الرئاسي .. مطلب جماهيري ام هروب
- تسليح العشائر اضعاف للحكومة


المزيد.....




- لماذا تهدد الضربة الإسرائيلية داخل إيران بدفع الشرق الأوسط إ ...
- تحديث مباشر.. إسرائيل تنفذ ضربة ضد إيران
- السعودية.. مدير الهيئة السابق في مكة يذكّر بحديث -لا يصح مرف ...
- توقيت الضربة الإسرائيلية ضد إيران بعد ساعات على تصريحات وزير ...
- بلدات شمال شرق نيجيريا تشكل وحدات حماية من الأهالي ضد العصاب ...
- أنباء عن -هجوم إسرائيلي محدود- على أهداف في العمق الإيراني و ...
- قنوات تلفزيونية تتحدث عن طبيعة دور الولايات المتحدة بالهجوم ...
- مقطع فيديو يوثق حال القاعدة الجوية والمنشأة النووية في أصفها ...
- الدفاع الروسية: تدمير 3 صواريخ ATACMS وعدد من القذائف والمسي ...
- ممثل البيت الأبيض يناقش مع شميغال ضرورة الإصلاحات في أوكراني ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - دوامة الاحزاب منزلق خطير