أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - القيم الاخلاقية بين العِّفة والخيانة














المزيد.....

القيم الاخلاقية بين العِّفة والخيانة


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 5047 - 2016 / 1 / 17 - 10:13
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


القيم الاخلاقية بين العِّفة والخيانة
تعاني القيم الاخلاقية في مجتمعنا العربي من مخاطر الوقوع في المحذور من الفعال المشينة, نتيجة لمحاولة الاخر تشويه صورة الدين الاسلامي الذي يؤثر تأثيرا مباشراً على القيم الاخلاقية عبر التاريخ البشري.
القيم تعتبر الأحكام العقلية التي تحدد توجه الانسان والرغبة في اكتساب محرك السلوك القويم, اما الأخلاق فهي الصفات الانسانية التي نحدد على ضوئها كيف ينبغي أن نكون، وكيف يتصرف احدنا مع الآخر.
القيم الاخلاقية مقياس الخطوط البيانية لمسيرة بني ادم على البسيطة, فتارة تصل الى درجة الكمال على المستوى الشخصي ( واقصد في مقدار القيمة الاخلاقية, لان الكمال لله وحده), وفي اخرى تنزل بالإنسان الى الحضيض حيث الخزي والعار في الدنيا والعذاب في الحياة الاخرة.
الإنسان في المجتمع العربي كان حريصاً في الحفاظ على مقياس عادل للقيم الاخلاقية, لكن ادوات التطور في عالم الاتصال, ذهبت بالعفِّة عند البعض بعد الانفتاح الاجتماعي الكبير على المجتمعات الاخرى التي تعتبر سلوكياتها حريات خاصة وعامة وفق منظورها الاجتماعي واعتقادها الديني, وبالتالي فان الرسائل الموجهة لعبت دوراً كبيراً في تدلي القيم الاخلاقية في المجتمعات العربية.
المتغيرات في القيم الاخلاقية نتيجة الكم الهائل من الرسائل المغرضة والمؤامرات التي تحاول النيل من مكارم الاخلاق في تعاليم الدين الاسلامي, ساهمت في نشوب الخلافات بين افراد المجتمع وتفكك المجتمعات التي كانت تنعم بالألفة والمحبة والتواصل الانساني في الماضي القريب.
رغم اختلاف ثقافات الشعوب تبقى طبيعة الانسان الاجتماعية تفرض قبول الاخر على ضوء العقل والشرع والالتزام بالقيم الاخلاقية والدينية والاجتماعية, وفي حالة غياب تلك الصفات فان الفرد يتحول الى فايروس مهلك وخطير في المجتمع, وعلى الجميع العمل على الاصلاح والتقويم او القيام باستئصال كل جزء مريض او مصاب لتحقيق المصلحة البشرية.
ولا يخفى ان استخدام المرأة للمسلسلات التركية والإشباعات المتحفظة بحاجة الى دراسة المشكلة بتعمق والوقوف على خطورة الرسائل الموجهة, وتأثيرها القريب والبعيد على اخلاقيات المجتمع العربي المحافظ على الاخلاقيات وفق قيم وتعاليم ومنظور الدين الاسلامي, والاشكالية في تمادي تلك الرسائل وبثها على شكل مشاهد زنا المحارم والخيانة الزوجية وما لها من مخاطر على تفكيك اواصر ترابط الاسرة والتواصل الانساني.
على الاعلام ان يأخذ دوره وان يقف وقفة جادة في الحفاظ على القيم الاخلاقية من الانحراف, فقد انحازت وسائل الاعلام كثيراً لتطور وسائل الاتصال, لما اتاح لها ذاك التطور من نفوذ, وتغاضت عن كثيراً من السلبيات والمشاكل التي اتت بها الثورة الاتصالية في صناعة الاجهزة القادرة على تجاوز حدود المحذورات الشخصية والتلاعب بمعلومات وخصوصية الاخر واتباع الحيل وطرق الإقناع والترغيب في التأثير.
عباس ساجت الغزي



#عباس_ساجت_الغزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة مسؤول في حادثة صيادي الصقور
- الوطنية والحس الامني
- الاعلام والفضائل
- كيف للموظف ان يحتفظ بالمنصب؟
- الكلمة مسؤولية.. وتاريخ نقابة الصحفيين العراقيين امانة الحلق ...
- الكلمة مسؤولية.. وتاريخ نقابة الصحفيين العراقيين امانة
- تظاهرات هوازن في سوق عكاظ
- من كان يعبد محمداً.. فان محمداً قد مات
- وين رايح؟؟!! تدري انه بحاجتك
- حكومة الطناطلة
- افاق المعرفة في تطوير المهارات الصحفية
- العبادي والمسؤولية التاريخية
- نقل الركاب.. صفحة ذي قار المظلمة
- النظام الرئاسي .. مطلب جماهيري ام هروب
- تسليح العشائر اضعاف للحكومة
- عيد الصحافة.. سطوة ذكورية بامتياز
- العراقيون ومخاطر هجرة الجمال
- الله مع العراقيين .. واسرائيل وراء الأمريكيين
- اكذوبة.. حرية الوصول الى المعلومة
- صمتت الجراح فنطقت نقابة الصحفيين


المزيد.....




- رسالة لإسرائيل بأن الرد يمكن ألا يكون عسكريا.. عقوبات أمريكي ...
- رأي.. جيفري ساكس وسيبيل فارس يكتبان لـCNN: أمريكا وبريطانيا ...
- لبنان: جريمة قتل الصراف محمد سرور.. وزير الداخلية يشير إلى و ...
- صاروخ إسرائيلي يقتل عائلة فلسطينية من ثمانية أفراد وهم نيام ...
- - استهدفنا 98 سفينة منذ نوفمبر-.. الحوثيون يدعون أوروبا لسحب ...
- نيبينزيا: روسيا ستعود لطرح فرض عقوبات ضد إسرائيل لعدم التزام ...
- انهيارات وأضرار بالمنازل.. زلزال بقوة 5.6 يضرب شمالي تركيا ( ...
- الجزائر تتصدى.. فيتو واشنطن ضد فلسطين وتحدي إسرائيل لإيران
- وسائل إعلام إسرائيلية: مقتل أبناء وأحفاد إسماعيل هنية أثر عل ...
- الرئيس الكيني يعقد اجتماعا طارئا إثر تحطم مروحية على متنها و ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - القيم الاخلاقية بين العِّفة والخيانة