أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الجنون في عالم مجنون في قصص -الخراب- نصري الصايغ














المزيد.....

الجنون في عالم مجنون في قصص -الخراب- نصري الصايغ


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5275 - 2016 / 9 / 4 - 12:10
المحور: الادب والفن
    


الجنون في عالم مجنون
في قصص "الخراب"
نصري الصايغ
هذا الكتاب له مكانة خاصة عندي، فقد قرأته قبل أكثر من ثلاثين عاما، وعندما أعرته لأحد الأصدقاء ولم يعيده لي شعرت بأني فقد شيء هاما جدا، وبعد عملية بحث طويلة جدا استطعت الحصول على ثلاث نسخ منه، قدمت منها نسختين هديا للأصدقاء واحتفظت بنسخة لي، والتي اعدت قرأتها أكثر من مرة، فهو كتاب استثنائي يتحدث عن عالم العبث والجنون في عالم غير سوي، حيث يقتل الأخ أخاه، والعدو يحتل ثاني عاصمة عربية بعد القدس، وحكامنا في لهو ومتاع وحلا مما يجري، فهم يعيشون في عالم آخر وليس في المنطقة العربية.
تتكون المجموعة من "النهايات" التي تتحدث عن الشاعر مجنون، بمشاهد أقرب إلى الفانتازيا وتتجاوز المنطق، ومن "البدايات" التي تتحدث عن الوضع في لبنان أثناء الحرب الأهلية فيه،
في مثل هذا الوضع لا يمكن أن يكون للعقل السوي مكانا، ففي العالم المجنون لا بد من مواجهته بالجنون، بعين الأسلوب والطريقة التي يسير فيها، "نصري الصايغ" يتمرد على العقل والمنطق ويقدم لنا قصص مجنونه، فنجن اليد تتمرد على صاحبها وتتركه بلا يد، "ترك يده على الطاولة وحدها ووضع يده الثانية في جيب سترته وقبض بأصابعه عليها، مرت أصابعه فوق الجلد فلم تتحسس يده" ص11، يتعمد الكاتب أن يتحدث عن الشاعر وليس أي شخص آخر في هذه النهايات، لكي يعمق فكرة الجنون والتمرد التي يتسم بها هؤلاء الشعراء، فهم روح المجتمع ووسيلة كشف وتعرية الزيف في المجتمع.
يحدثنا في "الكلمات المتقاطعة" عن الشاعر الذي يبع نفسه للنظام فيكون بهذه الكيفية، "...: كان شاعرا كبيرا.
قال آخر: هذه نهاية الشعراء، الجنون أو الانتحار
وقال ثالث: لم يستطيعوا قتل جسده، لكنهم خربوه.
قالت واحدة: إنه قاتل محترف، يعرف كيف يقتل نفسه دون شفقة" ص14، بهذا الشكل اليائس يقدم لنا الكاتب صورة من يبيع نفسه للآخر، لكن الشاعر دائما يقدمنا إلى الأمام ويجعلنا نتجاوز العادي والمألوف، حتى في حالة الانكسار يتمرد على ذاته ويتقدم من جديد نحو الفضاء، من هنا نجده يتجاوز حالة الانكسار التي مر بها ويتقدم بها الشكل: "فسمع من الطرف الآخر صوتا يطلب منه "الكلمات المتقاطعة"
أقفل الهاتف، وأمسك بالورقة التي رسم عليها المربعات ومزقها بيديه ونتفها بأسنانه، ثم رماها من النافذة.
بعد قليل أخذ ورقة بيضاء ، وكتب عليها:
"إني استقيل"
ومضى إلى الشارع يبحث عن قبضة من هواء" ص16و17، احترام الشعراء يكون بهذا الشكل، فهم نبلاء حتى لو انكسروا، تراجعوا، فهم باستمرار يتقدموننا ويعلموننا كيف نكون.
وفي البدايات يتحدث عن الاستاذ المبدع الذي كان بهذا الوصف: "يومها انسحب بهدوء اكاديمي، وقال: الامانة تفرض على أن أضيء لا أن امسك السكين، ثم أن الفكر، رحلة طويلة، ومن اعتنق واحدة منها ، أحرقه نورها، فالحقيقة تشبه المذبح" ص95 كان هذا الرد من الاستاذ على الطلاب الذي قالوا عنه بأنه يتفق مع أرسطو عندما تكلم عنه، ثم قالوا عنه افلاطون عندما تحدث عنه، فكان هذا جوابه لهم.
المجموعة من منشورات مكتبة مدبولي، القاهرة، الطبعة الثانية 1990.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لسرد الفارغ والشكل العادي في رواية -دنيانا... مهرجان الأيام ...
- التأنيث في قصيدة -غريب على الخليج- بدر شاكر السياب
- البياض والسواد في ديوان -رفيق السالمي يسقي غابة البرتقال- مح ...
- قوة السرد في مجموعة -قبل أن نرحل- عبد الغني سلامة
- اللفظ والمعنى عند همام حاج محمد في قصيدة - ما أطيب اللقيا بل ...
- الشاعر في ديوان -شرفات الكلام- علي الخليلي
- التناص في قصيدة -هيت لك- حبيب الشريدة
- الطفولة في مجموعة -أنثى المارشميللو- نور محمد
- التأنيث في ديوان -معجم بك- محمد حلمي الريشة
- الأدب الروائي في ديوان -أولئك اصحابي- حميد سعيد
- الإنسان في ديوان -ذاكرة البنفسج- ناصر الشاويش
- الفانتازيا والرمز والواقعية في مجموعة -أوهام أوغست اللطيفة- ...
- السواد في قصيدة -كأي سواد...بلا معنى وفراشات- جمعة الرفاعي
- المرأة والكتابة والطبيعة في ديوان -الجهة الناقصة- -جمعة الرف ...
- الفلسطيني في رواية -السلك- عصمت منصور
- دقة الترجمة في ديوان -شعر الحب الصيني- محمد حلمي الريشة
- هدوء اللغة في ديوان -السروة آنستي- عيسى الرومي
- الاختزال والتكثيف في مجموعة - نقوش في الذاكرة- شريف سمحان
- الجغرافيا في ديوان -ليلة الخروج من الأندلس- نزيه خير
- عطيل فلسطين في رواية -السفر إلى الجنة- وفاء عمران


المزيد.....




- ابنة سعيد صالح تعلق على عرض مسرحية -مدرسة المشاغبين- بالألوا ...
- حلقة لم الشمل من -فرندز- تعرض نهاية الشهر الحالي
- -عاصمة العالم الثالث-.. مذكرات زمن حركات التحرر من الاستعمار ...
- لطفي بوشناق: القضية الفلسطينية هي كلمة حق وقلتها.. ولو كلفتن ...
- مصر.. فنان يتعرض للتنمر بسبب صورة ويستنجد بالفنانين لإنقاذه ...
- تدهور الحالة الصحية للفنانة نادية العراقية في مصر
- نجمة سينما روسية تنطلق إلى الفضاء
- روسيا تتحضر لتصوير فيلم في الفضاء الخارجي
- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الجنون في عالم مجنون في قصص -الخراب- نصري الصايغ