أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فريق الركابي - وزير الدفاع يحرج الدولة الفاسدة














المزيد.....

وزير الدفاع يحرج الدولة الفاسدة


محمد فريق الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 5242 - 2016 / 8 / 2 - 15:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وزير الدفاع يحرج الدولة الفاسدة
محمد فريق الركابي

حلقة جديدة من حلقات مسلسل الفساد الطويل الذي تعَود العراقيين على مشاهدته ابطالها وزير الدفاع و رئيس البرلمان و عدد من النواب ، ابتزاز و مساومة و صفقات هكذا تنوعت المشاهد كما يرويها وزير الدفاع خالد العبيدي في جلسة برلمانية اعدت لاستجوابه بعد اتهامه بالفساد لينتهي الحال بالمستجوبين كمتهمين يتحملون عبء اثبات براءتهم ناهيك عن حالة الحرج الذي سببته اجوبة العبيدي للحكومة و البرلمان و الاحزاب او كما وصفها الشعب العراقي بـ ( الهجمة المرتدة ) او ( تغده بيهم قبل ما يتعشون بيه ) كنوع من السخرية لطريقة ادارة المسئولين الكبار لمؤسسات الدولة و اتخاذهم مناصبهم وسيلة لغرض الربح و المنفعة الشخصية.

في العادة نسمع ان الوزير هو من يعمل على التودد لأعضاء مجلس النواب و يقدم لهم الرشى و الهدايا لإغلاق ملفات فساده و عدم استجوابه فهو ( النائب ) يمثل الجهة الرقابية على عمل الوزير إلا ان العكس هو ما حدث و الادهي من ذلك هو مطالبة رئيس مجلس النواب نفسه للوزير بصفقات و عقود فليس غريبا بعد ذلك مطالبة النواب للوزراء بالرشوة او مساومتهم و ابتزازهم سواء اللذين ذكرهم خالد العبيدي ( الكربولي و حيدر الملا و عالية نصيف و حنان الفتلاوي ) او غيرهم طالما يستخدم رئيس السلطة التشريعية و الرقابية هذا الاسلوب.

يحسب لوزير الدفاع العراقي صراحته وشجاعته في كشف الاتفاقات ( المساومة و الابتزاز كما وصفها ) التي حصلت معه و ذكره الاسماء مباشرة دون تردد خلافا لما اعتدنا عليه من غيره من الوزراء إلا ان ذلك لا يعفيه من مسؤولية اخفائها طيلة الفترة الماضية و عدم كشفه حقيقة فساد النواب و رئيسهم اللذين ارادوا استغلال ميزانية وزارة الدفاع لمصالحهم و استخدامهم لعملية الاستجواب لغرض الابتزاز و كذلك لم يُبلغ الجهات القضائية او الرقابية كهيئة النزاهة فقط لأنه اراد الحفاظ على ما لديه من ادلة لغرض حماية نفسه اذا ما تعرض للخطر هو او منصبه و الدليل ما حدث في جلسة الاستجواب التي استشعر فيها الخطر فكشف عن ما في جعبته من ملفات ابعدت الشبهات عنه قليلا و سلطت الضوء على رئيس مجلس النواب الذي ترك جلسة الاستجواب فورا بعد ورود اسمه ليس خجلا بل لأنه خشي ان يتصادم مع العبيدي فيكشف امورا اخرى تخصه او غيره من النواب فمن الواضح ان مجلس النواب لا علاقة له بعملية التشريع او الرقابة و ان اعضائه يعملون طلية اربع اعوام للبحث عن فرص استثمارية في الوزارات مستغلين مواقعهم و الحصانة الممنوحة لهم في ذلك.

و من الجانب الاخر يبقى السؤال الذي يجب طرحه بعد احداث جلسة استجواب وزير الدفاع هو ما دور القائد العام للقوات المسلحة فيما يحدث في وزارة تخضع لأوامره مباشرة ؟

طبعا لا فرق ان كانت الاجابة نعم او لا فالنتيجة واحدة فالعبادي ان كان يعلم بحجم الفساد و صفقاته في وزارة شديدة الاهمية كوزارة الدفاع او لا يعلم يبقى مسئولا عن ذلك و ادانة وزير الدفاع بالفساد تعني ادانته ايضا سواء بتهمة الفساد او لابقاءه وزير فاسد في منصبه ان ثبت ذلك .

ان كشف وزير الدفاع لبعض لأسماء بعض النواب ممن اتهموا بالفساد او ابتزازه لا ينفي تهم الفساد الموجهة اليه و التي يجب ان تسقط بأدلة حقيقية و قوية فما قام به رغم اهميته ليس انجازا بل احراجا لحكومة العبادي و البرلمان حاول من خلاله حماية نفسه و فضح من اراد اسقاطه لا اكثر فالشعب العراقي يعرف تماما ان الطبقة السياسية التي تحكم فاسدة و تستخدم المنصب لأغراض الربح و المنفعة الشخصية بعيدا عن الواجب الوطني او مطالب الاصلاح التي ينادي بها الشعب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,154,180,639
- المواطن العراقي اول ضحايا الاصلاح !
- القمة العربية و ضجيج الخطابات
- عرش اردوغان يهتز !
- اسباب تعطيل العملية السياسية في العراق و نتائجه
- الاقتراض لن ينقذ الاقتصاد العراقي
- حكومة التكنوقراط مجرد خدعة !
- اعتصام الشعب العراقي يُربِك الفاسدين
- هل فهم السياسيين الرسالة ؟
- العراق و ازمة العلاقات الدبلوماسية
- العراق و العراقيين و وهم الدولة
- حيدر العبادي رُدها ان استطعت !
- اعلان ... وظيفة شاغرة !
- روسيا و الفخ الاميركي
- غضب الشعب و تحدي العبادي
- حيدر العبادي و الخيارات الثلاث
- تظاهرات العراقيين مدفوعة الثمن
- العراق على اعتاب الثورة
- العبادي و سياسة المهادنة
- هل ستطرد داعش وحدها ؟
- حصتي من النفط


المزيد.....




- لبنان..الراعي يدعو لمصالحة جديدة بين عون والحريري
- مصر.. زاهي حواس يكشف حقيقة الزئبق الأحمر في المتحف المصري وا ...
- مصر تدين مشروعا إسرائيليا لإنشاء 780 وحدة استيطانية
- مقتل جنديين سوريين في هجوم على حاجز للجيش في القنيطرة
- فاوتشي: هدف بايدن تطعيم 100 مليون نسمة خلال 100 يوم قابل للت ...
- الخارجية الإسرائيلية تحتفي بمواطن سعودي (فيديو)
- بالفيديو.. بطاريق تتبادل المعلومات في جزر فوكلاند!
- وزير الخارجية الفرنسي: إيران بصدد امتلاك قدرات صنع أسلحة نوو ...
- نيويورك تايمز: حلفاء ترامب جمعوا عشرات الآلاف من الدولارات م ...
- بسبب أعمال الشغب.. الجيش التونسي ينتشر في عدد من الولايات


المزيد.....

- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 15 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فريق الركابي - وزير الدفاع يحرج الدولة الفاسدة