أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماري مارديني - تتمة للتعصب الديني و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة بكلية جامعية و افراد بالاعلام و الانترنت















المزيد.....



تتمة للتعصب الديني و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة بكلية جامعية و افراد بالاعلام و الانترنت


ماري مارديني

الحوار المتمدن-العدد: 5205 - 2016 / 6 / 26 - 06:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يفضلون السلاح على القلم !فكيف يتطورون؟
يفضلون الفساد و يعطونه كل الاولويات لانهم اكثر فسادا من الفساد و يسألون هل تحبي ان تعملي بالسياسة؟ و اجيب اين هي السياسية !؟ هل الفساد سياسة!!!؟؟! ام لانني كشفت سلسلة فساد مجموعة يعملون بالخفية فكشفتهم بطريقة بحث، و كشفت توسع و عمق الفساد و تشعبه، و كذلك كشفت فسادهم الاخلاقي الذي تربوا عليه و ظهر على سلوكهم عبر الواقع و الانترنت و قد كشفته ببحث ،و كشفت تدني منظومة القيم و تشوهها لديهم، و محاولاتهم الفاسدة حتى عبر الانترنت في الفساد خائبين و قد كشفت فسادهم ايضا عبر الانترنت، ثم سعى البعض الغبي فاشلا لسرقة افكار ما بحثت به ، و البعض للرشوة او للاسكات، او للإبعاد، و للتخفي عبر الانترنت كما الحال عبر الواقع لكن انكشف فساد ذلك البعض الخائب من خلال بحثي على فسادهم و فساد مجتمعهم و جهلهم جميعا و فشلهم بكل المحاولات الفاسدة الاتية من قبلهم ، و التي بحدوثها وسعت و عمقت صورة فسادهم و تشعبه و مدى طائفيتهم بكل الاحوال التي تعبر عن فسادهم ، ثم بمحاولات فساد جديدة صدرت عنهم قابلتها بإسلوب جديد لكشفهم و كشف فسادهم و اثبات قلة قيمهم و جهلهم و قلة ثقافتهم و فسادهم بطريقة جديدة ليتوجه احدهم عبر الانترنت ليبدي و بخوف و للتمويه اعجابه بكتاباتي معتقدا انني لم اكشفه انه من احد الفاسدين و احد المتعاملين معهم ،ثم يتوجه لي بالسؤال الغبي كيف يغسلون العملة !؟ الفاسدون كانوا يسعون و بكل وضوح لغسل ما كشفته عليهم من فساد في التجسس و التتبع و الازعاج بمحاولة جديدة منهم غبية جدا اثبت عليهم تجسساتهم المريضة و اساليبهم الشاذة بذلك التي كانوا يقومون بها سابقا هم و اشباههم الفاسدين لانهم كرروها عبر الانترنت، و قد تركتهم يكرروها كي اثبت فسادهم عليهم ،لكنني لم ادعهم يعرفون انني اتابع بحثي علي فسادهم و طائفيتهم و اتساع فسادهم و تعصبهم كعينة اكبر و اوسع في بحثي، و لكن ذكرت للعينة المتطفل انه سوف لم يفهمني و لم يفهم ماذا اعمل " لانه سطحي و غبي" و ذكرت اني اقوم بشيء هام جدا . فقمت بإختبارهم و متابعة التجربة بشكل اعمق بالدخول لوهمهم كعينة موسعة عن الجهل و التخلف و اتضح كل ما كان يصدر من قبلهم من فساد ! الفاسدين الفاقدين العقل العديمين القيم يسعون لغسل فسادهم ، فيتشاطر ! و يوجه لي احدهم سؤال هل تحبي ان تعملي بالسياسية؟! فأجبت من يسأل مثل هذا السؤال عليه ان يكون قد هذا السؤال لكي اجيبه و إلا فهو فاسد ايضا و لا اجيب اي فاسد على سؤال انما ادرس فساده من خلال فهم وهمه و الكشف له انني كشفته و ذلك لكشف فساده اكثر و فساد مجتمعه اكثر و حشرية البعض في التطفل على ما اكتب و على ما بحثت و كنت ابحث و ان الفاسدين عبر الانترنت و الواقع على اتفاق واضح على الفساد لاسباب طائفية و فسادية بقيمهم، الفاسد
السائل عبر الانترنت تتضح علاقته بفاسدين اخرين او تكراره لفساد اخرين مما عكس تفشي
بقعة الفساد التي تسعى لتغطي على الصلاح بكل فشل و مرض.

ذلك السؤال الذي وجهه يمثل اسلوب رشوة و شراء من السائل " هل تحبي ان تعملي بالسياسية ؟| يقوم به للتمويه على فساد بعض الناس الذين هو احدهم و الذين يهموه من طائفته ، و يمثل النفوس و العقول التالفة بهم و القيم المعدومة، غسيل الفساد لا يتم بفساد مكرر من الفاسدين و امثالهم،و لا يتم بتكرار الفساد انما بأن يعتذر الفاسدون اولا عن فسادهم ان كانوا ذوو عقول، و قبل ذلك ان لا يكونوا بعدة وجوه و شخصيات و الا فهم مرضى ، و غسيل الفساد هو بالعمل الجيد و الذي يكون فيه قبل كل شيء اسلوب يعبر عن افراد يحترمون انفسهم و ليس عن افراد فاسدين يغلفون فسادهم بفساد اخر .. مجتمع يغسل فساده بالرشوة و التخفي و الشذوذ في المفردات ! مجتمع يغسل فساد بفساد و يحاول ان يرشيني كي لا اكشف الفساد الذي اثبته عليهم و بوهمهم معتقدين انني سأحكي لهم عن بحثي عليهم و على امثالهم، فذكرت للفاسدين انني سأرد فيما بعد و تركتهم يعبرون و يثبتون فسادهم علي انفسهم اكثر | ارد عندما اريد انا ان اكتب عن فسادهم و ليس لهم هم، اني اكتب لمن به عقل و لمن به ثقافة و روح راقية متسامية عن سخافات من كشفت فسادهم من بعض الاساتذة الفاسدين "العلويين" في الكلية التي درست بها و امثالهم في بقية المجالات التي وصل فسادهم لها و عبر عن تدني قيمهم و ثقافتهم السطحية و فسادهم الاداري ، العينات التي كشفت فسادهم يتفوهون بمفردات لا يقبل ابن الشارع ان يقولها و يطلبون مني تكرارها!! . ان عقلي استعمله للصلاح و الخير و اصلاح الفاسدين و ليس للاشتراك بالفساد. و لا اسكت عن فساد و طبعي اني لا ارى خطأ و اسكت انما ابحث به| السائل لا يستوعب لا ثقافة و لا قيم |. السياسة لا تعني فساد و لا إ فساد و لا شراء من يكشف او تكشف الفساد ،و لا تعني ازعاج من ترفض الاستجابة للرشوة و للفساد الاداري و القيمي . و ان السايسة هي محاربة الفساد و معاقبة الفاسدين و ليس الوقوف معهم بسبب انهم من طائفة مدللة! فلست انا من الذين يبيعون المبدأ و العقل و القيم.ارد على فسادهم ببحث على فسادهم واسع و شامل و عميق . ان الفاسدين الذين بحثت فسادهم و اساليبهم كلهم من طائفة واحدة يعيثون فساد بالاماكن التي كشفت فساد بها. و يسعون لغسل فسادهم بإسلوب فاسد و مريض ! شعارهم إما فساد او ازعاج لمن لا يقبل بالفساد و من يكشف الفساد يسعون لشرائه او رشوته او كسبه لمصلحتهم و هم بمزيد من الفساد! اتلك قيم و عقل و سياسة! او مبدأ! انهم عينة بحثي من الاساتذة الفاسدين و فاسدين في الاعلام و الانترنت، بدل ان يحاربوا الفاسدين انهم يشتركون
معهم بالفساد لاسباب طائفية و قبلية. يسعون بخيبة الى اللعب بما بحثته و الى التبديل به غافلين ان ذلك يشير الى فساد اخر بهم..

يتضايق عينة بحثي من الأعلام التي تحمل اشارة صليب ناسيا ان العرب المسيحيين هم من حارب الصليبيين في البلاد العربية، و ناسيا ان الغرب لا يضع الدين بأولوياته لان الغرب علماني و الدين مكانه فقط اماكن العبادة و ليس العلاقات بين الناس و ليس دوائر الدولة، وان الشرف المهني بالغرب لا يتسم بالطائفية. فماذا يريد ان يضع الغرب على اعلامه عينة بحثي الفاسد ! كما انه يتضايق من ان الغرب و المسيحيين يزينون شجرة بالعيد كرمز .. ولا ادري و لا اريد ان ادري ما علاقته بأعياد غيره و ماذا يريد من غيره ذلك بل اولئك العينات.
عينة بحثي يذكر ماركات رياضية و يطلب مني ان اكرر ماركة رياضة تدعى| نايك| و يطلب مني ان اكتبها بلا حرف الالف ! و يسأل عن كيفية كتابة بعض الاسماء الاجنبية الغير عربية و منها اسم مذكر هو اسحاق و يرجو مني ان اكتبه بدون الالف بأوله !! و... تلك هي ثقافة عينات بحثي من السادة الاساتذة و بقية العينة الفاسدة مثلهم .. لانني كشفت فساد الاساتذة و طائفيتهم و طائفية من سعى للتغطية على فسادهم . تكلمت بمستوى ثقافي و عمق ثقافي و رقي نفسي مع عينة بحثي لمساعدتهم على التفكير بشكل ايجابي لكن الفاسدين تلك هي ثقافتهم .. و مستوا!!هم لا اكثر من الفساد و اللاقيم . وثم يتحول الفاسد الى معجب و الى عاشق تلح عليه مشاعره بل غرائزه المريضة و قلة عقله و يريد ان يعوض مراهقته ربما، و يريد ان يبين كم انه سيء الفهم للاخرين من نساء الاقلية المسيحية و ثقافتهن التي لا يستوعب رقيها، و عندما يعرف مدى تجردي عن سخافاته و شفقتي على تخلفه و جهله و عندما يفشل يسعى لفرض ذلك بالقوة ! فقد امتحنته يريد عكس تخلفه و تسيبه على غيره فاشلا! ، و عندما يفشل و لا يحصل على ما يريد من اجابة ترضيه و يعرف انني اعامله بشفقة على تخلفه و سطحيته و اسعى لمساعدته كي يفكر بشكل ايجابي يعصب و يهرب و يغلق الحوار مثل | الكلب الاجرب| ... و "كذلك كان عينة بحثي استاذ فاسد في الكلية في سنين الدراسة الاولية يتصرف عبر سرقة رقم هاتف و يتطفل بإسماء مستعارة " لانه انكشف هو و فاسدين الكلية ! انه تافه و منحرف نحو السلب و التسيب بسبب جهله و تخلفه و تعصبه الاعمى و اهتمامه بالصغائر لا غير و حقده على من تكشف فساد مجموعة ينتمون لطائفته، فكيف اذن ان كانت من كشفتهم تنتمي للمسيحية و كشفتهم بكل عقل و قيم ونقاء، و ذلك من خلال النزول لمستوى تفكيرهم لاجل فهمهم و فهم كيف يفكرون و لماذا يفكرون بفساد ، ولاجل كشفهم و متابعة البحث بكل فسادهم من اوله لاخره ،و كشف علاقات العينات ببعض ،و اتفاقهم على الفساد و محاولة الانتقام حتى عبر الانترنت لانني كشفتهم و هم كانوا فاشلين بمحاولاتهم و مثبتين فسادهم و طائفيتهم دون ان ينتبهوا بشكل اعمق و اوسع بكل محاولة فساد يقومون بها . كم انه معجب بتخلفه و بسوء فهمه و بقلة ثقافته و بجهله و تعصبه و طائفيته متفائلا و محاولا بإعتقاده الاساءة فاشلا و مبرهنا عن تدني قيمه و تدني ثقافته و قلة ادبه و تخلفه و تسيبه معا هو و بقية العينة هم و هن من ذات الانتماء ، اعجب ان النساء من طائفته يساعدوه في الفساد و تغطية الفساد بفشل ضد المرأة المسيحية التي كشفت فساد الجميع برقي و ثقافة و قيم و عقل و بترفع عن صغائرهم و محاولاتهم الفاسدة .، فأعجب من ان المرأة من انتمائه تساعده ضد المرأة من غير انتماء فقط بسبب الطائفية ايضا، فقد سعت معه نساء من ذات الطائفة لتغطية فساده و فسادهم معا . ان اساتذة الجامعة الذين يحترمون انفسهم يفرحون عندما يتفوق الطالب عليهم بقيمه و عقله و ادبه و سموه الروحي ، لكن عينة بحثي يسعون لفساد اكبر بدل ان يعتذروا .. انهم معذورين يستحقون الشفقة، تلك هي تربيتهم و تخلفهم و تسيبهم و اهتماماتهم الصغيرة .. و تجسساتهم و محاولاتهم بالفساد مقابل كشفي لفسادهم ببحث بعد محاولاتهم لابعادي كي لا اكشف فسادهم اثناء متابعة الدراسة فصار فسادهم بحثي الواقعي. هل للعلم دين و طائفة ايضا كي يكون بعض الاساتذة في الجامعة طائفيين ؟! و هل الطائفية اهم من الضمير و الحق و الموضوعية و الانسان و الوطن ؟ كل فسادهم بسبب كشفي لمراهقات استاذ فاسد منهم . يبدو ان الفساد عادي عندهم.

اشرح لعينة بحثي المتطفل عبر الانترنت عن نظرية نفسية كانت تحديث و تطوير و تعديل لنظرية فرويد تقسم النفس البشرية بدل ثلاثة اقسام الى مجموعة اكبر و اهم قسم بها هو الامن النفسي و اشرح للعينة النظرية و الامن النفسي و دوره. العينة الذي كذب و لا يعرف ان كذبه مكشوف و قال انه مهندس !...كان يبدي اهتمام شديد بما كتبت عن الامن النفسي و النظرية لانه لم يسمع بها من قبل ! ..و مع ان العينة لا علاقة له بالهندسة و علاقته بالفاسدين بالكلية واضحة منذ بداية حواره لانه يتبع اسلوبهم الفاسد و يستعمل مفرداتهم و عباراتهم لكن كان يتصنع الادب و الثقافة ببداية كلامه الى ان انكشف تسيبه و تخلفه و كان يعتقد انه متخفي بكل غباء ! و العينة سمى نفسه كابتين في مرة سابقة ناسيا انه مكشوف، و سمى نفسه اسماء عديدة .. و العينة يقول ان هناك كلية جامعية تشبه الباخرة ! و كأنني يجب ان اعرف ، او كأنه يهمني شكل الكليات كيف تكون .لا يعرف العينة ان ما يهمني الثقافة و العقل و القيم و العمق الروحي و الثقافي بمن يتحاور معي و النية النظيفة و الصدق ، لان من لا يصدق اعامله كعينة جديدة مستمرة و ابحث به كعينة لتوسيع البحث لانه من العينة دون ان يشعر ابدا بأنني كشفته و ابحث بفساده اكثر . من يستعمل اسم بل اسماء مستعارة و اسلوب فاسد و يعبر عن مضمون فساد فهو عينة في بحثي و عينات بحثي يعبدون الاسماء المستعارة و يتخفون بها مع انهم مكشوفين لانهم نعام غبي .

و اقول ايضا كما قلت للعينة : ان المجتمع المعافى هو المجتمع الشفاف، الذي فيه افراد يحترمون من يكشف فساد اشخاص و مجموعة اشخاص ، لكن عندما يأتي مجموعة لتغطية فساد مجموعة بإسلوب فساد مماثل لاسلوب الفاسدين و مطابق و ربما هم ذات الفاسدين احيانا و لسبب فساد و لهدف فساد فذلك يعني ان الفساد ليس حالة فردية و لا طارئة و لا صدفة انما فساد عام بكل وضوح، و يعني كذلك ان من يكشف الفساد يصبح عدو لجماعات كثيرة ، و اسلوبهم المتبع هو إما يسعون لكسبه كي يسكت عن فسادهم، و رشوته ! او يسعون لابعاده او قلب المواقف بكل غباء يكشف فسادهم اكثر و اكثر اذا لم يقوم بفساد مثلهم و اذا لم يقبل ان يساير فسادهم . . مما يعبر عن عمق فسادهم و تجذره بهم و بمجتمعهم و اساليبهم و نفوسهم و تربيتهم و فشلهم مع ذوي المبدأ و العقل و الثقافة. ان من يريد ان يغسل الفساد بفساد يغطي على فساد طائفته و مجتمعه و افراده لهو اكثر فساد من الفساد و اكشفه و "اغسله" ببضع عبارات و سطور .

و قلت للعينة و اقول ايضا : ان تطور المجتمع يرتبط بتوفير الامان و الاساسيات لافراده ليسير و يتطور بشكل ايجابي و ببناء قائم على اساس صحيح . و لهدف عام و صحيح و مجرد من كل تعصب بالعالم ،و غير ضار بأحد و بإسلوب محترم شفاف عقلاني و انساني و مليء بالفكر و القيم و الخير و العدل، تلك هي السياسة النبيلة التي تعطي المواطن و لا تأخذ منه ،و لا تضايق امنه ،و لا حريته، و لا نزاهته، و لا فكره ،و لا ديانته ، و لا تشتريه بفساد و لا تغطي الفاسدين اللا نزيهين عندما تتوفر النزاهة و الشفافية بنفوس من يسأل و من يعمل . و من يعمل يجب ان يعمل بضمير و صدق و عقل و احترام للنفس و الاخر، و بعيدا عن الانانية و التعصب و التخلف و التسيب ،و الا فهو فاسد و غير نزيه و لا عاقل و لا انسان فهو بذلك فقط فاسد يسعى للتغطية على فاسدين ، ربما مأجور ايضا .

كما ان المجتمع الذي يحترم الانسان ينظم كل الخدمات التي تجعل حياة الانسان اسهل لكي يتمكن في الحياة من تأدية دوره براحة نفسية و جسدية و اتقان و نجاح. فالمجتمع المنظم يبدأ بتنظيم ابسط الامور و الخدمات للانسان التي تعد اساسية، و المجتمع السليم يبدأ يتهيئة خدمات الفرد ثم الاسرة ثم بقية المجالات و ضمن قانون راقي ينظم المجتمع كسلسة مدروسة قائمة على تخطيط و تنسيق واعي و ان اي خلل بإحدى حلقاتها يتسبب بخلل في المجتمع.
فالفرد و الاسرة اولا و اخرا هي الهدف في التنظيم و في الخدمات التي يقدمها المجتمع لافراده. حق الحياة الامنة الكريمة، حق الصحة و حق التعليم و حق العمل و حق الفكر. هي اساس الانسانية و التحضر.

فالفرد المهيأ له سكن و ملابس و طعام و دواء وبيئة متكاملة و علم و قانون يصون حياته و كرامته و حقوقه هو فرد قادر على العمل الجيد و المبدع عندما يكون لديه قدرة تمكنه من ذلك ، و عندما يؤمن مجتمعه له ما يحتاجه و يضمنه له وفق قدراته . تلك الامور هي اوليات و واجب على المجتمع ان يقدمه للمواطن كي يعمل ، لكن في مجتمع الفساد تكون تلك الامور احلام للمواطن العادي البسيط لان الفاسدين يتعدون على حقوقه و حقوق الوطن و المجتمع بفسادهم .

الاسرة القائمة على ان العمل هو وسيلة العيش و الحياة و العطاء هي الاسرة التي يؤمن لها المجتمع اولا و قبل كل شيء وقت و امكانية و قانون يحمي حقوقهم في العمل يبدأ بتأمين اماكن عمل مناسبة ، و قانون يحمي راحتهم و اجازاتهم المرضية عندما يمرضون ، و اجازاتهم الصيفية ليرتاحون من ضغوط العمل . و بتأمين حقوقهم بتربية الطفل من حيث الوقت الذي يحتاجه الطفل و الاسرة بشكل عام و الامكانية المادية التي يحتاجها الطفل و اجازات كافية يسمح بها القانون لتربية الطفل، و رياض اطفال مهيئة لتناسب اوقات عمل الوالدين فعندما تكون الروضة هي اول دائرة تفتح ابوابها كل صباح و اخر دائرة تغلق كل مساء يعرف الوالدين ان الطفل في مكان امن و مناسب اثناء وجودهم في العمل فيمكنهم انجاز العمل بشكل افضل. و ان وجود رياض اطفال ليلية تناسب الوالدين الذين يعملون ليلا في المهن التي فيها اوقات دوام ليلي من الخدمات الضرورية للمجتمع و الافراد . و ان القانون الذي يحمي الاسرة ،و ان المجتمع الذي يسعى لاجل توفير الامكانيات الافضل للافراد هو المجتمع الافضل. فتلك واجبات يجب ان يحققها المجتمع للجميع و هي بديهية و اقل شيء ممكن ان يوفره المجتمع للمواطن ..

المجتمع الذي يفكر بالفرد ـ الانسان ـ ينم عن فكر المجتمع و وجود الانسانية في مخططات البلاد و قانونها و روتينها لانه نابع من الافراد و انسانيتهم و ليس غطاء وهمي يتلحف به متملقين العبارات المسبوكة و المنمقة بشكل انشائي دون مضمون اصلي و دون حسن تطبيق او نزاهة او احساس بالمسؤولية . كما ان المجتمع الذي يضمن رواتب و اجور شهرية كافية للمواطن الذي لا يحتاج ان يعمل عدة اعمال ليتمكن من الانفاق على اسرته هو المجتمع المنظم بوعي و خوف على المواطن و راحنه و قائم بنزاهة و عقل و انسانية و فكر عالي. كما ان المجتمع الذي يقوم على العلم و تنظيم التعليم و توفيره للجميع على اساس حديث متقن و متخصص منذ الصغر هو المجتمع الذي يصل الى الرقي بمستوى افراده و مستوى تقدمه و علومه. فهدف المجتمع يجب ان يكرس كل الامكانيات بشكل ايجابي و عقلاني و انساني و فكري و علمي معا لخدمة الفرد الذي يشكل المجتمع .

ان المشهد العام في المدن و في اي وقت او زمن و بشكل عام يعكس صورة عن امنها و راحة مواطنها و استقرارها، فشوارع المدن الجميلة و الهادئة و النظيفة و المرتبة هي التي لا تتشح بالاهمال و الفوضى و العشوائية البنائية او السكانية و لا تمر بها سيارات عسكرية و افراد يرتدون الزي العسكري، و شوارع المدن الامنة هي شوارع المدن المتحضرة التي يسير بها الناس بالزي المدني و تبدو الراحة و الطمأنينة على قسمات وجوههم و في حركاتهم و تعاملهم و عملهم ، و ان كانوا عساكر فإنهم داخل عملهم يبدلون ثيابهم المدنية الى العسكري ان كان عملهم داخل المدينة، لان السيارات العسكرية و الزي العسكري المترافق بالسلاح على الخصر ! مكانه على الحدود و ليس في الشوارع و بين البيوت. فالسلاح لحماية المواطن من العدو و ليس لارهابه ! و ليس لاستعماله في الاحتفالات ، و السيارات العسكرية مهمتها للخدمة اثناء العمل و خارج حدود المدن و ليس للرفاهية الخاصة، و لا للاوقات الخاصة للبعض. و ان كانوا ليسوا عساكر فيذهبون الى عملهم بأمان و حب للعمل و الانجاز و بتمتعون بعلاقات ثقة بالاخرين بعملهم و ليس تحسب و قلق و حرص من الاخرين. و هذا امور من الطبيعي ان تكون بديهية.

تقديم الخدمات الصحية اللازمة بشكل جيد هي من اساسيات المجتمع المتطور ، لكن المشافي التي تفتقر الى الاجهزة و المواد اللازمة و الى النظافة و الادوية و الاخلاص في العمل و حبه و الخوف على المريض هي لا يهمها المريض و لا صحته. اما المدارس التي يسودها الضرب و التخويف و العقاب و التهديد للاطفال الصغار منذ الروضة ، و كذلك للطلاب الكبار فهي مدارس تقمع فكر و عقل الطالب و تقولبه بقالب جاهز لا يحق له الخروج عنه ، و لا يحق له التعبير عن رأيه او حقه.

المجتمع الذي يوفر كل المتطلبات الاولية للمواطن هو المجتمع الذي يسعى نحو راحة المواطن و امنه و سلامته و تقدمه ليتقدم المجتمع بأكمله ، و يكون التطور و الرقي تحصيل حاصل به. فتلك هي امور بديهية يجب ان تكون متوفرة بكل مجتمع و لكل فرد ليتمكن من العيش و الانجاز ضمن مجتمع هادئ عادل مناسب لاحترام الانسان و لتطور فكره. اما ان يتم الحديث عن التطوير و التبديل و التحديث بالكلام و الشعارات و بشكل تجميلي ظاهري يقبع تحته مدارس غير متحضرة و غير ملائمة للعصر، و منهاج مليء بمعلومات قديمة و متشعبه دون هدف او جدوى مرتبطة بتقدم العلوم و حاجة المجتمع فإن ذلك لا يقود الى تطوير، و لا يصنع افراد قادرين على التمييز و الخلق ، احيانا ان الطالب الذي يجتهد و يأتي بفكرة جديدة متميزة قد لا يستوعبها من يقوم بتعليمه و نظرا لذلك قد يضايق المعلم الطالب و يسئ معاملته لان الطالب يتميز بذكاء اكبر من ذكاء من يعلمه احيانا، فالفرد الذي يعمل في مهنة يجب ان يكون مناسب، و كفؤا لها، و ان يكون قد اختارها عن رغبة و قناعة لكي يكون مبدعا و متميزا بها و هذا يقود ثانية الى صحة تنظيم التعليم و المدارس و الجامعات و صحة اختيار العاملين بها، و صحة اختيار الافراد لمهنهم قبل كل شيء.

كما ان تطور حرية الفكر و دليلها هو وجود المطابع الحرة، و الاعلام الحر من كل سيطرة او قوة او غرض او تعصب و هو الصوت الجريء لمن لا صوت لهم لانه يجب ان يكون صوت الضمير و لا يشوبه فساد .. كما ان احترام اراء الافراد الشخصية المعبرة عن مستوى فكري عميق و راقي و ايجابي و انساني هو دليل مستوى ثقافي بالمجتمع اما عندما يعم الجهل فلا احد يفهم الثقافة و لا الفكر و تسود الفوضى و الغباء و بقية امراض المجتمع ..

ان تطوير المجتمع ليس عبارة عن ثورات سلاحية و حربية و دموية و لا هو قتال و لا نزاع عندما يكون هدف الافراد جميعا هو مصلحة المجتمع ضمن احترام الفرد، فالاسلوب في التحديث " التطوير" يجب ان يكون سليم و موافق لسلامة الهدف .

من يهمه المجتمع يجب ان يكون متميز بعدم الفساد و ليس بتغطية الفساد ، يجب ان يكون له شخصية و ليس اسم مستعار ، يجب ان يكون لديه قيم و اسلوب ينم عن قيم و هدف واضح سليم نظيف و ليس هدف بتغطية فساد مجوعة من الاساتذة الطائفيين الفاسدين ادرايا و قيميا و معهم افراد من شاكلتهم الطائفية بمجالات اخرى يسعون لتغطية فسادهم و يشتركون معهم بالفساد الذي تم كشفه من قبلي بكل سهولة ايضا . من يهمه المجتمع لا يضايق من تكشف الفساد بذلك المجتمع و لا يحاول ان يغلق حوار كاشف لفساد اساتذة جامعيين من طائفته العلوية و لا يسعى لغسل فسادهم الاداري و المهني و الاخلاقي الادبي الفاشل و الذي كشفته ببحث مما ضايق البعض و اثار طائفيتهم و اظهر قلة قيمهم عبر الانترنت ليكررون فسادهم عبر الواقع خائبين به و موسعين بحثي عليهم و على قلة قيمهم و قلة ثقافتهم و سطحية تفكيرهم و دونيته التي انحدرت الى المادة و الحس كاشفين مدى فسادهم و سوء اساليبهم بسبب رفضي فسادهم و تحويله الى بحث على فسادهم و فساد الرجل العربي الاتي من بيئة متخلفة دفعته يسلك اسلوب المتسيبين خائبا، بل هو من المتسيبين بأسماء متعددة . الفاسدين اساتذة جامعة متعددين الشخصيات بلا اي مستوى ثقافي و لا قيمي و لا فكري جعلت فسادهم بحثي.

التغيير بالمجتمع مطلوب و ضروري كي تتطور العقول و النفوس المريضة ، لكن التغيير حضارة و سياسة راقية . ان تطوير المجتمع يحتاج الى ثورة لكن الثورة السليمة التي تقوم لاجل تطوير المجتمع هي القائمة على العقل و العلم اي هي ثورة فكر و عمل شيء ايجابي للمجتمع . واما الثورة " الفوضى" ليست اسلوب لان التطور لا يحدث بثورة فوضوية انما هو مبني على التحرر ،و هي ناتج عن تخطيط طويل الامد يبدأ من حس المسؤولية و من التربية و الروضة و المنهاج و الروتين في دوائر الدول لاجل الانسان المواطن اولا لان المجتمع الذي يربي الانسان بطرق سليمة و لاهداف سليمة متجهه نحو المجتمع الايجابي فإنه يصل الى الرقي و التطور بشكل سليم و صحيح دون سلاح و دون دماء و دون قتال و دمار و هذا يعني ان المطلوب هو فكر و علم و عقل و انسانية بنفوس تكون مجردة عن الصغائر و المصالح و التعصبات ، فالتطوير لا يحصل بثورة انما يحصل بالعقل و الفكر و العمل و ببطء و عقلانية و احترام للناس و القيم . فعندما يتربى الانسان بشكل واعي و يتعلم يتطور المجتمع و يتمدن بشكل طبيعي. فالسلاح السليم هو سلاح العقل الايجابي و التفكير الانساني و الضمير . و الانسان الذي يلجأ للنزاع و الخلاف هو من لم يتلقى تربية ذات مبادئ متحضرة متجردة عن الانانيات و التعصبات و المصالح الذاتية و الانانية . و طالما ان المجتمع لا يقبل نقد و طالما يوجد من يعادي ذوي العقل الناقد الايجابي الجريء ، و طالما هناك من يستغل وظيفته لمصالح فردية او طائفية او قبلية او تعصبية مختلفة ،و طالما ان الانسان الواعي و المتفتح الفكر لا يحق له استخدام فكره و عقله بحرية فلم يحدث" تطوير " اي تحديث لان البعض ضد الحداثة و ضد الفكر و ضد التحرر.

ما زال طالب الابتدائي في الصفوف الاولى بالمدرسة بكثير من الدول يحمل حقيبة كتب اثقل من وزنه، و يدرس كتب تاريخ معظمه عفن ، و ربما مغشوش و بعدة اجزاء يجب حذف ثلاثة ارباعه و تنقيحه و تصحيحه اولا ..
و ما زال الدواء مفقود في الصيدليات ،و الاجهزة الحديثة غير متوفرة ،او ان بعضها متعطلة في المستشفيات ...فكيف يتم علاج المرضى !
و ما زال راتب الموظف لا يكفيه ثمن البسة لاطفاله و ثمن اقلام و دفاتر و طعام و سكن...حتى لو عمل اكثر من عمل .
و مازال الجاهل يسود على الواعي في كثير من الدوائر... فإن الخلل واضح بالمجتمع و البعض لا يملكون ثمن القلم ..و لا توفره المدرسة للطالب لان اولويات البعض هي السلاح و التسلق و الفوضى و الرشوة و العنف و الغش و ذلك يعود الى تربية غير سليمة و بيئة مريضة ..لذلك سيبقى التفكير و النقد و البحث مقولب و مسيس و مدبلج و متصنع و ملعوب به لاجل مصالح البعض الجاهل على حساب البعض الاخر الواعي و المثقف ، و سيبقى الجهل و التخلف و السلاح مكان الفكر و العلم و العقل و الحوار و التطور. ان العقل يولد مع الافراد لكنه لا يباع و لا يشرى ، و عندما يكون الصوت و الاولوية للسلاح و الغش و اللا عقل فإن ذلك يعني ان العقل مقموع و الانسان رخيص و الفكر مُحارب و الجهل منتشر ، و عندما يصل السلاح لجهلة فإن اساسات المجتمع ليست سليمة فيسير المجتمع بتراجع مستمر الى الوراء ... لان الارضية قائمة على اسس غير صحيحة ، و الاهداف ليست ايجابية .

ذالك كان شيء من حواري مع من سألني بعد تلك الافكار البديهية البسيطة التي طرحتها عبر الانترنت بعد كشفي لثلاث مرات متتالية للفساد و الفاسدين بمحاور ثلاثة هامة في المجتمع هي الجامعة و الاعلام و الانترنت .. هل تحبي العمل بالسياسة !؟.. و لان رأيي ضد الفساد و لانني نقدت الفساد و الفاسدين و اشرت الى اسباب الفساد و طرق علاجه بشكل علمي و عقلاني و انساني و كشفت فساد يجب اصلاحه ليتطور الفرد و المجتمع حاول المحاور ان يحور الحديث الى مواضيع تافهة تعبر عن تفاهته و تفاهة مجتمعه، و تعبر عن عمق الفساد به و بمجتمعه ، و تعبر عن مدى فساده و فساد من كشفتُ فسادهم و سعيه فاشلا للتأثير على ما بحثته و التطفل لتبديل موضوع الفساد الجامعي و الاعلامي و الانترنتي الصادر عن عينة بحثي و الذي اثبته عليهم و اثبت بطريقي طائفيتهم ،و بذلك كشفتُ طرق جديدة و مستويات جديدة من الفساد الذي يجب اصلاحه بالمجتمع لان المُحاور عبر عن انه تضايق من ما كشفته من فساد بتلك المحاور و تعصبات و طائفية واضحة بتلك المحاور من فاسدين يحملون شهادات عالية لكنهم يتصفون و يتسمون بعقول مريضة و شخصيات مزدوجة و يتظاهرون بالواقع بشيء و عبر الهاتف بشيء ، و في الانترنت مثل الهاتف فاسدين و متخلفين و منحرفين و ساقطين المستوى الثقافي و الحضاري و القيمي، و هم ذوو نفوس فاسدة و مستويات رخيصة القيم و هم من تلك المحاور التي كشفت فساد بها بطريقة بحث واقعي تجريبي عبر الواقع و النت ثلاث مرات متتالية بكل مرة كنت اوسع البحث على العينة الطائفية و اعمقه اكثر لاكشف فسادهم اكثر و اثبته عليهم . ذلك المُحاور ، المحاورون ، تهيأ له، لهم ، انه ذكي فراح يتحدث بأمور يترفع عنها المراهق المشرد و عن عدم فهمه انه بذلك يثبت تدني مستواه و فساده و لا يضايق الا نفسه لانه يعبر عن تخلفه و تسيبه و لا يفقه انني اثبت عليه قلة عقله و قلة مستواه من خلال سخافة مواضيعه و صغرها لاضيف ذلك لما بحثت من فساد في المجتمع المتسيب المتخلف الذي لا يستوعب معنى التحرر الفكري الراقي و النقد البناء و اهمية ما بحثته . و لاثبت ان الفساد الذي بحثت به هو شبكة و ليس حالات فردية بتلك المحاور . فساد يشرح مستوى الفاسدين و هدفهم و هدف المحاور الذي ادعى انه يهتم بالسياسة و المجتمع و الفكر، لكن فكره هو فساد و تربيته تسيب و تخلف ،و هدفه تغطية فساده و فساد من كشفت فسادهم و كانوا يعملون بشكل خفي معتقدين انهم غير مكشوفين. فأين السياسة و اين تلك المستويات المتخلفة و المتسيبة اللا فاهمة للفكر و لا لمصلحة الاقليات و المرأة و المجتمع و المواطن. المُحاور اثبت انه يتصنع الثقافة و الفهم بالسياسة و هو ظهر على حقيقته الساقطة المستوى. ان فساده و سخافاته و صغائر اهتماماته هي نقاط عليه و على فساده و تخلفه و جهله و سطحيته..
محاوري المتطفل يليق له ان يعمل بالشوارع و الملاهي على ما بدا من تربيته و مستواه و تخلف فكره و تدني استيعابه . يتضايقون من كشفي فسادهم بالطبع، و يسعى الى الازعاج عبر الانترنت بالطبع لانني كشفت فساده و طائفيته و فساد عدد كبير معه ، لانهم بلا فكر و لا عقل و لا قيم . فهل اولئك يسوسون مجتمع ليتطور !؟ و هل يحق لساقطين ان يتكلمون عن المجتمع و السياسة و يسألون | هل تحبي ان تعملي بالسياسة | لا بد من ان اكتب ان فساد المُحاور و كل من يمثله ذلك المحاور هو جزء من ما اثبته بحثي في الفساد . الفساد الجامعي و الاعلامي و الانترنتي، فساد الرجل الشرقي و جهله و سطحيته و ازدواجيته بل تعدديته و تستره بالشهادات التي لم تتمكن من ستر فساده و فساد مجتمعه و تخلفه و تسيبه معا، العينة لم يفهوا ان التحرر هو فكرر و تطور حضارة و قيم و بناء و نقد للسلبيات الادارية و المهنية لاجل اصلاحها و لخير المجتمع عامة دون ازعاج احد. لكن من لم يتقبل النقد فهو من لامسه ذلك النقد و شعر انه مقصود من خلاله. على مبدأ من به شوكة تنغزه! و لكي يتطور المجتمع لا بد من النقد الايجابي لاصلاح الفاسدين به و الطائفيين و المتسيبين الذين يعتقدون انهم خلف الانترنت و الهاتف غير مكشوفين الفساد و المرض النفسي

اني لا اتعامل مع فاسدين يكررون الفساد و لا اتعامل مع فاسدين يغطون على فسادهم بفساد مماثل . فمبادئي لا تقبل بالفساد و لا قيمي و لا عقلي و لا تربيتي . انما اكشف الفساد ببحث و اثبته على الفاسدين ببحث و من فسادهم عملت بحث موسع بتجرد عبر الواقع و عبر الانترنت عن فسادهم و طائفيتهم و عن تخلفهم و تسيبهم و عن الرجل العربي فكرا و قيما و روحا من خلال امثلة انترنتية حاورتها . و عن من يدعون الثقافة و هم سطحيين للغاية

فالشعوب لا تتطور اذا كانت طائفية، و اذا كانت طائفيتهم اقوى من عقلهم و من ضميرهم ،و لا تتطور الشعوب اذا كان بعض اساتذة الجامعات فاسين طائفيين متخفين بأسماء مستعارة عبر الهاتف و عبر الانترنت ، و يعمل من يغطي على فساد احدهم بإسلوبهم المريض لاجل فساد اكبر. الاساتذة الفاسدين الطائفيين يعرفون انفسهم و كذلك الفاسدين الطائفيين سواء بالاعلام او الانترنت او غير مجالات فالجميع من عينات بحثي الذي لم يستوعبوه و لم يستوعبوا ماذا بحثت.

الفاسدين بعض اساتذة بكلية تربية خلال سنوات دراستي الجامعية الاولى ، بحثت بتكرار فسادهم المقصود و الساعي للازعاج تلاهم فاسدين متفقين معهم على تغطية فسادهم و مراهقاتهم الفاشلة و هم مثلهم فاسدين بالمجالات الاخرى. بحثي كشف فساد الجميع و طائفيتهم و قلة نزاهتهم بأعمالهم و فسادهم الاداري، بعض الاساتذة و الموظفين بدء من 1990 حتى 2004 تابعت فسادهم بالملاحظة و اثبته ببحث." بعض اساتذة" لا يعني التعميم على كلية و لا على جامعة و لا على مكان اخر فهم عينة بحث فاسدين متطفلين غير اسوياء النفس مثلهم مثل تتمتهم في مجالات اخرى سعوا للتغطية على فسادهم لاسباب طائفية بحتة فسادية بطرق تعبر عن قلة قيمهم و قلة ثقافتهم و قلة احترامهم لنفسهم و للغير . خلال و بعد بحثي عليهم كتبت مقالات ايجابية عن المرأة، و المجتمع، ، و الاقليات، و النزاهة بالعمل، و الفساد و الازياء و مناسبتها للشعوب و الثقافة و الاماكن، و كتبت ما كشف فساد اولئك الاساتذة الجامعيين من الطائفة العلوية و بعض من هو متطفل على الاعلام مثلهم و بعض منهم من المتطفلين على مقالاتي في الانترنت في موقع اخر و في مكان اخر اعلامي ضمن مقالات تناولت فسادهم و طائفيتهم مع الاثباتات المرفقة بتواريخ و بأحداث على فسادهم كعينة افراد دون تعميم على كلية او جامعة او مكان اعلامي او طائفة او شيء اخر انما الفاسدين بحد ذاتهم بمجموعهم لانهم صورة فساد شاذ ، طائفي، و قبلي مشترك بين افراد عينة بحثي. و ثم وسعت البحث اكثر حتى شمل حالات من المرأة و فساد الرجل العربي و الطائفية و الفساد. و ليس غريبا ان الفاسد و الطائفي و المتعصب يتحسس من بحثي، على عكس من له عقل و قيم و فكر و ثقافة و ضمير فيستوعب اهمية ما بحثتُ و اثبتُ و طريقة محاولتي تعليم عينة بحثي التفكير الايجابي بكل انسانية و فكر عميق لكنهم لم يحاولوا الا ان يعبروا عن هبوط مستواهم الفكري و الثقافي و القيمي لان تربيتهم مريضة و فاسدة و لانهم لا يريدون ان اكشف فسادهم القيمي الاداري و الثقافي و طائفيتهم و فشلهم في الاساءة، عينة متعددين اسماء و شخصيات و نفوس ممزقة هرئة و عقول متخلفة و قيم متسيبة يفخرون بتسيبهم و بتخلفهم و يتهيأ لهم ان التحرر تسيب، و الشفقة عليهم و على تخلفهم و جهلهم ضعف. فكيف يتطور من تكون اولوياته هي الفساد و الطائفية و فرض فساده بالقوة .. فحالهم حال من يفضل السلاح على القلم و العقل فكيف سيتطورون الا الى الوراء ..

عينة بحثي حاول فرض سلبياته و حاول فرض مفرداته المريضة المنحرفة و حاول فرض تخلفه مما كشف سلبياته و تخلفه و مستوى مفرداته السافلة التي تربى عليها في بيئته و التي رأى نساء بيئته يستعملنها. مما وسع بحثي على فساد العينة و بيئة العينة و وضع المرأة في مجتمع العينة و تخلف و تعصب و تسيب الرجل في مجتمع العينة . عينة لا تستوعب التحرر و تفهمه خطأ لانهم عينة تخلف و تسيب.... معذورين فتلك هي بيئتهم و تربيتهم و مستوياتهم و ثقافتهم.
يقابلون الثقافة بجهل و التحرر بتسيب و الحضارة بتخلف .

عينة بحثي يرى ان الثقافات تتصارع ! لا افهم كيف للثقافة ان تتصارع فالثقافة و الصراع نقيضان لا يجتمعان الا بفكر ثقافة و تربية العنف . اما انا ارى ان الثقافات تتلاقى و تتبادل الفكر و التطوير و تتبادل الايجابيات نحو خير الانسانية و خدمتها، تتلاقى بسلم و رقي و احترام هكذا هي الثقافة كما اراها و اتعامل بها ، و هذا لا يفهمه الا من له ثقافة حقيقية و تفكيره ايجابي. مع ذلك شكرا لعينة بحثي الذي بفسادهم قمت بتوسيع البحث ليشمل من هم بذات فسادهم من بيئتهم و من الفاسدين مثلهم.

ذلك هو ردي على عينات بحثي في هذه المقالات عن التعصب الديني في العمل و اثره على المرأة و الاقليات و الوطن و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة بكلية جامعية و افراد في الاعلام و الانترنت ...و في بعض المقالات الاخرى عن فسادهم و تخلفهم و تسيبهم و في بحثي عن الفساد الجامعي و الاعلامي و الانترنتي . من يرون من العينة انهم ليسوا طائفيين و ليسوا فاسدين و ليسوا متفقين على الفساد و بشكل خاص الفساد ضد المرأة و تحديدا المرأة المسيحية الكاشفة و الرافضة لفسادهم المثبت عليهم و لاساليبهم الفاسدة فاليذهبوا الى طبيب عيون ! بعد ان يذهبوا لطبيب نفساني......، او عقلي ليعالج قصورهم العقلي عن استيعاب الثقافات و الحضارات . فأي تخلف و اي تسيب بدا عليهم حيث ان عينة تتحول الى معجبين و عشاق!!! و مستدعين شفقة على جهلهم و تسيبهم و تخلفهم ثم يستمرون بالفساد ليستدعوا احتقاري لهم على جهلهم و فسادهم و تخلفهم مقابل ما نقدته بهم و ما طرحته من افكار توجيهية ارشادية لهم لمساعدتهم بأن يفكروا بطرق ايجابية و افكار اجتماعية و ثقافية ايجابية هامة حول المجتمع و المدنية و العلمانية و الفكر و القيم و المرأة و الرجل و الطفل و الاسرة و المدرسة و العمل و القانون و التحضر و الادراة و حتى بعض الافكار السياسية المحايدة الموضوعية و الايجابية و العامة و المفيدة تم طرحها ايضا . و طرحت صورة كاملة لمجتمع مدني علماني متحضر عقلاني ... في النهاية بقيت عينة بحثي افسد من الفساد ذاته . و اقصد العينة من اولها لاخرها واقعيا و انترنتيا هي عينة فاسدين صغار العقل و قليلين الثقافة. العينة يصفني بالصبيانية!! و الاسترجال !! و هذا لا يضايقني لانه من المعروف انه هو طبع اي رجل تكشف فساده امرأة و ترفض فساده فيصفها بتلك الصفات او بغيرها نتيجة فشله و قلة قيمه و قلة عقله امام عقل المرأة ، و يصفها بأنها غير طبيعية اذا رفضت الاستجابة لمراهقته و فساده ! و هذا شيء مفهوم في تصرفات الفاسد و معروف عن الفاسدين مثله. العينة يصنفني بأنني حسن صبي! ايضا هذا رد فعل طبيعي لان العينة تابعة و ليس لها عقل و لا ثقافة و لا فكر متحرر مسؤول و لان العينة من بيئة جهل و قمع للمرأة،.فالعينة معذور لانه لم يرى في بيئته امرأة واعية تثق بنفسها لا فرق بينها و بين الرجل بالعقل و الثقافة و الحقوق و الواجبات و الاحترام و الحرية و المسؤولية .
العينة لا يرى تسيبه و لا تخلفه و لا طائفيته و لا تخريبه لوطنه و سوء تعامله مع الاخرين و اتفاقه مع فاسدين مثله على الفساد ، و لا يرى بشاعة الجهل و التسيب و التخلف الذي تتصف بيئته و معظم افرادها به. فكيف يتطور مجتمع تلك سماته و حاله، فساد العينة هو فساد جامعي و اعلامي و انترنتي فساد صادر عن الرجال ! و عن نساء من طائفتهم . و مرة اخرى ايضا اكرر ان ما كتبته و ما بحثته و ما جربته تكميلا للبحث فإنني لا اعمم من خلاله لا على طائفة و لا على كلية و لا على مكان عمل او اعلام او انترنت انما هو على عينة كبيرة شملها بحثي بتلك المحاور العديدة الاساسية بالمجتمع..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لمن تُهدى الهدايا
- أطفال لاجئين
- اسم حركي! و مجتمع فساد!
- معتقدات لا عقلانية
- قصور القانون و القيم نحو الاقليات في الشرق
- التعصب الديني و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة في كلية ...
- نظرة المجتمع للمرأة الذكية هي نظرتهم لليليث!
- ثمن الحرب
- لغة الجسد
- التعصب الديني و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة في كلية ...
- نحو مجتمع اكثر حضارة و اعمق ثقافة
- ويستغربون وصفي لهم بالمتخلفين!
- محمية للطيور
- التعصب الديني و الطائفية و الفساد لدى اساتذة في كلية جامعية ...
- التعصب الديني في العمل و اثره على المرأة و الاقليات و الوطن
- المرأة للصالون الثقافي
- إلبسي كما تريدين!
- مقابلة عمل
- ان الله ليس خبيثا
- فاكس


المزيد.....




- حركة طالبان تعلن وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة عيد ...
- الأوقاف الإسلامية بالقدس تدعو المواطنين لمواصلة الاعتكاف بال ...
- بطلب من 11 دولة.. جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي حول المسجد ال ...
- صور من أفريقيا: قمر رمضان في مصر وحلب الإبل في تشاد واحتفالا ...
- ملك الأردن يدين الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية في المسجد ...
- الخارجية المصرية تؤكد موقفها الرافض لاقتحام المسجد الأقصى
- بعد تأييد ترشحه للمستشارية.. شولتس يهاجم التحالف المسيحي
- خارجية مصر: أبلغنا سفيرة إسرائيل رفضنا اقتحام المسجد الأقصى ...
- خارجية مصر: أبلغنا سفيرة إسرائيل رفضنا اقتحام المسجد الأقصى ...
- في اجتماع حول القدس.. الخارجية المصرية تبلغ سفيرة إسرائيل رف ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماري مارديني - تتمة للتعصب الديني و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة بكلية جامعية و افراد بالاعلام و الانترنت