أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماري مارديني - نحو مجتمع اكثر حضارة و اعمق ثقافة














المزيد.....

نحو مجتمع اكثر حضارة و اعمق ثقافة


ماري مارديني

الحوار المتمدن-العدد: 5151 - 2016 / 5 / 3 - 14:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نحو مجتمع اكثر حضارة و اعمق ثقافة

جزء من بحثي في الفساد الجامعي و الاعلامي و الانترنتي

لكي يتم التقليل من التخلف و الفساد المنتشر في كثير من الدوائر الرسمية في المجتمع العربي بشكل عام، كالمؤسسات والجامعات و الاعلام و دوائر و ..بقية حلقات المجتمع التي تتضمن فساد، و كذلك الفساد في جزء كبير في مجتمع النت و لدى من يستعمل النت بشكل سلبي ، لا بد من العمل ضد اسباب التخلف و الفساد في كل محاور المجتمع و منذ الطفولة بالنسبة للفرد ،و لذلك لا بد من عدة نقاط مثل الاتي:

اولاً . بالنسبة للجامعة لا بد من اجراء اختبارات نفسية عقلية اجتماعية على من يعملون في الجامعة و لا سيما الدكاترة لاختبار كم هم مناسبين ام لا لذلك العمل و شروطه التي يجب ان تتوفر بهم و لا سيما النزاهة و الشرف و الاخلاق . فعلى سبيل المثال : الدكتور الذي في محاضرة و على مستوى دراسات في مادة صحة نفسية !! ينسى انه في جامعة و ينظر بطريقة و كأنه في كازينو و يتأملها بطريقة تعبر عن قذارة في نفسه ... فأجدى به ان لا يأتي الى الجامعة لانها ليست له و لامثاله المرضى الذين تربوا تربية غير سليمة في مجتمع مغلق متزمت غير سليم و هو مثال عنهم.

ثانياً. اعتماد التربية المختلطة و المتفتحة في المدرسة والمجتمع، و اعتماد الانشطة المختلطة بشكل يشمل كافة الاعمار و المستويات.

ثالثاً. غربلة المنهاج المدرسي و ازالة كل ما يعيق فكرة الاختلاط العقلاني ،و الاعتماد على اظهار الايجابيات في ذلك و السلبيات الناتجة عن عدم ذلك. و يجب نشر وعي الانتباه و التشجيع على النقد لكل ما هو سلبي في التقاليد و العادات التي تضع حدوداً تقيد الابداع و التفكير و التحرر الفكري و الاختلاط الثقافي دون المس من مشاعر الناس او شخصياتهم او افكارهم الجيدة.

رابعاً . تبديل نمط الاعلام بحيث يصبح اتجاهه من عامة الناس الى ما فوق ، و من حاجة المجتمع و ليس من ضرورة حماية الفاسدين بأي مجال ، و اخضاع الاعلاميين لدورات نزاهة و موضوعية و حياد حقيقي عن اي تعصب او مصلحة خاصة او قبلية.

خامساً. اعتماد التربية المتجهة للنوع و المستوى و العمق و القيم و الروح النظيفة من كل تشويه و من كل مصلحة..

سادساً. لا بد من الرقي بالثقافة العامة في المجتمع بكل المستويات و النواحي..

سابعاً الاهتمام بالفنون الراقية، المقصود بالفنون الراقية الرسم و النحت و الموسيقى ، لما فيها من روح عالية . و البعد عما يدعى فنون هابطة و رخيصة.

ثامناُ . ألغاء القيود عن الكتابة و الطباعة و النشر ،و ألغاء وزارات الاعلام لكي يكون الاعلام حراً بشكل صحيح. كي لا يتم توظيفه بإتجاه واحد لا غي لغيره من الاتجاهات و الحفاظ على الملكية الفكرية و حمايتها..

تاسعاً. نشر ثقافة الانترنت و ادخالها مادة اساسية في المدارس ، و التركيز على اهمية استعمال ذلك ايجابياُ. و اهمية عدم استعماله سلبياً ،و عدم استغلاله لازعاج الاخرين او استغلالهم لان من يستعمل النت بشكل سلبي و بإسم كاذب فإنه و ان لم يكن معروف الا انه يعكس صورة عن تخلف و فساد تربيته و مجتمعه..

عاشراً. التركيز على قيمة الانسان و الانسانية ، من خلال نشر الوعي العام للاحترام المتبادل الصادق و القائم على تربية الفرد بحيث تكون اهدافه و اساليبه و نواياه سليمة واعية مدروسة فلا تمس او تؤذي مشاعر الاخر و لا فكره و لا ثقافته ، و المهم هنا هو التربية المدنية و الوعي المدني اسرياُ و مدرسياً و قانونياً و سياسياً ..للنهوض بمستوى الافراد و دمج فئات المجتمع بطريقة يرتقي بها تفكير الافراد و المجتمع مما يربي الموضوعية عند الناس و يزيح التعصبات المعيقة للمجتمع الافضل و العمل الانفع للفرد و الوطن. مع ضرورة تربية قبول اختلاف الاتجاهات و الثقافات و الافكار


http://marimardini.weebly.com/blog/14

http://marimardini.weebly.com/blog/15






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ويستغربون وصفي لهم بالمتخلفين!
- محمية للطيور
- التعصب الديني و الطائفية و الفساد لدى اساتذة في كلية جامعية ...
- التعصب الديني في العمل و اثره على المرأة و الاقليات و الوطن
- المرأة للصالون الثقافي
- إلبسي كما تريدين!
- مقابلة عمل
- ان الله ليس خبيثا
- فاكس
- ثقافة المحبة و الاقليات
- العنف الموجه ضد المرأة
- عدواني او مسالم
- تحرر المرأة هو مرآة المجتمع
- المرأة و التطرف الديني في العالم العربي


المزيد.....




- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص المسجد الاقصى
- وول ستريت جورنال: إيقاف حزب ماكرون دعمه مرشحة محجبة يظهر حسا ...
- روحاني في اتصال مع أمير قطر يؤكد ضرورة التعاون بين الدول الإ ...
- السعودية تطلق سراح الأخ غير الشقيق لاسامة بن لادن
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- القوات الإسرائيلية تزيل علمي فلسطين والأردن من باحات المسجد ...
- منظمة التعاون الاسلامي تعقد الاحد اجتماعا لبحث الوضع في فلسط ...
- المسلمون يؤدون صلاة العيد في -آيا صوفيا- لأول مرة منذ 87 عام ...
- ما قصة بكر بن لادن الذي اعتقلته السعودية 3 سنوات وما علاقته ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماري مارديني - نحو مجتمع اكثر حضارة و اعمق ثقافة