أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ماري مارديني - نظرة المجتمع للمرأة الذكية هي نظرتهم لليليث!














المزيد.....

نظرة المجتمع للمرأة الذكية هي نظرتهم لليليث!


ماري مارديني

الحوار المتمدن-العدد: 5170 - 2016 / 5 / 22 - 13:34
المحور: حقوق الانسان
    


كانت ليليث اول امرأة، و كانت قبل حواء، و قد فكرت و استعملت عقلها فغضب ادم و همشها لانها ذات عقل ، و قد طالبت بالمساواة . و هكذا فإن البعض من الذين يرون امرأة ذكية فإنهم يخافون منها ، و يسعون لتهميش عقلها و يصفونها كما وصفت الاساطير ليليث . الى الان ان من يخاف من عقل المرأة يسعى الى ابعادها كي لا تزعزع كرسيه و تشاركه سلطته و تأخذ مكانتها الطبيعية في مسألة مشاركة الرجل بالعقل و الفكر .. ان من يرى بالمرأة فقط الانوثة و من يريد ان يقمع العقول عند النساء و النشء الحديث هو من حارب ليليث سابقا و استهان بعقلها. فليليث امرأة خُلقت مثل ادم ،و بدأت بإستخدام عقلها ربما قبل ادم لانها كانت تقارن و تطالب بحقوقها بجرأة و لا تقبل اقل منها منذ بداية الخليقة. فليست ليليث سيئة و لا مومس كما وصفتها الاساطير، و ليست خطيرة على المرأة "او على حواء"، و لا على الاطفال، لكنها ليست مهضومة الحقوق فهي اول امرأة طالبت بالمساواة .
ليليث نادت بالمساواة قبل الجميع ، و ليليث فكرت قبل ادم لذلك شعر ادم بأنها تهدده ، و تهدد سلطته، فخاف منها، خاف على نفسه فإشتكاها لله بعد هروبها لانها ارادت المساواة مع ادم ، و لم تقبل تسلطه عليها، لانها تريد التعاون و الاشتراك معه بالتفكير.

ترتبط ليليث ببابل و السومريين و بلاد النهرين و هي اسطورة يُقال كانت قبل حواء ، لكن بعد هروبها خلقت حواء التي قبلت بسلطة الرجل عليها واكتفت بدور التابع له . اما ليليث التي فكرت و التي اعترضت و التي ارادت حقها بالمساواة اتُهمت بأنها مومس، معشوقة ، بغي و شهوانية ، و قد تم وصفها بذلك خوفا من عقلها لانها اعترضت ، و عندما لم تحصل على حقها تركت ادم و ذهبت لانها تريد العدالة و المساواة و لم تجدها . فهل هي مومس و بغي و معشوقة مجرد انها استخدمت العقل؟!. و اعتبروها فيما بعد عبر الاساطير روح شريرة و وحش. ثم اعتاد الناس قديما وضع التعاويذ لحماية الحامل و الاطفال من روحها الشريرة ـ و يبدو ان من اتى بفكرة التعويذة اراد ان يثير الرعب بنفوس النساء و الاطفال و ينبه ان استعمال العقل يجلب لهم المشقة و الاتهامات الزور و التعب و من تستعمله من النساء مصيرها الهروب او التهميش ـ كما ارتبط اسم ليليث قديما بصفات ليست مستحبة كالمرض و الموت و الريح.

كم من ليليث في العالم و كم من يتهمون كل ليليث بذات الاتهامات و الاوصاف التي وصف بها اول ادم ليليث لانه و لانهم ليسوا على مستوى عقلها و وعيها، فهل العقل و الوعي خطرا او عارا !؟ الا عند الجهلة . فكل واعية متحررة ليليث، كل متحملة مسؤولية نفسها ليليث، و كل مطالبة بالمساواة هي ليليث ، و كل مفكرة ليليث، و كل حساسة ليليث، فهل ليليث عار! و هل هو عار جمع العقل و الانوثة معاُ !؟ أليست ليليت انثى ايضا و جميلة و اجمل من حواء لانها تمتلك العقل اضافة للانوثة التي هي فقط احدى صفات المرأة و ليست هي كل صفات المرأة ، لكن ادم اراد الانوثة فقط ،اي اراد نصف امرأة و هذا لم تقبل ليليث به لانها ذات عقل لا تقبل بتجاهل عقلها او نسيانه ، ان المرأة هي ليليث و حواء معا فهي روح واحدة .. اليست المرأة عقل و احساس . لكن من يُعادي ليليث ـ اي من يعادي عقل المرأة ـ هم من يريدون امرأة بلا عقل اي يريدون صفة واحدة من صفات المرأة فيريدون الانوثة فقط و .يعيبون على ليليث التفوق و القدرة !؟ فمتى كان التفوق و القدرة عيوبا ! أليسوا مزايا و حسنات؟!

ان المرأة و الرجل ليسا نقيضين، و ليسا جهتي صراع ضد بعضهما، فكلاهما الانسان، و يكملان بعضهما، و كلاهما له عقل يحق له استخدامه و هناك فروق فردية بين الرجال و فروق فردية بين النساء و طبعا ذلك اضافة الى الفروق الطبيعية بين المرأة و الرجل بشكل عام. لكن الانسان هو عقل و عندما يرفض الرجل عقل المرأة ان ذلك يشير الى ضعف في عقله و نفسه هو. ان البعض يضيق الخناق على المرأة اذا راى انها تقاسمه الدور و تتفوق عليه لانه يريدها تابعة له فقط و لا يقبل تفوقها عليه او حتى مساواتها معه.

و من المهم الاشارة الى ان ليليث الاسطورة المذكورة بالسطور السابقة هي ليست ليليت العقدة النفسية التي تصيب البعض.






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثمن الحرب
- لغة الجسد
- التعصب الديني و الطائفية و الفساد المشترك لدى اساتذة في كلية ...
- نحو مجتمع اكثر حضارة و اعمق ثقافة
- ويستغربون وصفي لهم بالمتخلفين!
- محمية للطيور
- التعصب الديني و الطائفية و الفساد لدى اساتذة في كلية جامعية ...
- التعصب الديني في العمل و اثره على المرأة و الاقليات و الوطن
- المرأة للصالون الثقافي
- إلبسي كما تريدين!
- مقابلة عمل
- ان الله ليس خبيثا
- فاكس
- ثقافة المحبة و الاقليات
- العنف الموجه ضد المرأة
- عدواني او مسالم
- تحرر المرأة هو مرآة المجتمع
- المرأة و التطرف الديني في العالم العربي


المزيد.....




- مدعية الجنائية الدولية تحذر من جرائم حرب بين الإسرائيليين وا ...
- جماعات حقوقية تطالب قطر بالكشف عن مكان مواطن كيني كتب عن حقو ...
- وزارة حقوق الإنسان اليمنية تدين جرائم العدو الصهيوني ضد الفل ...
- رقمنة عيد الفطر..أسلوب المهاجرين في ألمانيا للتغلب على الغرب ...
- مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة يتهم القيادة الفلسطينية بالت ...
- نتنياهو يقرر تفعيل قانون -الاعتقال الإداري- داخل الخط الأخضر ...
- تصاعد العدوان الإسرائيلي على غزة .. تدمير واسع للمنازل والبن ...
- الرشق يكشف لـCNN ما طلبته حماس من مصر وقطر والأمم المتحدة
- الرشق يكشف لـCNN ما طلبته حماس من مصر وقطر والأمم المتحدة
- بوتين وغوتيريش يناقشان الوضع الإنساني في سوريا


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ماري مارديني - نظرة المجتمع للمرأة الذكية هي نظرتهم لليليث!